فضائح زعيم المافيا هل تعجل بصفقة مع أردوغان؟

صحيفة اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
حملات أمنية في مدينتي إسطنبول وشانق قلعة، شنتها الشرطة التركية مجددا ضد رجال زعيم المافيا التركي سادات بكر، فيما قال الصحفي المعارض المقيم في ألمانيا، جان دوندار: إن هذا الأسبوع سيحمل جادة بين بكر، والرئيس رجب طيب أردوغان.

يوم الجمعة الماضي شنت فرق مكافحة الجريمة المنظمة التابعة لمديرية أمن إسطنبول حملات أمنية متزامنة في إسطنبول وشانق قلعة ضد 28 مشتبها بهم ممن لم يتم القبض عليهم خلال الحملة الأمنية في 9 أبريل الماضي، حيث صدر وقتها قرار باعتقال 63 شخصا ينتمون للتنظيم الإجرامي الذي يترأسه بكر.

وعقب الحملة الأمنية ضد رجال زعيم المافيا، بث بكر، مقاطع مصورة عبر فضح خلالها تورط عدد من المسؤولين الحاليين والسابقين في جرائم تجارة المخدرات والسلاح والاغتيال.

ويستعد بكر، لبث مقطع الفيديو التاسع الخاص به هذا الأسبوع، بعد نشره 8 مقاطع خلال الأيام الماضية استهدف خلالها مقربين من الرئيس أردوغان.

الفيديو الأخير حمس سادات بكر بقوله لمتابعيه «سنحل الموضوع سويا يا أخي طيب»، في إشارة إلى أن الفيديو التاسع سيكون عن أردوغان.

جان دوندار، رئيس تحرير صحيفة «جمهوريت» السابق، ذكر أن أردوغان كان حريصًا أن لا يستهدف سادات بكر بشكل مباشر، وكان صبورًا أيضًا، قال: إنه يدرك أيضًا أن ما سيقوله عنه بكر في غاية الأهمية.

وتابع دوندار: لهذا السبب أعتقد أن هذه الرسالة قد تم تلقيها وتقييمها وهذا الأسبوع سيحمل مفاوضات جادة للغاية، إذا جلس بكر على طاولة مساومة من أجل شيء ما، أي ضمان العودة إلى البلاد، وعودته إلى منصبه السابق، وربما مواجهة مع أقرب منافسيه، فسنرى النتيجة في فيديو يوم الأحد.

وعن شعور جان دوندار بعد تأكيد بكر، ما فجره سابقا حول تورط حكومة أردوغان في إرسال أسلحة إلى التنظيمات الإرهابية في ، قال دوندار: حقيقة أن تقاريرنا على شاحنات المخابرات في 2015 قد تم إثباتها من قبل زعيم المافيا ، وتبعث على الضحك بعض الشيء، أنا سعيد لأنه تم التحقق من ذلك، هذا يشبه أن يبلغ شخص ما عن حادثة سرقة، ثم يأتي اللص ويقول «نعم لقد فعلت ذلك».

وأشار دوندار إلى أن ما أدهشه في الفيديو الأخير أن سادات بكر كشف عن صلات شاحنات الأسلحة بالقصر -الحكومة-، ربما كانت تفاصيل كثيرة معروفة في وقت سابق أو متوقعة، لكن لم يجرؤ أحد على تجاوز صلاته بأردوغان.

دوندار كان قد قال في تصريحات أخرى: إنه دفع الثمن غاليا، حيث تم استجوابه ومحاكمته وسجنه وإطلاق النار عليه وإبعاده عن عائلته ونفيه ومصادرة جميع ممتلكاته، بسبب نشره في 2015 عن هذه الوقائع التي فضحت إرسال المخابرات التركية شاحنات محملة بالأسلحة إلى جبهة النصرة في سوريا.

يذكر أن جان دوندار، عندما كان يشغل منصب رئيس تحرير صحيفة «جمهورييت»، نشر صوراً ومقطع فيديو تظهر أن شاحنات تابعة للمخابرات التركية استخدمت عام 2014 لنقل الأسلحة إلى إرهابيين في سوريا.

الاعترافات الجريئة التي أدلى بها بكر جاءت بعد أن أبدى الرئيس التركي دعمه لوزير الداخلية سليمان صويلو، بعد الاتهامات التي وجهت إليه من قبل زعيم المافيا.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق