إصابة جميلة بوحيرد بفيروس .. وعائلتها: وضعها مستقر

العين الاخبارية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أصيبت المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد، يوم أمس الجمعة، بفيروس ، وسط أنباء عن استقرار وضعها الصحي "نسبياً".

ودخلت أيقونة الثورة التحريرية الجزائرية ضد الاحتلال الفرنسي (1954 – 1962) البالغة من العمر 85 عاماً إلى مستشفى "مصطفى باشا" الجامعي بالعاصمة.

وذكرت وسائل إعلام جزائرية محلية نقلا عن أفراد من عائلتها بأنها حالتها الصحية "تبقى مستقرة نسبياً حتى الآن" ووضعت تحت الرقابة الطبية الدقيقة.

وتوصف المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد بـ"أيقونة الثورة التحريرية الجزائرية"، ويظل ظهورها الإعلامي نادرا، وكانت من بين الحاضرات بشكل مفاجئ في المظاهرات الشعبية التي خرجت أوائل لإسقاط نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

شاركت بوحيرد في الثورة التحريرية بعد اندلاعها في نوفمبر/تشرين الثاني 1954، وانضمت إلى صفوف "جيش التحرير الوطني" بالعاصمة الجزائرية وهي في الـ20 من عمرها، والتحقت بعدها في صفوف الفدائيين، وكانت أول امرأة جزائرية تلتحق بصفوف الفدائيين مع المناضلة الشهيدة جميلة بوعزة، وقامت بزرع القنابل في طريق جنود الاحتلال الفرنسي.

لذلك، باتت جميلة بوحيرد من أكثر المطلوبين لدى سلطات الاحتلال الفرنسي، حتى ألقي عليها القبض سنة 1957 بعد أن أصيبت برصاصة في كتفها وهي تقاوم جنود الاحتلال.


وبقيت في السجن 3 سنوات، قبل أن يتم نقلها إلى أحد سجون العاصمة الفرنسية باريس، حيث قضت أقل من 3 سنوات أخرى، وتم الإفراج عنها بعد استقلال عام 1962.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العين الاخبارية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العين الاخبارية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق