لقاء أممي..هل اقترب توحيد المؤسسة العسكرية؟

العين الاخبارية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

فيما تواصل الجديدة بناء مسار السلام، تعمل جاهدة على توحيد المؤسسات، في مؤشر يعزز حالة التوافق التي تنشدها البلاد.

وهو ما ترجمه لقاء جمع قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر، بالمبعوث الأممي إلى ليبيا يان كوبيش، بحضور نائب رئيس المجلس الرئاسي، موسى الكوني، أمس السبت.

وفيما اكتفى الجيش الليبي بنشر صورة للقاء دون الإفصاح عن سبب الزيارة أو الملفات التي تناولها، أعلن الكوني، أن اللقاء جاء استكمالاً لمساعي توحيد مؤسسات الدولة، والمؤسسة العسكرية بصورة خاصة، الذي باشرناه بلقاء قادة القوات المسلحة في طرابلس.

توحيد الصف

وقال الكوني، في تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إن اللقاء الثلاثي الذي جمعه بحفتر وكوبيش، يأتي لتوحيد الصف الليبي، لمواجهة التهديدات الكبرى التي تتربص بالحدود الجنوبية، خاصة بعد أحداث تشاد الأخيرة، مؤكدًا أن "حماية سيادة ووحدة ليبيا فرض عين".

وفيما لا تزال جهود فتح الطريق الساحلي الذي يربط شرق ليبيا بغربها، متواصلة، فضلا عن إلغاء زيارة كانت مقررة لحكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبدالحميد الدبيبة إلى بنغازي، زار حفتر الجمعة رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، في مدينة القبة شرقي ليبيا، لبحث آخر التطورات والمستجدات في البلاد.

فتح الطريق الساحلي

والخميس، اختتمت اللجنة العسكرية الليبية المشتركة في مدينة سرت وسط ليبيا، اجتماعاتها التي استمرت خمسة أيام، أكدت خلالها أنها تواصلت مع السلطة التنفيذية لتسهيل فتح الطريق الساحلي.

وحذرت اللجنة من أنه إذا لم تثمر خطواتها عن فتحه فستعلن المعرقلين والأسباب المؤدية لذلك لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

لماذا ألغيت زيارة الدبيبة لبنغازي؟.. "العين الإخبارية" تكشف الكواليس

وألغيت زيارة لحكومة الدبيبة كانت مقررة إلى مدينة بنغازي، الإثنين، بسبب ما اعتبره الجيش تعديا على صلاحياته الأمنية، رافضًا نقل أي عناصر من مدن أخرى تسيطر عليها الميليشيات.

ومساء الثلاثاء الماضي، أعلن الجيش الليبي استعداده لتأمين أي اجتماع لحكومة الوحدة الوطنية وضمان سلامة الوفود رفيعة المستوى في أي منطقة من شرق ليبيا.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العين الاخبارية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العين الاخبارية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق