أسباب زيادة وزن البعض ونقصانه عند آخرين فى

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

في شهر الكريم، البعض يصاب بزيادة في الوزن والبعض يصاب بانخفاض في الوزن، وما بين هذا وذاك الكثير من التساؤلات التي أجاب عنها خبراء التغذية.

يقول الدكتور احمد عبدالله استشاري أمراض القلب والتغذية العلاجية والباحث بالمركز القومي للبحوث: الكثير من العلماء والباحثين أوضحوا أن الصوم يساعد في إنقاص الوزن الزائد وليس العكس إذا التزم الصائم بقواعد الصوم وقام باتباع عادات غذائية صحيحة وسليمة.

أضاف: لكن مع كل هذا فإن الصيام قد يؤدي بالفعل إلي زيادة في الوزن إذا لم يلتزم الصائم بقواعد الصوم وتناول كميات كبيرة من السكريات والمواد الغنية بالدهون خلال فترة الإفطار، أو أفرط في تناول الطعام بعد فترة الصيام، وضاعف في تناول الدهون والسكريات خلال فترة الإفطار وبالأخص عند وجبة الإفطار الرئيسية وبدرجة أقل من وجبة السحور.

تابع: علاوة علي ذلك فإن هذه الزيادة قد تعزي إلي بعض الممارسات الخاطئة لدي الصائمين والمتمثلة في قلة الحركة وقلة العمل، وكثرة الجلوس والإفراط في النوم، خلافا لما يجب أن يكون عليه حال المسلم من الحركة والعمل والعبادة خلال شهر رمضان.

استكمل: عن كيفية حدوث الاختلاف في نسبة نقصان الوزن من شخص لآخر مع العلم أن مدة الصيام والامتناع عن الطعام والشراب واحدة، قال نقصان الوزن الذي يحدث خلال شهر رمضان الكريم هو ما نتوقعه وهو ما اشارت إليه معظم الأبحاث والدراسات ووجدت أن نسبته أكبر من نسبة الزيادة في الوزن.

استكمل: هذا النقصان في الوزن قد لا يحدث بالطبع لكل الصائمين، وإن حدث فهو يختلف أيضا باختلاف بنية الجسم والجنس وطبيعة العمل ونوع الغذاء وغير ذلك، فعلي سبيل المثال نجد أن نسبة الانخفاض في الوزن يمكن ملاحظتها بشكل كبير عند الشخص المفرط في الوزن أكبر من نسبة الانخفاض عند الشخص النحيف أو الذي له وزن طبيعي.

وتابع قائلا: يمكن ارجاع هذه التغيرات إلي عدة عوامل أهمها، نقص معدل تناول الماء والسوائل، الناتج عن الفقد المفاجئ للسوائل داخل الجسم، والذي يعبر عنه علميا بالنقص في توازن السوائل أو ما يسمي التوزيع الطبيعي للسوائل داخل الجسم.

تابع: قد يتركز بشكل واضح في الأسبوعين الأولين من الصيام ولكنه سرعان ما يعود إلي حالته الطبيعية خلال الأسبوع الثالث وما بعده، وذلك من خلال تقليل كمية البول وزيادة تركيزه من خلال زيادة امتصاص أملاح الصوديوم داخل الكلي، ومن ثم تقليل فترة التبول في كل مرة.

وبالرغم من التأثير السلبي لاختلال توازن السوائل بسبب انخفاض كمية السوائل المتناولة والتبول، الإ أنه له جانب صحي إيجابي، يتماثل في كونه من إحدي أسباب نقصان الوزن وخاصة خلال النصف الأول من رمضان.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق