صدور الطبعة الثانية من كتاب اليونسكو "فيلسوف التجديد والمواطنة والتقدم"

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
صدرت الطبعة الثانية من كتاب كرسي اليونسكو للفلسفة بالعالم العربي عن فلسفة وأيديولوجية دكتور محمد عثمان الخشت، تحت عنوان: "فيلسوف التجديد والمواطنة والتقدم ..دراسات في فلسفة الخشت النقدية"، بعد نحو ١٦ شهرا من صدور الطبعة الأولى والتي شارك فيها نحو ٢٨ عالما وفليسوفا حول رؤية الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة.

وأكد محررو الكتاب على الاتفاق مع الدكتور الخشت، في رأيه أن المجتمعات العربية أصبحت في أمس الحاجة لتغيير واقعها الفكري، والأخذ بمنهج فقه الأولويات والانشغال بهموم الأمة وقضاياها المصيرية الكبري التي تمس وجودها ومستقبلها. وقد ذهب د. محمد الخشت إلى أن التحديات التي تهدد الأمة العربية تستوجب من العلماء والمفكرين العمل على الارتقاء بوعي الأمة وإشاعة الثقافة العقلانية والاستنارة الحقيقية وترسيخ التفكير النقدي، والسعي لتحرير عقلية الإنسان من المذهبية الضيقة والاتجاهات السياسية أو الإقليمية التي تتصادم مع ثوابت الأمة ومفهوم الدولة الوطنية.
 
ووصف الكتاب الذي شارك في إعداده 28 عالماً ومفكرا وباحثا من ولبنان والعراق وتونس والجزائر والمغرب وفلسطين والأردن وسويسرا، الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، وأستاذ فلسفة الأديان، بالعالم الشجاع الذي تمكن من اقتحام مجاهيل الواقع وتفكيك العديد من هذه الأفكار، ومعالجة إشكاليات معقدة يأتي على رأسها الخطاب الديني الجديد وتفكيك النداءات الحركية المتعصبة، وذلك ليضع في منهجه نحو تأسيس عصر ديني جديد يكون الخطاب العقلاني أهم أولوياته.
 
وأوضح كرسي اليونسكو للفلسفة في كتابه، أن الدكتور الخشت أشار في رؤيته الفلسفية أن معظم التيارات التي انبثقت في التاريخ الاسلامي فهمت الاسلام وفق فهم بشري خاص وهو ليس عيبا وإنما الأزمة في زعم فصيل أن فهمه للاسلام هو الحق المطلق وما سواه باطل ومن هنا بدأت عمليات التكفير والتفجير والانشقاق والصراع المميت، مشيرا إلي أن جوهر الرسالة العودة للأصوال القرآن وما ثبت من السنة ثبوتا يقينيا. وحلل الكتاب رؤية د الخشت لعدد من الموضوعات بقيت لزمن طويل راقدة في قاع المحرمات أو القضايا المسكوت عنها مثل المقدس والبشري، وإزاحة التراث، وتطوير علوم الدين .. إلخ.
 
وأشار الكتاب إلى أن الدكتور الخشت كما طالب بتطوير مناهج التعليم والتي تعد أحد أهم أسباب مشكلة الإرهاب، وبداية الحفاظ علي الأمن القومى من خلال تجاوز مفهوم الحماية بمعناها الواسع، إلى مفهوم التنمية الشاملة، باستخدام التعليم والبحث العلمى باعتبارهما ركنين لتحقيق الأمن بمفهومه التنموى الشامل، شدد ايضا علي ضرورة العمل علي الانتقال من مرحلة التفكيك إلى مرحلة التكوين وهي الناس كيف تفكر بشكل علمى ومنطقى وهو مطلب يقف على رأس متطلبات النهوض ببلداننا العربية.
 
وأضاف الكتاب، أن الدكتور الخشت، ناقش في نظرياته إعادة تشكيل المنظومة القيمية الخاصة بالمجتمع المصري والعربي، وإنهاء عدد من المشكلات التي تعتمد بالأساس على خلط فى المفاهيم؛ مشيرا إلي أن د. الخشت أبرز هذه الظواهر للتخلص منها لانه يؤمن بأن للعقلانية دور لاعادة تشكيل الوعى الجمعى، عن طريق إعادة بناء القيم الأخلاقية التى شابها كثير من الخلط وانقلاب سلم القيم.
 
وشدد المشاركون في كتاب اليونسكو ، علي أن الدكتور الخشت قام بتتويج مشروعه الفكرى بتقديم أطروحته التجديدية حول قضايا الدين فيما يعرف بعقلانية قضايا الإيمان وهو ما عرف بمشاريعه الفكرية فى فلسفة الدين، وهى نوع من الفلسفة يعتمد على العقلانية النقدية فى المقدسات والمعتقدات والظواهر الدينية وتحليلها وتفسيرها فى محاولة لشرح بواعث الدين فى الروح والنفس والعقل بطريقة نقدية، وكذلك البحث فى نشأة المقدس وتجلياته فى حياة الإنسان .

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق