لا يعلم شيئا عن .. مراهق يستيقظ من غيبوبة 11 شهر والأهل: لا نعرف كيف نقنعه

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

استيقظ مراهق دخل فى غيبوبة استمرت 11 شهرًا بعد تعرضه لحادث مميت مؤخرًا، ليتفاجئ بوجود مرض فيروس وحجم الرعب الذي سببه للعالم وكيف أثرت الجائحة على العديد من مناحي الحياة التى لم يعيشها بسبب غيبوبته.

 

وبحسب شبكة "تايمز ناو نيوز"، كان جوزيف فلافيل قد تعرض لحادث سير بعد أن صدمته فى ستافوردشاير فى ، ووقع الحادث فى 1 مارس، قبل ثلاثة أسابيع من بداية حالة الإغلاق التى فرضها فيروس كورونا فى المملكة المتحدة.

 

وفى التفاصيل، فقد تم نقل الطالب البالغ من العمر 19 عامًا إلى مستشفى ليستر العام، ودخل فى غيبوبة استمرت 11 شهرًا.

اقرأ أيضًا: باحثون: ضعاف المناعة أرضا خصبة لسلالات جديدة ومتحورة من كورونا

وتمكن الشاب مؤخرًا من إعادة فتح عينيه والعودة للحياة مرة أخري بعد غيبوبته وتحريك أطرافه، ليجد أن وباءً ضرب العالم كله وغير الكثير من مظاهر الحياة التى يعرفها قبل دخوله الغيبوبة.

 

ومن جانبهم، شعر أفراد عائلة جوزيف بسعادة غامرة لرؤيتهم ابنهم يتماثل للشفاء، لكنهم يبحثوا عن الطريقة المناسبة التى مكنهم من شرح ما حدث والحاجة إلى الإغلاق والتباعد الاجتماعي.

ولسوء الحظ، لم يُسمح لأفراد عائلته بزيارته فى المستشفى بسبب قيود فيروس كورونا المستمرة فى المملكة المتحدة.

 

وقالت سالي فلافيل سميث، عمة المراهق، إنه بدأ فى التعافي ُظهر تقدمًا، ولكن من الصعب بشكل لا يصدق أن تكون والدته غير قادرة على رؤيته، كما أننا لا نعرف مدى تفهمه لأن حادثته كانت قبل الإغلاق الأول ويبدو الأمر كما لو أنه نام خلال الوباء بأكمله".

 

وعلى الرغم من كل ذلك، وبينما كان جوزيف غافلًا عن الوباء لكنه ثبتت إصابته بمرض كوفيد-19 أثناء وجوده فى غيبوبة، ومن المثير للاهتمام أيضًا، أنه جاءت اختباره إيجابية مرة أخرى بعد استيقاظه.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق