بسبب رشفة شاى .. حبس عامل آسيوي قطع إصبعين من يد زميله بالإمارات

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أعلن القضاء الإماراتي حبس عامل آسيوي ثلاثة أشهر والإبعاد، بتهمة إصابة آخر بعاهة مستديمة بسبب "رشفة شاي"، بحسب تحقيقات النيابة العامة في .

محكمة الجنايات

وجاء قرار محكمة الجنايات، في دبي بعد التحقيقات بأن المجني عليه كان يشرب الشاي، فتطايرت رشفة من فمه على المتهم، الذي سكب الشاي بدوره على الأول، ثم اعتدى عليه بسكين مطبخ، فقطع إصبعين من يده اليسرى.

وقضت المحكمة بغرامة 3000 درهم في القضية ذاتها بحق متهم آخر، يعمل شريكا في مطعم يعمل به المجني عليه، بتهمة تهديد المجني عليه بحرمانه من راتبه وفصله من الشركة، إذا حرر بلاغا بالواقعة.


تحقيقات النيابة

وقال المجني عليه (33 عاما) في تحقيقات النيابة، إنه "كان موجودا في مقر عمله بالمطعم، وجلس مع المتهم يحتسي الشاي فسقطت رشفة شاي بالخطأ على المتهم، ما أثار غضبه فسكب الشاي عليه، ثم استل سكينا كانت على طاولة المطبخ، وسدد طعنة له في يده اليسرى، ونقل إلى مستشفى راشد لتلقي العلاج، وتبينت إصابته بعاهة مستديمة، نسبتها 5% في يده اليسرى".

أضاف أنه "تلقى علاجا لمدة 20 يوما، ثم ذهب إلى مقر عمله للحصول على شهادة طبية من مندوب المطعم، بناء على تعليمات الطبيب، وكان المتهم الثاني الشريك في المطعم موجودا، فما أن رآه حتى تطاول عليه وسبه، وهدده بإلغاء تأشيرة إقامته، وحرمانه البقاء في الدولة، وعدم تسليمه راتبه، إذا أصر على فتح بلاغ ضد المتهم الأول".

وبسؤال المتهم الأول أقر بالتهمة المنسوبة إليه، لافتا إلى أنه لم يتعمد إصابته في يده، لكنه وجه إليه ضربة بشكل عشوائي دون قصد إحداث عاهة مستديمة به.

مصروفات العلاج

أشار إلى أن "المتهم الثاني الشريك بالمطعم كان موجودا بمكتبه، حينما حدثت الواقعة، فقدم إلى المطبخ، وطلب من المجني عليه عدم إبلاغ الشرطة، ووعده بالتكفل بمصروفات العلاج، ودفع فعليا 24 ألف درهم للمستشفى.

لكن المجني عليه قام، لاحقا، برد المبلغ للمتهم الثاني، وحرر بلاغا بالواقعة، ما دفع صاحب المطعم إلى تهديده بإلغاء تأشيرة إقامته وترحيله وحرمانه من راتبه، إذا أصر على تحرير بلاغ، وذلك خوفا من حدوث مشكلة تتسبب في إغلاق المطعم".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق