انقلاب ميانمار.. قتل فتاة بالرصاص يشعل شرارة الثورة

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تجمعت حشود في ماندالاي، الخميس، لحضور جنازة فتاة تبلغ من العمر 19 عاما توفيت قتلا بالرصاص خلال الاحتجاجات المناهضة للانقلاب في ميانمار في اليوم السابق.

ووفقا لشبكة بي بي سي البريطانية، كانت الفتاة كيال سين، المعروفة باسم (أنجيل) ترتدي قميصًا عليه عبارة "كل شيء سيكون على ما يرام" عندما ماتت.

وبعد وفاتها، تصدرت قصتها مواقع التواصل الإجتماعي، لنعيها وتم وصفها بأنها بطلة، ومنذ الانقلاب العسكري في 1 فبراير الماضي، اجتاحت ميانمار احتجاجات تطالب بالإفراج عن القادة المعتقلين.

وقتل أكثر من 54 شخصًا منذ بدء الاحتجاجات، وفقًا لمكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، على الرغم من أن تقارير أخرى تشير إلى أن الرقم أعلى من ذلك بكثير، ودعت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليت قوات الأمن إلى وقف حملتها ضد المتظاهرين السلميين.

وكانت قد قتلت انجيل يوم الأربعاء بالرصاص أثناء مشاركتها في احتجاج مناهض للانقلاب في ماندالاي، واصطف الجميع في موكب جنازة مهيب اليوم لتشييع جثمانها.

وقام المعزون بغناء أغان ثورية ورددوا شعارات مناهضة للانقلاب، مع انتشار صورها وهي مرتدية قميص (كل شيء سيكون على ما يرام)، وقصة وفاتها أثرت على الجميع خاصة أنها أدركت مخاطر المشاركة في الاحتجاجات، وكتبت تفاصيل فصيلة دمها على وطلبت التبرع بأعضاء جسدها في حالة وفاتها.

وقالت ميات ثو التي كانت برفقتها في الاحتجاج يوم الأربعاء، إنها فتحت ماسورة مياه حتى يتمكن المتظاهرون من غسل عيونهم بالغاز المسيل للدموع. كما حاولت مساعدته عندما فتحت الشرطة النار.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق