”بسبب ملابسها”.. طرد نائبة من البرلمان فى تنزانيا (صور)

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

شهدت إحدي القاعات البرلمانية حالة كبيرة من الجدل، بعد أن طُلب من نائبة الخروج من الجلسة لارتدائها ملابس ضيقة، ما أثار موجة من الغضب بسبب التمييز على أساس الجنس.

 

وفى التفاصيل، طُردت كوندستر سيشويل النائبة البرلمانية عن الحزب الحاكم فى تنزانيا من الجمعية الوطنية بسبب ملابسها التى اعتبرت "ضيقة"، وذلك بعد أن أبدي زميلها النائب حسين عمار اعتراضه على ملابسها.

 

وقال النائب حسين عمار مشيرًا إلى النائبة سيشوي، "السيد رئيس المجلس.. هناك أختي جالسة على يميني بقميص أصفر.. انظر إلى البنطال الذي ارتدته".

ثم أمر رئيس مجلس النواب النائبة، كوندستر سيشويل، بالمغادرة من الجلسة وقيل لها: "ارتدِ ملابسك بشكل جيد، ثم انضمي إلينا لاحقًا".

 

وجادل حسين عمار بأن البرلمان هو انعكاسًا للمجتمع، مستشهدا بجزء من قواعد البرلمان التي تمنع النائبات من ارتداء الجينز الضيق.

 

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي": أن رئيس مجلس النواب ندوجاي طلب من أعضاء الغرفة منع دخول أي شخص "يرتدي ملابس غير لائقة".

اقرأ أيضًا: ”صدقه الجميع”.. موظف يتظاهر بالإغماء للحصول على إجازة من العمل (فيديو)

 

وبعد ذلك عادت النائبة سيشويل وترتدي تنورة زرقاء داكنة، فيما دعت النائبات فى المجلس الغاضبات من الحادث، إلى تقديم اعتذار لسيشويل.

 

وفى هذه الأثناء، انتشرت الأخبار على نطاق واسع، وعبّر مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي عن عدم وجود أي خطأ فى ملابس سيتشويل، واستنكروا الكراهية الصارخة التي يمارسها النواب الذكور والتمييز على أساس الجنس.

 

وقال الكثير إنها حالة أخرى لرجل يملي على المرأة ما ترتديه ويراقبها أخلاقيًا.

وكتب أحد المستخدمين، " أنا منزعج من هذا.. شبه حقيقى؟ أكره أن يتم مراقبة ملابس النساء وأجسادهن وقراراتهن من قبل الرجال.. وهذه السراويل ليست ضيقة".

 

وكتب آخر، "بجدية؟ السراويل ليست ضيقة على الإطلاق وتبدو أنيقة.. السؤال الكبير الذي أفترضه هو لماذا لا يزال لديهم قواعد تحكم ما يجب أن ترتديه النساء فى هذا وهذا العصر؟".

 

وأضاف: "إنه لأمر محزن حقًا أنه حتى اليوم، يتم إملاء النساء فى مناصب السلطة على ارتداء ملابس خاصة".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق