الحركة الوطنية: تقف على أعتاب جمهورية جديدة وقادرون على الانتشار والتمدد

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
أكد أعضاء مجلس الشيوخ عن حزب الحركة الوطنية المصرية، أن تقف على أعتاب جمهورية جديدة تمثل نقلة نوعية وحضارية للدولة المصرية بقيادة الرئيس عبد الفتاح ، مشيرين إلى أن تلك النقلة تمثل بارقة أمل في غد مشرق لكل الأجيال المقبلة، متعهدين بأن الحزب سيعمل خلال المرحلة المقبلة على تقديم مفهوم جديد للعمل السياسي والحزبي، مفهوم يرتكز على التواصل الجماهيري وحل مشاكل الناس وتنظيم الزيارات الميدانية في المحافظات، في إطار يراعي محددات الأمن القومي، ومصالح الدولة العليا، بصرف النظر عن الحسابات الشخصية الضيقة.

وشددوا على أنهم بصدد تقديم قانون مقترح خاص حول "قانون المحليات" المرتقب صدوره من البرلمان بما يساهم في تنظيم العمل داخل المحليات جاء ذلك جلسة حوار مع قيادات الأمانة العامة والأمانات المركزية وأمناء الحزب بالمحافظات وبحضور كبير من الكوادر الشبابية في اللجان النوعية وذلك عقب اللقاء الأسبوعي المفتوح، لقيادات الحزب برئاسة رؤوف السيد علي رئيس الحزب.

قوة وفاعلية نوابه


وأكد النائب محمد عزمي عضو مجلس الشيوخ عن حزب الحركة الوطنية المصرية، أن دولاب العمل داخل الحزب بات أكثر تفاعلاً وتعاطياً مع قضايا الشأن العام بما يؤكد قدرة قياداته على الانتشار والتمدد في الشارع وأثناء العمل الميداني، الذي يتبني مشاكل الناس ويركز على أوضاعهم المعيشية لما يرسخ مفهوم جديد للعمل الحزبي والسياسي، مشيراً إلى أن اختياره عضواً في اللجنة العامة لمجلس الشيوخ، واختيار زميله نائب الشيوخ عن الحركة الوطنية هاني العسال عضواً في لجنة القيم، بمنزلة انعكاس لـ قوة وفاعلية نواب حزب الحركة الوطنية المصرية في مجلس الشيوخ، موضحاً أن انضمام الأعضاء للجان النوعية والمؤثرة يقوم على أساس نشاط النائب وفاعليته داخل المجلس ولجانه وخلال جلسات العامة.

جلسة أسبوعية 


وأضاف عزمي، أنه يستقبل كافة المطالب الجماهيرية والمجتمعية عن طريق أمناء المحافظات، وأنه لن يدخر جهداً في السعي لتحقيق وحل هذه المطالب كما أنه بصدد تشكيل مكتب لتلقي وفحص الطلبات المقدمة، بالإضافة إلى جلسة أسبوعية لمناقشة، كل دار من النقاشات خلال الجلسة حول عدد من الموضوعات ومقترحات القوانين التي تهدف لتنظيم  العمل داخل عدد من النقابات والهيئات، موضحاً أننا سننقل رؤية الحزب ومقترحات قياداته إلى مجلس الشيوخ، والجلسات التي نعقدها داخل دولاب الحزب، هدفها استنباط أفكار جديدة، وتصورات واقعية عن مطالب الناس في مشروعات القوانين، المعروضة للنقاش داخل المجلس، حتى نصل في لعمل تشريعي يلبي حاجة المواطن ويعكس احتياجاته. 

قانون المحليات 


ومن جانبه أكد النائب هاني العسال عضو مجلس الشيوخ عن حزب الحركة الوطنية المصرية أن ركيزة تطوير المنافسة والأداء السياسي والعمل الحزبي، تقوم على التواصل بين القيادات والأعضاء في إطار من النقاش والحوار حول كل القضايا المجتمعية، مشيراً إلى أنه سيقوم بتقديم مقترح خاص حول "قانون المحليات" المرتقب صدوره من البرلمان بما يساهم في تنظيم العمل داخل المحليات من أجل الوصول لهدف تنموي وإداري ولما يمكن من المشاركة في مسيرة التطوير التي تقوم بها الدولة حالياً، وبالأخص مشروعات الإصلاح الاقتصادي، التي اقتربت من نقطة النهاية، وبدأ شعاع الامل يزداد توهجاً ولمعاناً وينعكس بشكل مباشر علي المواطن، فنحن نقف على اعتاب جمهورية جديدة في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، جمهورية تمثل نقلة حضارية ونوعية للدولة المصرية كلها ، جمهورية تصنع مستقبل أفضل وغد مشرق لكل الأجيال.  

الممارسة الحزبية 


وشدد هاني العسال على أن اللقاءات الأسبوعية المتكررة بين كوادر الحزب وقياداته، تعطي انطباعا إيجابيا عن فاعلية الحزب، وتعكس صورة إيجابية له في الشارع السياسي والحزبي، بما يؤكد أنه يضم كوكبة من الكوادر القادرة على إحداث تغيير في الممارسة الحزبية التقليدية، وتعطي أملاً حقيقياً في إمكانية وجود أحزاب تستطيع أن تغير الصورة النمطية، السلبية، السائدة لدى كثير من الناس، عن عدم جدوى الحياة الحزبية في مصر.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق