الزراعة يفتتح صوبة إنتاج فسائل النخيل بمركز بحوث الصحراء

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
افتتح السيد القصير الزراعة واستصلاح الأراضي صوبة إنتاج فسائل النخيل الناتجة من تقنية زراعة الأنسجة ضمن أنشطة البرنامج البحثي "تطوير نظام للإنتاج التجارى والتحسين الوراثي لبعض أصناف النخيل"، والممول من مركز بحوث الصحراء ضمن مشاركة المركز فى المشروع القومى والمبادرة الرئاسية لزراعة مليون ونصف نخلة بتوفير فسائل نخيل متأقلمة وخالية من الأمراض والآفات.

 

ويهدف البرنامج إلى الإكثار المعملى للأصناف ذات القيمة الاقتصادية العالية من النخيل، وخاصة البارحى والمجدول لما تمتاز به الأصناف من صفات متميزة وهى من الأصناف التى تم إدخالها إلى حديثاً. كما يهتم البرنامج باستخدام التقنيات الحديثة ومنها زراعة الأنسجة للحفاظ على أصناف النخيل المصرية المهددة بالانقراض في الوادى الجديد وواحة سيوة. ويهتم البرنامج البحثي أيضا بالإكثار المعملى لسلالات النخيل البذرية المتميزة المتواجدة بالصحراء الغربية. 

 

واستمع ‏وزير الزراعة إلى شرح تفصيلى من الدكتور تامر محفوظ رئيس الفريق البحثي تناول فيه أهداف البرنامج وما توصل إليه الفريق من نتائج والتى من أهمها إنتاج فسائل من النخيل البارحى والمجدول يجرى أقلمتها حاليا، استعدادا لزراعتها فى الأرض المستديمة بواحات الوادى الجديد.

 

وأوضح الدكتور عبد الله زغلول رئيس مركز بحوث الصحراء، أن إنشاء الصوبة والعمل فى البرنامج البحثي تنفيذا لتكليفات الوزير لمركز بحوث الصحراء بضرورة المساهمة الفعلية فى المبادرة الرئاسية لزراعة المليون ونصف نخلة، وذلك بتطويع الجهود البحثية التى تمت فى هذا المجال وتوجيهها الى التطبيق فى إطار الدور الذى يقوم به المركز فى المشروعات التنموية وخاصة ذات الصلة بالتنمية الزراعية.

 

أشاد القصير بالجهود المبذولة واعداً الفريق البحثي بتذليل أى عقبات وتجهيز معمل متطور لإنتاج فسائل النخيل بكميات أكبر بما يكفل مشاركة أكثر فى نجاح المشروع القومى للنخيل، وتوفير الفسائل ذات الجودة العالية، كما أكد على ضرورة مواصلة الجهود للحفاظ على الاصول الوراثية للنخيل المصرى والحفاظ على أنواع النخيل المهددة بالانقراض. 

 

وفي سياق متصل، عقد وزير الزراعة اجتماعا مع قيادات المركز والعلماء والباحثين استمر لمدة ثلاث ساعات أطلعهم خلالها على الجهود التي تبذلها الدولة حاليا بقيادة الرئيس عبدالفتاح في مجال التوسع الأفقي واستصلاح الأراضي بإعادة استخدام مياه الصرف الزراعي المعالجة من أجل تحقيق الأمن الغذائي للمواطنين.

 

واستمع القصير إلى بعض المشروعات البحثية للعلماء والباحثين بالمركز وطالبهم بمزيد من الأبحاث التطبيقية التى تساعد الدولة في تحقيق أفضل عائد اقتصادي من زراعة الصحراء وإنتاج أصناف جديدة من الشتلات والتقاوي تتحمل الحرارة وملوحة المياه والتربة وإنتاج سلالات من الثروة الحيوانية تتأقلم مع البيئات الصحراوية وإيجاد حلول لقضايا الكثبان الرملية والتغلب على مشاكل نقص المياه والاهتمام بالتراكيب المحصولية والحصر التصنيفي بالمناطق الصحراوية وتنمية المراعي والوديان.

 

وأشاد بالجهود التي يبذلها مركز بحوث الصحراء في تنمية المناطق الصحراوية، مطالباً علماء مركز بحوث الصحراء بالأبحاث التطبيقية التي تسهم في التنمية المستدامة وتقديم حلول لكل القضايا المرتبطة بزراعة الصحراء والتغيرات المناخية وايضا المراعي الطبيعية.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق