كشف وأشعة بـ50 جنيها وعمره ما رد مريض.. الدكتور محمد طبيب الغلابة بالشرقية

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

برز اسمه وشاع صيته بعد أن لقبه أهالى محافظة الشرقية بطبيب الغلابة، وهو الدكتور محمد عبد الفتاح إسماعيل، من مواليد مركز منيا القمح بمحافظة الشرقية، يبلغ من العمر 75 سنة، ساعد الكثير من مرضى خلال الفترة الحالية بحكم تخصصه فى الأمراض الصدرية.

أكد الدكتور محمد عبد الفتاح إسماعيل، لـ"تليفزيون السابع"، أنه كان أول شاب يلتحق بكلية الطب فى قريته ، لدرجة أن والده باع الأرض التى يمتلكها حتى ينفق على مصروفات الكلية التى التحق بها فى جامعة القاهرة خلال الفترة من سنة 1962 – 1968 .

وأضاف طبيب الغلابة، أن التعليم العالى وقتها كان اسمه الدكتور عبد الفتاح إسماعيل ، وكان أساتذة الكلية يعتقدون أن والده هو الوزير نظراً لتشابه الأسماء، ولكنه كان يرد عليهم قائلاً: "يشرفنى أنى أكون ابن الوزير ولكن افتخر بوالدى أكثر واسألونى فى الامتحانات ما شئتم"، وتابع: "لهذا كان يحبونى ويقولوا لى ستكون طبيب شاطر لأنك صادق قبل أن تكون شاطراً".

وأوضح الطبيب الـمُسن، بأنه عمل طبيب وحدة صحية فى "ميت غمر"، وتقدم لتخصص طبيب صدرية فى عام 1974 ، ثم التحق بالعمل فى مستشفى الصدر بالمحلة، وكان وقتها منتشر مرض "الدرن الرئوى" أو "السل الرؤى"، وكان من الأمراض شديدة الخطورة والعدوى، ورغم قلق بعض الأطباء إلا أنه بفضل الله كان يقتحم المجال حتى يصبح طبيباً متمكناً، مشيراً إلى أنه بعد انتهاء المدة التى وصلت لسنة، توجه إلى القصر العينى بالقاهرة وحصل على درجة الماجستير فى الأمراض الصدرية.

وتابع طبيب الغلابة: كانت الفترة الماضية خلال وباء كورونا، أعمل فى ديرب نجم فى الشرقية، كان بعض الأطباء يحولون المرضى لعيادتى خوفاً منهم لنقل العدوى من المرضى للأطباء، حتى أن بعضهم كان يشخص من قبل الأطباء الآخرين مصابى كورونا ويتضح من التحاليل والفحوصات أنهم ليسوا مصابين بالكورونا بعد أن أصيبوا بالاكتئاب معرفة إصابتهم بالفيروس.

وأكد أنه يساعد المرضى غير القادرين ولا يتحصل منهم على أى مبالغ سواء مقابل الكشف أو التحاليل والأشعة.

 

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق