“ضل راجل” الحلقة 20.. محمود عبد المغني يتوصل لخيط مهم بالقضية

البشاير 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تبدأ الحلقة 20 من “ضل راجل” للنجم ياسر جلال بهروب شهد “رنا رئيس” من المنزل إلى بيت الدكتورة ملك “نور اللبنانية” بعدما أحست أن كل ما يحدث لأبيها كان بسببها، وتقول للطبيبة ملك أنها كانت تتمنى أن تتخلص من الجنين حتى تتفادى ما حدث لأبيها، لكن الطبيبة ملك تقول لها إن الهروب ليس حلًا ولابد من المواجهة.

وتعود شهد “رنا رئيس” إلى المنزل برفقة الطبيبة ملك “نور اللبنانية” وتعتذر لأمها هدى “نرمين الفقى” .

ويرتب العاملين بالمدرسة إلى زيارة زميلهم جلال في السجن، بعد اتهامه في قضية القتل، باستثناء الأستاذ فاروق الذى يكره ياسر جلال وتهدده الأستاذة عبير بتقديم شكوى ضده وتحويله للتحقيق بعد شماتته فى جلال.

يجمع الضابط محمود عبد المغنى معلومات عن جريمة قتل البودى جارد خميس، والذى يجد خيطًا يربط بين جريمة القتل وجريمة التعدى على شهد “رنا رئيس” خاصة بعد اختفاء البودى جارد بعد قتله والذى يحتوى على الفيديو الذى يدين سليم “محمد يسرى” .

وبعد اطمئنان خليل بك والد غادة بأن الفيديو في حوزته وأنه لا دليل يدين ابنته في قضية الاعتداء على شهد “رنا رئيس” يطلب من سليم الابتعاد عن ابنته، لكن غادة تتمسك بسليم وتبكى حتى يقبل والدها زواجها من سليم.

وفى حوار بين محمد يسرى ومحمد عادل يخبره الأخير بأنه لا يريد الزواج من غادة .

يدخل محمود عبد المغنى “النايت” الذى تسهر فيه “شلة سليم” ويأمر بمراقبتهم جميعًا من أجل الوصول إلى خيط فى قضية مقتل البودى جارد سليم والاعتداء على شهد “رنا رئيس”.

يقابل عمرو “محمد عادل” البلطجى الذى نفذ عملية قتل البودى جارد خميس، تحت مراقبة الشرطة وعلى رأسهم المقدم يوسف “محمود عبد المغنى”، فيطلب المقدم معلومات عن هذا البلطجى الذى ظهر مع عمرو .

مسلسل “ضل راجل” تأليف أحمد عبد الفتاح ومن إخراج أحمد صالح، ويشارك فى بطولته إلى جانب ياسر جلال، نور، ومحمود عبد المغنى، ونرمين الفقى، ورنا رئيس، محمد على رزق، وأميرة العايدى، وأحمد حلاوة، محمد عادل، محمد يسرى، إيهاب فهمى، وإنعام سالوسة، هدى الاتربى، وعصام السقا، ومجدى فكرى، ورباب ممتاز، وياسمين جمال، وأحمد منير، وهشام الشاذلى، وجمال يوسف وعدد آخر من الفنانين.



ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة البشاير ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من البشاير ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق