فكرى أباظة يكتب: انتهى الطعام وبدأ الزحام

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

فى مجلة المصور عام 1948 كتب الصحفى الساخر فكرى أباظة مقالا رمضانيا قال فيه:

انقضى عشرون يوما من رمضان، وقد أصبحت القاهرة مثل شهرزاد تنام بالنهار كله لتصحو الليل كله، ترك المصريون الطعام وخرجوا الى الزحام لشراء الملابس والتزامات كعك .

فلو مررت فى حواري البلد أثناء النهار لهالكَ الأمر، كل شيء نائم حتى القطط والكلاب، ولا يبدو على البلد شيء من النشاط إلا بعد الظهر وقرابة ، هنالك تفتح المحال التجارية أبوابها وتمتد فيها الحركة ويخيل للإنسان أن البلد ولد من جديد.

المساجد عامرة بالمصلين، ولو مررت بمسجد الحسين لرأيت العجب العجاب، مئات الناس جالسين فيه بملابسهم المنزلية وكأنهم فى بيوتهم، هؤلاء الناس يقيمون هذا الشهر كله فى المسجد يصلون ويتلون الأوراد ويشتركون فى حلقات الذكر.

أحضر كل منهم لوازمه فى صندوق صغير وضعه الى جانبه، وتحول المسجد إلى خان كبير، وأصبح صحن المسجد عند الميضة أشبه بالسوق.

باعة من كل صنف يبيعون كل شيء من الجرجير الى الكراسى المطعمة بالصدف ومن شيلان الكشمير والسبح والطواقى إلى السيوف، ترك المصريون كل شئ وبدأوا البحث عن ملابس العيد وانشغلت النساء فى البيوت بعمل كعك العيد.

أقبلت ساعة الإفطاروهاهم المؤذنون يؤذنون للمغرب على ابواب المساجد وفوق المآذن ، الاولاد يتصايحون والسكون يخيم على البلد من جديد، فقد تجمع الناس حول موائد الإفطار حتى المعدمون والشحاذون والدراويش والمجاذيب.

أولئك الذين يعيشون مع الله دون عمل ..هؤلاء قدمت لهم الموائد الكبيرة فى ردهات بيوت الأغنياء وأمامها فيما يسمى بموائد الرحمن.

هذه البيوت التى كانت تسمى اذ ذاك منازل العز فى حوارى السكرية والجودرية ، والمشهد الحسينى وسوق السلاح، كل واحد من هؤلاء الشحاذين والدراويش مكان معروف على مائدة الكبراء يتناول فيه إفطاره وهو يجلس الى مكانه من الطبلية مع قدوم المغرب يقوم عليه الخدم ويشرب الماء المحلى بماء الورد والسكر، ويأكل الكنافة والقطايف والخشاف ويشرب القهوة.

ثم تقدم له الشيشة فيملأ منها رأسه، وإذا فرغ من الطعام يتمشى فى المسجد لكى يصلى العشاء ، ثم يعقبها بعشرين ركعة من التراويح.

فإذا انتهت التراويح عاد البشر الى النفوس وغادرتها هموم الصوم ومضى كل الى حيث يقضى سهرة ممتعة تمتد حتى ساعة السحور.. وهذه السهرات أصناف وألوان، فلنمضِ مع الناس من ناحية إلى ناحية حتى ننعم بشيء من متاع الكريم.

فى المقهى جلوس على دكك خشبية وقد جلس بينهم الشاعر ممسكا بالربابة ينشد حكايات ابو زيد الهلالى.

وسط السهرة يظهر من بعيد صوت المسحراتى بفانوسه المضئ يطوف شوارع الحى يقف عند كل باب وينادى صاحبه باسمه.

وإننى أحب أن أصعد إلى أعلى مكان فى القاهرة كلما جاء رمضان.. إلى الجزيرة او الى جبل المقطم وانظر منها فأجد الناس فى أحجام النمل و أحب السهرات الشعبية حيث تظهر روح رمضان فى تلك الاحياء

فرمضان فى السيدة زينب والحسين لها نفس طعم رمضان ايام زمان، الترابط بين الناس، مأكولات رمضان، الكنافة والقطائف، دخول الناس المسجد ليل نهار، فلو نقلت مثلا هذا الجو الى أو جاردن سيتى فإنه سيفقد مثلا أحب السهر فى مقهى الفيشاوى.

المهم خلاص انتهى الأمر بعد العشرين، يوم أصبح الاستعداد للعيد هو الشغل الشاغل للناس بعيدا عن رمضان، وانتظار رمضان الجاى.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق