غضب بمواقع التواصل الاجتماعي في .. قطر كلمة السر

العين الاخبارية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي في حالة غضب من تصريحات رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي لصحيفة" لوسيل" القطرية.

وقال المشيشي إن هناك تفكير في تسهيل تراخيص الاستثمار لقطر في أراضي البلاد، خاصة أن لدى الدوحة اهتماما كبيرا بالجانب الزراعي، بحسب قوله.

وأوضح رئيس الوزراء التونسي، أنه مستعد أن يضع هذه الأراضي على ذمة المستثمر القطري مع تقديم التسهيلات، وهو ما أثار غضب نشطاء على مواقع التواصل.

وقال المدون التونسي محرز بلحسن، على حسابه في ، إن السماح للأجانب بملكية العقارات والأراضي لتشجيعهم على الاستثمار معمول به في عديد الدول، وهو ليس ضد ذلك، شرط أن يتم فتح الأبواب أمام التونسيين في المقابل، ومنحهم فرص تملك العقارات والأراضي بشروط ميسرة ومعقولة.

وتابع بلحسن "أن العالم أجمع يعلم أن شراء العقارات في تونس أصبح مهمة مستحيلة بالنسبة للطبقة المتوسطة، وحتى ما فوق المتوسطة"، وتابع: "العيب والعار هو أن رئيس الحكومة يذهب ويقابل رؤساء دول أجنبية ويعرض عليهم شراء أراضيه الفلاحية كما يفعل أي وكيل عقاري يبحث عن حريف (مشتري) جديد".

وأوضح أن "أراضي الدولة ليست تركة ورثها المشيشي .. ليعرضها على قطر، ولا على غيرها في حين أن التونسيين غارقين في البطالة والفقر، وهم أحق بتلك الأراضي وهم ليسوا مستعدين أن يعملوا كأجراء عند أسياد المشيشي الإخوانجية".

بدوره، علق الإعلامي التونسي سفيان بن فرحات على هذا الخبر وكتب تدوينة قال فيها إن "أراضي تونس تمسح 500 ألف هكتار، استرجعها أول رئيس للدولة التونسية الحبيب بورقيبة سنة 1963 من المعمّرين الأجانب الذين استحوذوا عليها بالقوة زمن الاحتلال الفرنسي"، وتابع أن "هشام المشيشي ينوي إهدائها للمستعمرين الجدد".

ونددت أيضاً الناشطة السياسية التونسية نزيهة رجيبة في تدوينة نشرتها على حسابها بموقع فيسبوك، وتساءلت ساخرة "من سجل الأراضي التونسية باسم هشام المشيشي ليهديها".

ومنذ أسبوع طلب رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة من هشام المشيشي خلال زيارته إلى ، إعطاء الليبيين كامل حقوقهم المطلقة في موضوع التملك .

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العين الاخبارية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العين الاخبارية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق