حملة للتبرع بالدم تستهدف 100 موظف في «مجموعة العطيشان»

صحيفة اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
انطلقت حملة للتبرع بالدم لموظفي مجموعة العطيشان ببرج «العطيشان» بالدمام، أمس الأول، فيما تأتي الحملة ضمن المبادرات المجتمعية التي تحرص عليها المجموعة بشكل دائم.

وأفادت مديرة الاتصال المؤسسي بمجموعة عبدالرحمن العطيشان وأبنائه آلاء الزهراني، بأن الحملة جاءت بالتعاون مع بنك الدم بمستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام، موضحةً أن الحملة تستهدف تبرع 100 موظف بالدم.

وأشارت إلى أن الموظفين المتبرعين تمت جدولتهم على يومين، لافتة إلى أن الـ100 موظف من جميع الأفرع بالمنطقة، سواء من الدمام، أو من المحافظات الأخرى، مثل الجبيل، وبقيق.

وأوضحت أن أحد أهم أسباب التبرع، قرب موسم الحج، وذلك دعمًا لضيوف الرحمن، ولكي يحذو الجميع حذو المجموعة، من خلال هذه المشاركة المجتمعية.

وأكدت أن الحملة بدأت من الساعة 10 صباحًا إلى الساعة 2:30 ظهرًا، فيما تم توفير 4 أسرّة؛ لإتاحة المساحة لأكبر عدد من المتبرعين، موضحةً أن التبرع يستغرق ما بين 4 و5 دقائق، و450 ملم لكل متبرع.

وأكد الرئيس التنفيذي لشركة عبدالرحمن العطيشان وأبنائه، ضاري العطيشان، أن هذه المبادرة تعتبر الثانية للمجموعة، فيما كانت الأولى قبل جائحة «»، ولكنها كانت عن طريق ذهاب الموظفين إلى بنك الدم.

وأشار إلى أن هذه المبادرة هي أقل ما تقدمه المجموعة، في سبيل الشراكة الاجتماعية، لافتا إلى أن هذه المبادرة تعتبر الثانية خلال هذا العام، بعد مبادرة المجموعة مع أمانة المنطقة الشرقية في تنظيف المدن.

وبيّن أن المجموعة تعمل كل فترة على مثل هذه المبادرات، وهناك مبادرات لخدمة المجتمع، موضحًا أن المجموعة، من خلال الاتصال المؤسسي والعلاقات العامة، تخرج بين كل فترة وفترة بعدة أفكار، إلا أن تلك الأنشطة توقفت جرّاء جائحة «كورونا»، ثم عادت من خلال هذه المبادرة.

وتابع أنه تم إرسال رسائل لجميع الأفرع بالمجموعة بالمنطقة الشرقية؛ للمبادرة بالتبرع بالدم، إضافةً إلى إعداد دعوات لجميع الشركات المتواجدة بمبنى العطيشان.

من ناحيته، أكد أحد فنيي المختبرات أن أولى مراحل التبرع هي التأكد من صحة المتبرع، وأنه لا بدّ ألا تكون لديه أمراض مزمنة، أو يتعاطى أدوية معينة، وأن ينام ما لا يقل عن 5 ساعات.

وأشار إلى أنه يتم إعطاء المتبرع ورقة أسئلة، تحتوي على 42 سؤالًا؛ لتتضح حالته الصحية، إذ يتم الأجوبة، وبعدها يتقرر ما إذا كان لائقًا للتبرع أم لا، مضيفًا: إذا كان لائقًا بعد ذلك، يتم إجراء فحص له، وهو عبارة عن فحص حرارة، وفحص الهيموجلوبين، وفحص الضغط.

وأكمل: بعد التأكد منها جميعها، يسمح له بالتبرع، وبعد الانتهاء من التبرع، تؤخذ 3 عينات من المريض؛ لإجراء الفحص المخبري عليها؛ للتأكد من صلاحية الدم، وسلامته للتبرع.

وبيّن أن هذه الفحوصات تستغرق من 3 إلى 7 أيام، ويتم حفظ الكيس لمدة 45 يومًا، مفيدًا أن الدم يُقسم إلى ثلاثة أقسام «صفائح دموية، وبلازما، وخلايا دم حمراء»، ما يعني أن الكيس الواحد الذي يؤخذ من متبرع واحد، قد يفيد 3 مرضى باختلاف حاجاتهم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق