لبنان.. الأمن يفرّق المحتجين بقنابل الغاز ردًّا على رميهم بالحجارة بـ"سرايا طرابلس"

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

حمَّل المتظاهرون الطبقة الحاكمة مسؤولية الانهيار المالي والاقتصادي والمعيشي

لبنان.. الأمن يفرّق المحتجين بقنابل الغاز ردًّا على رميهم بالحجارة بـ

عقب الانتهاء من الاعتصام وسط ساحة عبد الحميد كرامي، اتجه المحتجون اللبنانيون أمس الأحد نحو سرايا طرابلس، وبدؤوا رمي الحجارة من خلف السور، فيما اضطرت القوى الأمنية للرد بالقنابل المسيلة للدموع لتفريق المحتجين.

وتفصيلاً، أتت هذه التطورات في وقت لا تزال فيه الاعتصامات والاحتجاجات مستمرة في ساحة النور وسط ، وقد رفعت حشود المتظاهرين من مختلف المناطق العلم اللبناني مطالبين برحيل المسؤولين.

وحمّل المحتجون الطبقة الحاكمة مسؤولية الانهيار المالي والاقتصادي والمعيشي، وارتفاع صرف ، مشددين على أن هذه الطبقة السياسية غير مؤهلة لإعادة النمو الاقتصادي ومحاربة الفساد ومحاكمة الفاسدين.

يُذكر أن عددًا من المتظاهرين اللبنانيين كانوا قد نظّموا وقفات احتجاجية في مدينة صيدا جنوب لبنان، وفي العاصمة بيروت، تعبيرًا عن تضامنهم مع المحتجين في مدينة طرابلس شمالي البلاد، وفقًا لوكالة الأنباء الألمانية.

ونفّذ عدد من المحتجين وقفة تضامنية مساء السبت في ساحة إيليا في مدينة صيدا جنوب لبنان، انتقدوا خلالها حملة الاعتقالات التي جرت في مدينة طرابلس، وانطلقوا بمسيرة جابت أحياء المدينة.

وفي العاصمة بيروت نفّذ عدد من المحتجين وقفة تضامنية مع مدينة طرابلس في ساحة الشهداء وسط العاصمة عصر الأحد، رفع خلالها المشاركون الأعلام اللبنانية، ورددوا شعارات تضامنية مع طرابلس، وانتقدوا سياسة التجويع وقمع المتظاهرين واستخدام القوة في وجه التحركات الشعبية.

وتجمع عدد من المحتجين أمام منزل الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال محمد فهمي، وسط انتشار أمني، وردد المحتجون شعارات وهتافات للتنديد بما حصل في طرابلس.

لبنان.. الأمن يفرّق المحتجين بقنابل الغاز ردًّا على رميهم بالحجارة بـ"سرايا طرابلس"

صحيفة سبق الإلكترونية سبق -02-01

عقب الانتهاء من الاعتصام وسط ساحة عبد الحميد كرامي، اتجه المحتجون اللبنانيون أمس الأحد نحو سرايا طرابلس، وبدؤوا رمي الحجارة من خلف السور، فيما اضطرت القوى الأمنية للرد بالقنابل المسيلة للدموع لتفريق المحتجين.

وتفصيلاً، أتت هذه التطورات في وقت لا تزال فيه الاعتصامات والاحتجاجات مستمرة في ساحة النور وسط المدينة، وقد رفعت حشود المتظاهرين من مختلف المناطق العلم اللبناني مطالبين برحيل المسؤولين.

وحمّل المحتجون الطبقة الحاكمة مسؤولية الانهيار المالي والاقتصادي والمعيشي، وارتفاع سعر صرف الدولار، مشددين على أن هذه الطبقة السياسية غير مؤهلة لإعادة النمو الاقتصادي ومحاربة الفساد ومحاكمة الفاسدين.

يُذكر أن عددًا من المتظاهرين اللبنانيين كانوا قد نظّموا وقفات احتجاجية في مدينة صيدا جنوب لبنان، وفي العاصمة بيروت، تعبيرًا عن تضامنهم مع المحتجين في مدينة طرابلس شمالي البلاد، وفقًا لوكالة الأنباء الألمانية.

ونفّذ عدد من المحتجين وقفة تضامنية مساء السبت في ساحة إيليا في مدينة صيدا جنوب لبنان، انتقدوا خلالها حملة الاعتقالات التي جرت في مدينة طرابلس، وانطلقوا بمسيرة جابت أحياء المدينة.

وفي العاصمة بيروت نفّذ عدد من المحتجين وقفة تضامنية مع مدينة طرابلس في ساحة الشهداء وسط العاصمة عصر الأحد، رفع خلالها المشاركون الأعلام اللبنانية، ورددوا شعارات تضامنية مع طرابلس، وانتقدوا سياسة التجويع وقمع المتظاهرين واستخدام القوة في وجه التحركات الشعبية.

وتجمع عدد من المحتجين أمام منزل وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال محمد فهمي، وسط انتشار أمني، وردد المحتجون شعارات وهتافات للتنديد بما حصل في طرابلس.

01 فبراير 2021 - 19 جمادى الآخر 1442

12:48 AM


حمَّل المتظاهرون الطبقة الحاكمة مسؤولية الانهيار المالي والاقتصادي والمعيشي

A A A

عقب الانتهاء من الاعتصام وسط ساحة عبد الحميد كرامي، اتجه المحتجون اللبنانيون أمس الأحد نحو سرايا طرابلس، وبدؤوا رمي الحجارة من خلف السور، فيما اضطرت القوى الأمنية للرد بالقنابل المسيلة للدموع لتفريق المحتجين.

وتفصيلاً، أتت هذه التطورات في وقت لا تزال فيه الاعتصامات والاحتجاجات مستمرة في ساحة النور وسط المدينة، وقد رفعت حشود المتظاهرين من مختلف المناطق العلم اللبناني مطالبين برحيل المسؤولين.

وحمّل المحتجون الطبقة الحاكمة مسؤولية الانهيار المالي والاقتصادي والمعيشي، وارتفاع سعر صرف الدولار، مشددين على أن هذه الطبقة السياسية غير مؤهلة لإعادة النمو الاقتصادي ومحاربة الفساد ومحاكمة الفاسدين.

يُذكر أن عددًا من المتظاهرين اللبنانيين كانوا قد نظّموا وقفات احتجاجية في مدينة صيدا جنوب لبنان، وفي العاصمة بيروت، تعبيرًا عن تضامنهم مع المحتجين في مدينة طرابلس شمالي البلاد، وفقًا لوكالة الأنباء الألمانية.

ونفّذ عدد من المحتجين وقفة تضامنية مساء السبت في ساحة إيليا في مدينة صيدا جنوب لبنان، انتقدوا خلالها حملة الاعتقالات التي جرت في مدينة طرابلس، وانطلقوا بمسيرة جابت أحياء المدينة.

وفي العاصمة بيروت نفّذ عدد من المحتجين وقفة تضامنية مع مدينة طرابلس في ساحة الشهداء وسط العاصمة عصر الأحد، رفع خلالها المشاركون الأعلام اللبنانية، ورددوا شعارات تضامنية مع طرابلس، وانتقدوا سياسة التجويع وقمع المتظاهرين واستخدام القوة في وجه التحركات الشعبية.

وتجمع عدد من المحتجين أمام منزل وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال محمد فهمي، وسط انتشار أمني، وردد المحتجون شعارات وهتافات للتنديد بما حصل في طرابلس.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق