"العنقري" محذراً: الموجة الثانية من أخطر.. ومنعها مسؤولية الجميع

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال: تضاعفت أعداد الضحايا في أوروبا وأمريكا.. واقتصادهم يعاني

بعد دعوة الصحة الدكتور توفيق الربيعة، يحذر الكاتب الصحفي محمد سليمان العنقري من الموجة الثانية لجائحة فيروس ، لافتاً إلى أن الدول العديدة التي دخلت بهذه الموجة، تضاعفت فيها أعداد الإصابات وبأعداد تعادل أضعاف ما حدث في الموجة الأولى، ومؤكداً أن منع الموجة الثانية مسؤولية جميع المواطنين خاصة في ظل الجهود التي بذلتها وتبذلها الدولة.

الموجة الثانية خطر

وفي مقاله "منع الموجة الثانية مسؤولية الجميع" بصحيفة "الجزيرة"، يقول "العنقري": "دعوة من القلب وجّهها وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة هذا الأسبوع، ناشد فيها كل أفراد المجتمع للتعامل بجدية وحرص شديدين مع فيروس كورونا، والحفاظ على المكتسبات التي تحققت خلال مواجهة تفشيه عالمياً في الموجة الأولى والنجاح الكبير للمملكة في استيعاب تداعياتها الاقتصادية والاجتماعية والصحية وعدم عودة التفشي في موجة ثانية حتى تاريخنا الحالي رغم أن دولاً عديدة في العالم دخلت بهذه الموجة التي تضاعفت فيها أعداد الإصابات بشكل كبير خصوصاً في أوروبا والقارتين الأمريكيتين وبأعداد تعادل أضعاف ما حدث في الموجة الأولى مما أدى إلى عودة تلك الدول للإغلاقات النسبية واتخاذ تدابير صارمة وارتفاع في حجم تكاليف مواجهة الموجة الأشد على اقتصاداتهم ونظامهم الصحي".

الدولة سخّرت إمكانات كبيرة للحفاظ على صحة المواطن

ويؤكد "العنقري" أن "الدولة سخرت إمكانات كبيرة منذ ظهور هذه الجائحة للحفاظ على صحة المواطن وقدمت حزمة مبادرات لدعم الاقتصاد الوطني بأكثر من 200 مليار ريال وتم تمديد العديد من المبادرات خلال هذا العام من قبل والبنك المركزي لتعزيز قوة الاقتصاد واستعادة القطاع الخاص لعافيته والحفاظ على وظائف المواطنين فيه".

مخاطر اقتصادية

ويرصد الكاتب المخاطر الاقتصادية للموجة الثانية، ويقول: "عالمياً رغم تقديم أكبر اقتصادات العالم لحزم تحفيز بنحو 11 تريليون دولار العام الماضي، إلا أن الدول التي عادت لها الجائحة بموجة ثانية اضطرت لضخ مزيد من الأموال لمحاولة التصدي لها ولاستعادة النمو، فأمريكا بصدد تنفيذ تقديم الحزمة الثانية من التحفيز المقدرة بنحو 1.9 تريليون دولار وهو ما يثير حفيظة نواب جمهوريين من مقترح حكومة الديمقراطية لأن الدين العام سيرتفع كثيراً لكن لا يبدو أن لديهم خياراً آخر لإنقاذ المواطن صحياً واقتصادياً رغم أنه تم ضخ نحو 3 تريليونات في الموجة الأولى للجائحة وهو ما يعني أن عودة التفشي بموجة ثانية لأي دولة مهما كان اقتصادها قوياً فإنها ستتضرر في صحة المواطن واقتصاده وهذا يعني الضرر على الاقتصاد الكلي خصوصاً أن أوضاع الاقتصاد العالمي وأسعار السلع كالنفط بالكاد متماسكة بعد حزمة واسعة من الإجراءات والمبادرات العالمية".

جهود "الصحة"

ويرصد الكاتب جهود ، ويقول: "وزارة الصحة مسؤوليتها صحة المواطن، وتقدم له الخدمات على مدار الساعة، وأيضاً التوعية المستمرة بمخاطر هذا الوباء، لكن صحة الفرد تأتي أيضاً من حرصه شخصياً وتعامله بجدية وألا ينسى أن الفيروس ما زال موجوداً، ولم نصل لا محلياً ولا عالمياً إلى المناعة المجتمعية فالجميع وجد بارقة أمل مع ترخيص اللقاحات والبدء بإعطائها في العديد من الدول والمملكة من أولها".

أزمة اللقاحات عالمية

ويرصد "العنقري" مشكلة اللقاحات في العالم، ويقول: "لكن بالمقابل يواجه إنتاج وتوزيع اللقاحات بكل الدول تحدياً كبيراً، بل بدأت ملامح محاولات احتكار لأغلب الجرعات المنتجة في بعض الدول أو المناطق الاقتصادية التي توجد بها مصانع إنتاج اللقاحات كما جاء في قرار الاتحاد الأوروبي بمنع تصدير اللقاحات خارج دول الاتحاد إلا بترخيص وبدأت تظهر عناوين إعلامية حول ظهور (دبلوماسية اللقاحات) وهو ما يعني أن المرحلة الحالية تواجه صعوبات وتحديات كبيرة لكل الدول وحتى تستقر إمدادات اللقاحات وتصل نسبة من حصلوا عليه لمستوى المناعة المجتمعية يبقى للاحترازات والوعي بمسؤولية كل فرد بالمجتمع باستمرار خطورة الوباء هي خطوط الدفاع الرئيسة لتجاوز حدوث موجة ثانية".

مسؤولية الجميع

وينهي "العنقري" قائلاً: "الجائحة ما زالت جاثمة على صدر العالم والفيروس يمكن له الانتقال بكل سهولة ما دامت التجمعات بمختلف أسبابها قائمة دون مراعاة للتعليمات والإجراءات والاحترازات، فقد أثمرت جهود الدولة بالحدد من الإصابات بعد أن وصلت بذروتها إلى 5 آلاف إصابة تقريباً يومياً لتهبط تدريجياً وتصل قبل أسبوعين إلى نحو 90 إصابة يومياً بكل المناطق لكن عاودت الإصابات للارتفاع بعد ذلك بنحو 200 في المائة لتصل إلى ما يفوق 250 إصابة وهو مؤشر أولي لإمكانية تسارع ارتفاعها إذ لم يعاود الجميع للالتزام بالتعليمات وأخذ أقصى درجات الحذر والحرص، فمواجهة الموجة الثانية لا تكون إلا بمسؤولية من الجميع".

"العنقري" محذراً: الموجة الثانية من كورونا أخطر.. ومنعها مسؤولية الجميع

أيمن حسن سبق -02-04

بعد دعوة وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة، يحذر الكاتب الصحفي محمد سليمان العنقري من الموجة الثانية لجائحة فيروس كورونا، لافتاً إلى أن الدول العديدة التي دخلت بهذه الموجة، تضاعفت فيها أعداد الإصابات وبأعداد تعادل أضعاف ما حدث في الموجة الأولى، ومؤكداً أن منع الموجة الثانية مسؤولية جميع المواطنين خاصة في ظل الجهود التي بذلتها وتبذلها الدولة.

الموجة الثانية خطر

وفي مقاله "منع الموجة الثانية مسؤولية الجميع" بصحيفة "الجزيرة"، يقول "العنقري": "دعوة من القلب وجّهها وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة هذا الأسبوع، ناشد فيها كل أفراد المجتمع للتعامل بجدية وحرص شديدين مع فيروس كورونا، والحفاظ على المكتسبات التي تحققت خلال مواجهة تفشيه عالمياً في الموجة الأولى والنجاح الكبير للمملكة في استيعاب تداعياتها الاقتصادية والاجتماعية والصحية وعدم عودة التفشي في موجة ثانية حتى تاريخنا الحالي رغم أن دولاً عديدة في العالم دخلت بهذه الموجة التي تضاعفت فيها أعداد الإصابات بشكل كبير خصوصاً في أوروبا والقارتين الأمريكيتين وبأعداد تعادل أضعاف ما حدث في الموجة الأولى مما أدى إلى عودة تلك الدول للإغلاقات النسبية واتخاذ تدابير صارمة وارتفاع في حجم تكاليف مواجهة الموجة الأشد على اقتصاداتهم ونظامهم الصحي".

الدولة سخّرت إمكانات كبيرة للحفاظ على صحة المواطن

ويؤكد "العنقري" أن "الدولة سخرت إمكانات كبيرة منذ ظهور هذه الجائحة للحفاظ على صحة المواطن وقدمت حزمة مبادرات لدعم الاقتصاد الوطني بأكثر من 200 مليار ريال وتم تمديد العديد من المبادرات خلال هذا العام من قبل وزارة المالية والبنك المركزي لتعزيز قوة الاقتصاد واستعادة القطاع الخاص لعافيته والحفاظ على وظائف المواطنين فيه".

مخاطر اقتصادية

ويرصد الكاتب المخاطر الاقتصادية للموجة الثانية، ويقول: "عالمياً رغم تقديم أكبر اقتصادات العالم لحزم تحفيز بنحو 11 تريليون دولار العام الماضي، إلا أن الدول التي عادت لها الجائحة بموجة ثانية اضطرت لضخ مزيد من الأموال لمحاولة التصدي لها ولاستعادة النمو، فأمريكا بصدد تنفيذ تقديم الحزمة الثانية من التحفيز المقدرة بنحو 1.9 تريليون دولار وهو ما يثير حفيظة نواب جمهوريين من مقترح حكومة بايدن الديمقراطية لأن الدين العام سيرتفع كثيراً لكن لا يبدو أن لديهم خياراً آخر لإنقاذ المواطن الأمريكي صحياً واقتصادياً رغم أنه تم ضخ نحو 3 تريليونات في الموجة الأولى للجائحة وهو ما يعني أن عودة التفشي بموجة ثانية لأي دولة مهما كان اقتصادها قوياً فإنها ستتضرر في صحة المواطن واقتصاده وهذا يعني الضرر على الاقتصاد الكلي خصوصاً أن أوضاع الاقتصاد العالمي وأسعار السلع كالنفط بالكاد متماسكة بعد حزمة واسعة من الإجراءات والمبادرات العالمية".

جهود "الصحة"

ويرصد الكاتب جهود وزارة الصحة، ويقول: "وزارة الصحة مسؤوليتها صحة المواطن، وتقدم له الخدمات على مدار الساعة، وأيضاً التوعية المستمرة بمخاطر هذا الوباء، لكن صحة الفرد تأتي أيضاً من حرصه شخصياً وتعامله بجدية وألا ينسى أن الفيروس ما زال موجوداً، ولم نصل لا محلياً ولا عالمياً إلى المناعة المجتمعية فالجميع وجد بارقة أمل مع ترخيص اللقاحات والبدء بإعطائها في العديد من الدول والمملكة من أولها".

أزمة اللقاحات عالمية

ويرصد "العنقري" مشكلة اللقاحات في العالم، ويقول: "لكن بالمقابل يواجه إنتاج وتوزيع اللقاحات بكل الدول تحدياً كبيراً، بل بدأت ملامح محاولات احتكار لأغلب الجرعات المنتجة في بعض الدول أو المناطق الاقتصادية التي توجد بها مصانع إنتاج اللقاحات كما جاء في قرار الاتحاد الأوروبي بمنع تصدير اللقاحات خارج دول الاتحاد إلا بترخيص وبدأت تظهر عناوين إعلامية حول ظهور (دبلوماسية اللقاحات) وهو ما يعني أن المرحلة الحالية تواجه صعوبات وتحديات كبيرة لكل الدول وحتى تستقر إمدادات اللقاحات وتصل نسبة من حصلوا عليه لمستوى المناعة المجتمعية يبقى للاحترازات والوعي بمسؤولية كل فرد بالمجتمع باستمرار خطورة الوباء هي خطوط الدفاع الرئيسة لتجاوز حدوث موجة ثانية".

مسؤولية الجميع

وينهي "العنقري" قائلاً: "الجائحة ما زالت جاثمة على صدر العالم والفيروس يمكن له الانتقال بكل سهولة ما دامت التجمعات بمختلف أسبابها قائمة دون مراعاة للتعليمات والإجراءات والاحترازات، فقد أثمرت جهود الدولة بالحدد من الإصابات بعد أن وصلت بذروتها إلى 5 آلاف إصابة تقريباً يومياً لتهبط تدريجياً وتصل قبل أسبوعين إلى نحو 90 إصابة يومياً بكل المناطق لكن عاودت الإصابات للارتفاع بعد ذلك بنحو 200 في المائة لتصل إلى ما يفوق 250 إصابة وهو مؤشر أولي لإمكانية تسارع ارتفاعها إذ لم يعاود الجميع للالتزام بالتعليمات وأخذ أقصى درجات الحذر والحرص، فمواجهة الموجة الثانية لا تكون إلا بمسؤولية من الجميع".

04 فبراير 2021 - 22 جمادى الآخر 1442

10:41 AM


قال: تضاعفت أعداد الضحايا في أوروبا وأمريكا.. واقتصادهم يعاني

A A A

بعد دعوة وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة، يحذر الكاتب الصحفي محمد سليمان العنقري من الموجة الثانية لجائحة فيروس كورونا، لافتاً إلى أن الدول العديدة التي دخلت بهذه الموجة، تضاعفت فيها أعداد الإصابات وبأعداد تعادل أضعاف ما حدث في الموجة الأولى، ومؤكداً أن منع الموجة الثانية مسؤولية جميع المواطنين خاصة في ظل الجهود التي بذلتها وتبذلها الدولة.

الموجة الثانية خطر

وفي مقاله "منع الموجة الثانية مسؤولية الجميع" بصحيفة "الجزيرة"، يقول "العنقري": "دعوة من القلب وجّهها وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة هذا الأسبوع، ناشد فيها كل أفراد المجتمع للتعامل بجدية وحرص شديدين مع فيروس كورونا، والحفاظ على المكتسبات التي تحققت خلال مواجهة تفشيه عالمياً في الموجة الأولى والنجاح الكبير للمملكة في استيعاب تداعياتها الاقتصادية والاجتماعية والصحية وعدم عودة التفشي في موجة ثانية حتى تاريخنا الحالي رغم أن دولاً عديدة في العالم دخلت بهذه الموجة التي تضاعفت فيها أعداد الإصابات بشكل كبير خصوصاً في أوروبا والقارتين الأمريكيتين وبأعداد تعادل أضعاف ما حدث في الموجة الأولى مما أدى إلى عودة تلك الدول للإغلاقات النسبية واتخاذ تدابير صارمة وارتفاع في حجم تكاليف مواجهة الموجة الأشد على اقتصاداتهم ونظامهم الصحي".

الدولة سخّرت إمكانات كبيرة للحفاظ على صحة المواطن

ويؤكد "العنقري" أن "الدولة سخرت إمكانات كبيرة منذ ظهور هذه الجائحة للحفاظ على صحة المواطن وقدمت حزمة مبادرات لدعم الاقتصاد الوطني بأكثر من 200 مليار ريال وتم تمديد العديد من المبادرات خلال هذا العام من قبل وزارة المالية والبنك المركزي لتعزيز قوة الاقتصاد واستعادة القطاع الخاص لعافيته والحفاظ على وظائف المواطنين فيه".

مخاطر اقتصادية

ويرصد الكاتب المخاطر الاقتصادية للموجة الثانية، ويقول: "عالمياً رغم تقديم أكبر اقتصادات العالم لحزم تحفيز بنحو 11 تريليون دولار العام الماضي، إلا أن الدول التي عادت لها الجائحة بموجة ثانية اضطرت لضخ مزيد من الأموال لمحاولة التصدي لها ولاستعادة النمو، فأمريكا بصدد تنفيذ تقديم الحزمة الثانية من التحفيز المقدرة بنحو 1.9 تريليون دولار وهو ما يثير حفيظة نواب جمهوريين من مقترح حكومة بايدن الديمقراطية لأن الدين العام سيرتفع كثيراً لكن لا يبدو أن لديهم خياراً آخر لإنقاذ المواطن الأمريكي صحياً واقتصادياً رغم أنه تم ضخ نحو 3 تريليونات في الموجة الأولى للجائحة وهو ما يعني أن عودة التفشي بموجة ثانية لأي دولة مهما كان اقتصادها قوياً فإنها ستتضرر في صحة المواطن واقتصاده وهذا يعني الضرر على الاقتصاد الكلي خصوصاً أن أوضاع الاقتصاد العالمي وأسعار السلع كالنفط بالكاد متماسكة بعد حزمة واسعة من الإجراءات والمبادرات العالمية".

جهود "الصحة"

ويرصد الكاتب جهود وزارة الصحة، ويقول: "وزارة الصحة مسؤوليتها صحة المواطن، وتقدم له الخدمات على مدار الساعة، وأيضاً التوعية المستمرة بمخاطر هذا الوباء، لكن صحة الفرد تأتي أيضاً من حرصه شخصياً وتعامله بجدية وألا ينسى أن الفيروس ما زال موجوداً، ولم نصل لا محلياً ولا عالمياً إلى المناعة المجتمعية فالجميع وجد بارقة أمل مع ترخيص اللقاحات والبدء بإعطائها في العديد من الدول والمملكة من أولها".

أزمة اللقاحات عالمية

ويرصد "العنقري" مشكلة اللقاحات في العالم، ويقول: "لكن بالمقابل يواجه إنتاج وتوزيع اللقاحات بكل الدول تحدياً كبيراً، بل بدأت ملامح محاولات احتكار لأغلب الجرعات المنتجة في بعض الدول أو المناطق الاقتصادية التي توجد بها مصانع إنتاج اللقاحات كما جاء في قرار الاتحاد الأوروبي بمنع تصدير اللقاحات خارج دول الاتحاد إلا بترخيص وبدأت تظهر عناوين إعلامية حول ظهور (دبلوماسية اللقاحات) وهو ما يعني أن المرحلة الحالية تواجه صعوبات وتحديات كبيرة لكل الدول وحتى تستقر إمدادات اللقاحات وتصل نسبة من حصلوا عليه لمستوى المناعة المجتمعية يبقى للاحترازات والوعي بمسؤولية كل فرد بالمجتمع باستمرار خطورة الوباء هي خطوط الدفاع الرئيسة لتجاوز حدوث موجة ثانية".

مسؤولية الجميع

وينهي "العنقري" قائلاً: "الجائحة ما زالت جاثمة على صدر العالم والفيروس يمكن له الانتقال بكل سهولة ما دامت التجمعات بمختلف أسبابها قائمة دون مراعاة للتعليمات والإجراءات والاحترازات، فقد أثمرت جهود الدولة بالحدد من الإصابات بعد أن وصلت بذروتها إلى 5 آلاف إصابة تقريباً يومياً لتهبط تدريجياً وتصل قبل أسبوعين إلى نحو 90 إصابة يومياً بكل المناطق لكن عاودت الإصابات للارتفاع بعد ذلك بنحو 200 في المائة لتصل إلى ما يفوق 250 إصابة وهو مؤشر أولي لإمكانية تسارع ارتفاعها إذ لم يعاود الجميع للالتزام بالتعليمات وأخذ أقصى درجات الحذر والحرص، فمواجهة الموجة الثانية لا تكون إلا بمسؤولية من الجميع".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق