الأمم المتحدة: المملكة قدَّمت دراسات عالية الجودة تتعلق بالهدر الغذائي

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

في مقدمة 17 دولة شاركت بدراسات جيدة على مستوى الجودة

الأمم المتحدة: المملكة قدَّمت دراسات عالية الجودة تتعلق بالهدر الغذائي

نوّه تقرير أصدرته الأمم المتحدة لعام عن الفاقد والهدر الغذائي بجودة دراسة الهدر والفقد الغذائي في المملكة، الأمر الذي وضع دراستها في مقدمة 17 دولة شاركت بدراسات جيدة على مستوى الجودة، بحسب التقييم الوارد في التقرير الأممي.

وأكد التقرير أن المملكة واحدة من ثلاث دول في غرب آسيا، أجادت صياغة بياناتها حول موضوع هدر الغذاء على مستوى الأسر، إذ وصفتها الأمم المتحدة في تقريرها بذات الموثوقية العالية، وذلك لأن المملكة ممثلةً في المؤسسة العامة للحبوب (SAGO) بنت دراساتها على تحليل تكوين النفايات.

وأفاد التقرير أن دراسة المملكة المقدمة في هذا الجانب أخضعت 21730 عينة من المواد الغذائية في مرحلة الاستهلاك، عبر 35 مدينة ومحافظة، مما منحها التميّز والأفضلية من بين باقي الدول المشاركة، حيث اختار التقرير الأممي وصف عينة كبيرة عند قياس وتقييم العينة المختارة محلّ الدراسة، ما أسهم في الوصول إلى نتائج ذات ثقة وجودة عالية.

ولفت تقرير الأمم المتحدة الانتباه إلى تميّز المملكة بوصفها إحدى الدولتين اللتين أجرتا دراسات غير منزلية للهدر الغذائي، من خلال دراسة خط الأساس التي عملت عليها المؤسسة العامة للحبوب (SAGO)، وتضمنت إجراء قياس مباشر وواسع النطاق للفقد والهدر في الغذاء على مجموعة من المواقع الجغرافية ومتاجر البيع بالتجزئة.

رابط التقرير الأممي:
اضغط هناالسعودية الأمم المتحدة المملكة العربية السعودية

الأمم المتحدة: المملكة قدَّمت دراسات عالية الجودة تتعلق بالهدر الغذائي

وكالة الأنباء (واس) سبق 2021-03-06

نوّه تقرير أصدرته الأمم المتحدة لعام 2021 عن الفاقد والهدر الغذائي بجودة دراسة الهدر والفقد الغذائي في المملكة، الأمر الذي وضع دراستها في مقدمة 17 دولة شاركت بدراسات جيدة على مستوى الجودة، بحسب التقييم الوارد في التقرير الأممي.

وأكد التقرير أن المملكة واحدة من ثلاث دول في غرب آسيا، أجادت صياغة بياناتها حول موضوع هدر الغذاء على مستوى الأسر، إذ وصفتها الأمم المتحدة في تقريرها بذات الموثوقية العالية، وذلك لأن المملكة ممثلةً في المؤسسة العامة للحبوب (SAGO) بنت دراساتها على تحليل تكوين النفايات.

وأفاد التقرير أن دراسة المملكة المقدمة في هذا الجانب أخضعت 21730 عينة من المواد الغذائية في مرحلة الاستهلاك، عبر 35 مدينة ومحافظة، مما منحها التميّز والأفضلية من بين باقي الدول المشاركة، حيث اختار التقرير الأممي وصف عينة كبيرة عند قياس وتقييم العينة المختارة محلّ الدراسة، ما أسهم في الوصول إلى نتائج ذات ثقة وجودة عالية.

ولفت تقرير الأمم المتحدة الانتباه إلى تميّز المملكة بوصفها إحدى الدولتين اللتين أجرتا دراسات غير منزلية للهدر الغذائي، من خلال دراسة خط الأساس التي عملت عليها المؤسسة العامة للحبوب (SAGO)، وتضمنت إجراء قياس مباشر وواسع النطاق للفقد والهدر في الغذاء على مجموعة من المواقع الجغرافية ومتاجر البيع بالتجزئة.

رابط التقرير الأممي:
اضغط هنا

06 مارس 2021 - 22 رجب 1442

12:17 AM


في مقدمة 17 دولة شاركت بدراسات جيدة على مستوى الجودة

A A A

نوّه تقرير أصدرته الأمم المتحدة لعام 2021 عن الفاقد والهدر الغذائي بجودة دراسة الهدر والفقد الغذائي في المملكة، الأمر الذي وضع دراستها في مقدمة 17 دولة شاركت بدراسات جيدة على مستوى الجودة، بحسب التقييم الوارد في التقرير الأممي.

وأكد التقرير أن المملكة واحدة من ثلاث دول في غرب آسيا، أجادت صياغة بياناتها حول موضوع هدر الغذاء على مستوى الأسر، إذ وصفتها الأمم المتحدة في تقريرها بذات الموثوقية العالية، وذلك لأن المملكة ممثلةً في المؤسسة العامة للحبوب (SAGO) بنت دراساتها على تحليل تكوين النفايات.

وأفاد التقرير أن دراسة المملكة المقدمة في هذا الجانب أخضعت 21730 عينة من المواد الغذائية في مرحلة الاستهلاك، عبر 35 مدينة ومحافظة، مما منحها التميّز والأفضلية من بين باقي الدول المشاركة، حيث اختار التقرير الأممي وصف عينة كبيرة عند قياس وتقييم العينة المختارة محلّ الدراسة، ما أسهم في الوصول إلى نتائج ذات ثقة وجودة عالية.

ولفت تقرير الأمم المتحدة الانتباه إلى تميّز المملكة بوصفها إحدى الدولتين اللتين أجرتا دراسات غير منزلية للهدر الغذائي، من خلال دراسة خط الأساس التي عملت عليها المؤسسة العامة للحبوب (SAGO)، وتضمنت إجراء قياس مباشر وواسع النطاق للفقد والهدر في الغذاء على مجموعة من المواقع الجغرافية ومتاجر البيع بالتجزئة.

رابط التقرير الأممي:
اضغط هنا

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

Free website traffic