الدبكة والأهازيج العراقية تستقبل البابا فرنسيس في بغداد

المواطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الدبكة والأهازيج العراقية تستقبل البابا فرنسيس في بغداد

قال: إن زيارته واجب نحو أرض عانت الكثير
الدبكة والأهازيج العراقية تستقبل البابا فرنسيس في بغداد

المواطن - متابعة


اسمع الخبر

استقبلت الجمعة، بابا الفاتيكان فرنسيس الثاني، على أنغام الموسيقى العراقية والدبكة والأهازيج.

واجب نحو العراق: 

ووصل بابا الفاتيكان إلى العاصمة العراقية بغداد، في زيارة تستغرق 4 أيام، معتبرًا أنها “واجب نحو أرض عانت الكثير”، حيث أفاد في كلمة للصحفيين على متن الطائرة التي أقلته إلى بغداد: “أنا سعيد بمعاودة السفر.. الرحلة اليوم معي هي واجب نحو أرض عانت الكثير منذ سنوات. شكرًا على مشاركتي هذه الرحلة”.

كما كان رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، في استقبال البابا في مطار بغداد. وقد نشر العراق آلافًا إضافية من أفراد قوات الأمن لحماية البابا خلال الزيارة التي تأتي بعد موجة من الهجمات بالصواريخ والقنابل أثارت المخاوف على سلامته.

زيارة لأول مرة: 

يذكر أن هذه المرة الأولى التي يزور فيها بابا الفاتيكان البلاد منذ تأسيس الجمهورية العراقية.

في ظل تدابير أمنية مشددة، تنقل موكب البابا وحده في طرق فارغة بسبب الحجر الإلزامي الذي فرضته السلطات خلال الأيام الثلاثة التي ستستغرقها زيارته للوقاية من كوفيد-19.

الدبكة والأهازيج العراقية تستقبل البابا فرنسيس في بغداد - المواطن

واستهل بابا الفاتيكان زيارته التاريخية بكلمة وجهها إلى العراقيين بعد لقائه الرئيس برهم صالح، ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الذي كان في انتظاره بمطار بغداد، مشددًا على أهمية إرساء السلام ونبذ العنف، والحفاظ على حقوق جميع الفئات السياسية والدينية في البلاد.

كلمة البابا فرنسيس: 

كما دعا إلى “التصدي لآفة الفساد” و”تقوية المؤسسات”، وحثّ على وقف “العنف والتطرف والتحزّبات وعدم التسامح”، مشددًا على ضرورة ضمان “مشاركة جميع الفئات السياسية والاجتماعية والدينية” في الحياة العامة.

وتطرق إلى أعمال العنف التي يندى لها الجبين، والتي عانى منها العراق لسنوات، ووصف الإيزيديين بـ”الضحايا الأبرياء للهمجية المتهورة وعديمة الإنسانية”.

ووضع البابا البالغ من العمر 84 عامًا والذي تلقى اللقاح ضد فيروس في الفاتيكان قبل أسابيع، كمامة، مشددًا على أهمية “أن نخرج من زمن المحنة هذا، أفضل ممّا كنا عليه من قبل، وأن نبني المستقبل على ما يوحّدنا وليس على ما يفرق بيننا”.


شارك الخبر

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المواطن ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المواطن ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق