فاكهة وليس من الخضراوات.. "الخيار" الأنسب للأصحاء بقائمة الأطعمة عالمياً

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يعزّز من مناعة الجسم ويقي من التجاعيد والتقدم في العمر ويكافح السرطان والبدانة

فاكهة وليس من الخضراوات..

على الرغم من اعتقاد كثيرين كونه من الخضراوات، لكنه صُنف من أصناف الفاكهة، "الخيار" الذي يشكّل الماء أكثر من 95.2 % من محتواه، ويعد ضمن قائمة الأطعمة الأكثر صحةً في العالم وخياراً مناسباً للأصحاء.

وتتعدّد مميزاته بدءاً بغناه بمضادات الأكسدة ومحاربة الالتهابات والسرطان، وصولاً إلى تعزيز النشاط المضاد للتجاعيد والتقدم في العمر.

وتتعدّى الفوائد الصحية للخيار أصوله المتواضعة، 95.2 من محتوى الخيار هو من الماء بما يجعله طريقة هائلة للحفاظ على رطوبة الجسم، كما أنه مصدر جيد للكيميائيات النباتية التي تتسم بفوائد مضادات الأكسدة وتحارب الالتهابات والسرطان وفقاً لقائمة الأطعمة الأكثر صحةً في العالم.

وفي حين تشكل القشرة والبذور الجزء الأغنى بالعناصر الغذائية لاحتوائهما على الألياف والبيتا كاروتين، وجدت دراسة نشرت في مجلة «باكستان جورنال أوف نيوتريشن» أن بذور الخيار تعد مصدراً جيداً كذلك للمعادن والكالسيوم، وتساعد المركبات المضادة للالتهابات في الخيار على التخلص من الفضلات في الجسم، وتقلص تهيج الجلد، وفقاً لعيادة كليفلاند.

وتشير الأبحاث الأولية، وفق "البيان" الإماراتية، كذلك إلى أن الخيار يعزّز النشاط المضاد للتجاعيد والتقدم في العمر. ويحتوي الخيار كذلك على نوعين من الكيميائيات النباتية المرتبطة بمكافحة السرطان هما الليغنان والكيوكوربيتاسين، الذي أولته الشركات الدوائية في الآونة الأخيرة اهتماماً بالغاً لقدرته على محاربة انتشار الخلايا السرطانية.

وكشفت دراسة أجريت على 800 امرأة أمريكية ونشرتها مجلة «جورنال أوف نيوتريشن» بأن أولئك اللاتي تبين استهلاكهن معدلات مرتفعة من الليغانين أظهرن معدل خطر إصابة أقل بسرطان المبيض.

ووجدت دراسة نشرها المعهد الوطني للأمراض السرطانية على 1000 امرأة في سان فرانسيسكو ما بعد سن اليأس، أن ارتفاع معدل تناول الليغانين يقلل خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم.

أما بالنسبة لفوائده على البشرة، فقد أوضحت أخصائية التغذية في فلوريدا، ميغان وير أن للخيار خصائص تبريد وتلطيف على البشرة، بحيث يقلص التورم والتهيج والالتهاب عند استعماله موضعياً.

وفي السياق نشر المركز الطبي لجامعة ماريلاند تقريراً يشير إلى أهمية الفيتامين كيه في الحفاظ عل صحة العظام، ونصح بتناول كوب يومياً من الخيار لزيادة استهلاك الفيتامين.

وأشار بيان لمجلة «نيوتريشن» إلى أن الفيتامين كيه يقلل معدلات الإصابة بالكسور ويزيد حجم العظام ويؤثر إيجاباً على توازن الكالسيوم.

وكشفت دراسة على الحيوانات عام 2010 ونشرت في مجلة «جورنال أوف يونغ فارماسيستس» أن مستخلص الخيار يرفع نسبة التخلص من الجذور الحرة لاحتوائه على مضادات أكسدة.

وتبينت أهمية الخيار لصحة القلب ومحاربته للسكري والبدانة والسكتات القلبية لغناه بعنصر البوتاسيوم. وربطت عدة دراسات بين استهلاك الخيار وتخفيض ارتفاع ضغط الدم، وتحسين عملية الهضم لوجود الألياف والماء، ومساعدة صحة الدماغ والذاكرة، إضافةً إلى المساعدة في خسارة الوزن وفقاً لدراسة نشرتها مجلة «أوبيسيتي» عام 2011.

01 مايو - 19 1442 11:57 AM

يعزّز من مناعة الجسم ويقي من التجاعيد والتقدم في العمر ويكافح السرطان والبدانة

فاكهة وليس من الخضراوات.. "الخيار" الأنسب للأصحاء بقائمة الأطعمة عالمياً

على الرغم من اعتقاد كثيرين كونه من الخضراوات، لكنه صُنف من أصناف الفاكهة، "الخيار" الذي يشكّل الماء أكثر من 95.2 % من محتواه، ويعد ضمن قائمة الأطعمة الأكثر صحةً في العالم وخياراً مناسباً للأصحاء.

وتتعدّد مميزاته بدءاً بغناه بمضادات الأكسدة ومحاربة الالتهابات والسرطان، وصولاً إلى تعزيز النشاط المضاد للتجاعيد والتقدم في العمر.

وتتعدّى الفوائد الصحية للخيار أصوله المتواضعة، 95.2 من محتوى الخيار هو من الماء بما يجعله طريقة هائلة للحفاظ على رطوبة الجسم، كما أنه مصدر جيد للكيميائيات النباتية التي تتسم بفوائد مضادات الأكسدة وتحارب الالتهابات والسرطان وفقاً لقائمة الأطعمة الأكثر صحةً في العالم.

وفي حين تشكل القشرة والبذور الجزء الأغنى بالعناصر الغذائية لاحتوائهما على الألياف والبيتا كاروتين، وجدت دراسة نشرت في مجلة «باكستان جورنال أوف نيوتريشن» أن بذور الخيار تعد مصدراً جيداً كذلك للمعادن والكالسيوم، وتساعد المركبات المضادة للالتهابات في الخيار على التخلص من الفضلات في الجسم، وتقلص تهيج الجلد، وفقاً لعيادة كليفلاند.

وتشير الأبحاث الأولية، وفق "البيان" الإماراتية، كذلك إلى أن الخيار يعزّز النشاط المضاد للتجاعيد والتقدم في العمر. ويحتوي الخيار كذلك على نوعين من الكيميائيات النباتية المرتبطة بمكافحة السرطان هما الليغنان والكيوكوربيتاسين، الذي أولته الشركات الدوائية في الآونة الأخيرة اهتماماً بالغاً لقدرته على محاربة انتشار الخلايا السرطانية.

وكشفت دراسة أجريت على 800 امرأة أمريكية ونشرتها مجلة «جورنال أوف نيوتريشن» بأن أولئك اللاتي تبين استهلاكهن معدلات مرتفعة من الليغانين أظهرن معدل خطر إصابة أقل بسرطان المبيض.

ووجدت دراسة نشرها المعهد الوطني للأمراض السرطانية على 1000 امرأة في سان فرانسيسكو ما بعد سن اليأس، أن ارتفاع معدل تناول الليغانين يقلل خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم.

أما بالنسبة لفوائده على البشرة، فقد أوضحت أخصائية التغذية في فلوريدا، ميغان وير أن للخيار خصائص تبريد وتلطيف على البشرة، بحيث يقلص التورم والتهيج والالتهاب عند استعماله موضعياً.

وفي السياق نشر المركز الطبي لجامعة ماريلاند تقريراً يشير إلى أهمية الفيتامين كيه في الحفاظ عل صحة العظام، ونصح بتناول كوب يومياً من الخيار لزيادة استهلاك الفيتامين.

وأشار بيان لمجلة «نيوتريشن» إلى أن الفيتامين كيه يقلل معدلات الإصابة بالكسور ويزيد حجم العظام ويؤثر إيجاباً على توازن الكالسيوم.

وكشفت دراسة على الحيوانات عام 2010 ونشرت في مجلة «جورنال أوف يونغ فارماسيستس» أن مستخلص الخيار يرفع نسبة التخلص من الجذور الحرة لاحتوائه على مضادات أكسدة.

وتبينت أهمية الخيار لصحة القلب ومحاربته للسكري والبدانة والسكتات القلبية لغناه بعنصر البوتاسيوم. وربطت عدة دراسات بين استهلاك الخيار وتخفيض ارتفاع ضغط الدم، وتحسين عملية الهضم لوجود الألياف والماء، ومساعدة صحة الدماغ والذاكرة، إضافةً إلى المساعدة في خسارة الوزن وفقاً لدراسة نشرتها مجلة «أوبيسيتي» عام 2011.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق