متحدث الصحة : يجب أن نكون حذرين أكثر ونتقيد بالإجراءات الاحترازية

المواطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

متحدث الصحة : يجب أن نكون حذرين أكثر ونتقيد بالإجراءات الاحترازية

التجارة توصي بتجنب التسوق وقت الذروة
متحدث الصحة : يجب أن نكون حذرين أكثر ونتقيد بالإجراءات الاحترازية

المواطن - حسن عسيري -

أوضح المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور محمد العبدالعالي، أن الثلاثة أشهر الأخيرة شهدت تذبذبًا في تسجيل الحالات المسجلة في المملكة، تفاوتت بين الارتفاع والنزول مما يؤكد الحذر والتقيد بالإجراءات الاحترازية خلال الأيام المقبلة وهي مرحلة مهمة جدًا، مشيرًا إلى أن الحال ينطبق على الحالات الحرجة التي تسير بنفس اتجاه الحالات المسجلة.

لقاح في

وعن سير اللقاحات في المملكة قال ” إن إجمالي جرعات لقاح كورونا كوفيد – 19 وصل إلى 9540336 جرعة معطاة، في كافة مراكز اللقاح بمناطق المملكة والتي يتجاوز عددها الـ 590 مركزًا “، مؤكدًا أن مواعيد أخذ الجرعة ستكون متاحة، لافتًا الانتباه إلى أن جميع من هم فوق الـ 75 عامًا سيكون مرحبًا بهم لأخذ اللقاح دون حجز مسبق.

وشدّد على الجميع ضرورة المسارعة والمبادرة للحصول على اللقاح من خلال صحتي، مفيدًا أن أخذ المسحة قبل تلقي اللقاح لا مبرر له ولا يستدعي ذلك، كما أن اللقاح لا يؤثر على فحص كورونا.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده الأحد، بمشاركة المتحدث الرسمي لوزارة التجارة عبدالرحمن الحسين، ووكيل وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية لتنمية المجتمع أحمد الماجد، حيث أعلن الدكتور العبدالعالي عن تسجيل 937 ‏حالة جديدة لفيروس كورونا الجديد (COVID -19) ليصبح إجمالي عدد الحالات المؤكدة في المملكة (419348) حالة، من بينها (9705) حالات نشطة لاتزال تتلقى الرعاية الطبية، ومعظمهم حالتهم الصحية مطمئنة، منها (1351) حالة حرجة.

وأشار إلى أن عدد المتعافين في المملكة ولله الحمد وصل إلى (402664) حالة بإضافة (1120) حالة تعافٍ جديدة، كما بلغ عدد الوفيات (6979) حالة، بإضافة (11) حالة وفاة جديدة، ” رحمهم الله جميعًا.

الخدمات الصحية متواصلة

ولفت النظر إلى أن الخدمات الصحية لاتزال تتواصل من خلال جميع المراكز والمنشآت التابعة لوزارة الصحة، حيث قامت مراكز تأكد بإجراء 9481702 مسحة، وقدّمت عيادات تطمن خدماتها لعدد 2505420 مراجعًا، كما قدّمت استشاراتها الصحية والطبية لعدد 34182073 شخصًا عبر مركز 937، فيما بلغ إجمالي الفحوصات في المملكة (17043238) فحصًا مخبريًا دقيقًا.

الجولات الرقابية مستمرة

من جانبه جدّد المتحدث الرسمي لوزارة التجارة التأكيد على منع 4 ممارسات تؤدي للتزاحم داخل وخارج المنشآت التجارية، وهي منع المسابقات التجارية “التي تستدعي الحضور، ومنع حفلات افتتاح المحلات والأسواق، ومنع دعوة المشاهير والمعلنين، ومنع مناسبات تدشين منتجات أو خدمات جديدة.

وأبان أن المنشأة التي لا توفر بيئة تسوق آمنة لعملائها ستكون عرضة للعقوبات، وكذلك المعلنين الداعين للتجمع والتزاحم، مشيرًا إلى أنه خلال شهري شعبان ورمضان تم إغلاق 11 مولًا ومركزًا تجاريًا، منها مول في تبوك أدخل 10 آلاف متسوق، ولم يلتزم بالطاقة الاستيعابية، ومركزين تجاريين في عرعر ونجران استعانا بمعلنين في “سناب شات” وتجاوزت الاستيعابية 4 آلاف متسوق، ومركز تجاري في الباحة استعان بمعلنين لإقامة حفل افتتاح وتوزيع .

وأشار إلى أن الوزارة أحالت 18 معلنًا ومعلنة على “سناب شات” للجهات المختصة لعدم التزامهم بالإجراءات والإعلان للتجمع وزيارة المنشآت من بينهم معلنة تسببت في مخالفة 6 منشآت وإغلاق منشأتين في عرعر لعدم التزامها بالإجراءات والإعلان ودعوة المتسوقين لزيارة تلك المنشآت.

كما نفذت الفرق الرقابية خلال شعبان ورمضان أكثر من 171 ألف جولة رقابية لمتابعة الالتزام، وخالفت أكثر من 5،800 منشأة.

وأوضح الحسين أن الفترة المقبلة يتوقع تزايد الإقبال من المستهلكين على محلات بيع مستلزمات ، مثل الملابس، والذهب والمجوهرات، والحلويات، مفيدًا أنه لتجنب الزحام قدمت الوزارة للمستهلك 3 نصائح وهي تجنب التسوق في أوقات الذروة “9م – 2 ص، والتسوق في أوقات مختلفة “مثل الفترة الصباحية أو بعد الظهر، والتسوق عبر المتاجر الإلكترونية الموثوقة، مشيًرا إلى أن التسوق خارج أوقات الذروة يقلص وقت عمليات الشراء والانتظار عند “الكاشير” بنسبة 90% (من 30 دقيقة إلى 3 دقائق فقط.

وأضاف أنه تم توجيه المنشآت التجارية والأسواق في حال الوصول للطاقة الاستيعابية الكافية داخل المول، بإغلاق المداخل وعدم استقبال عملاء جدد والاعتذار منهم، ومنع أي زحام في الخارج، مبينًا أن المولات ملزمة بباركود التجمع لتطبيق “توكلنا” للتحكم في الطاقة الاستيعابية وضبط أعداد المتسوقين، ومنع أي تجمهر عند المداخل والمخارج.

منصة تبرع جاهزة لإخراج زكاة الفطر

من جانبه قال وكيل وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية لتنمية المجتمع ” إنه مع دخولنا في العشر الأواخر من الشهر الفضيل، واقتراب الموعد الشرعي لحلول زكاة الفطر؛ نود أن نعرفكم على المنصة الوطنية للتبرعات (تبرع) التي تعد منصة رسمية للتبرعات والتي تأسست بقرار الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية لتكون الحل الأمثل لإيصال المتبرع بالمحتاج من خلال تبرع سهل وشفاف.

وأضاف ” من منطلق “كلنا مسؤول ” قامت الوزارة بتسخير المنصة الوطنية للتبرعات (تبرع) من أجل تعزيز العمل بالإجراءات الاحترازية لفيروس كورونا المستجد وذلك بربط المتبرع بالمستفيد من خلال عملية وإجراءات رقمية عالية التقنية ومنذ إنشاء منصة التبرعات الوطنية في شهر الماضي قامت المنصة بإيصال المساعدة والمعونات لمئات الآلاف من المستفيدين بكل يسر وسهولة وبالمحافظة التامة على الإجراءات الاحترازية واستشعارًا من وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالدور المنوط بها، فقد قمنا بإطلاق مبادرة زكاتك من بيتك، وذلك حتى يتمكن المتبرع بأداء شعيرة زكاة الفطر من خلال المنصة بطريقة رقمية خالية من المخاطر وتطبيقًا للإجراءات الاحترازية وذلك بدفع قيمتها اليوم لتخرجها المنصة في وقتها المحدد شرعًا، بناءً على إجازة هيئة كبار العلماء “.

وأشار إلى أن للمنصة إمكانية عالية بقدرة توزيع تصل لأكثر من 20 مليون فطرة في مختلف مناطق المملكة إضافة إلى خارجها بالتعاون مع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، مما سيسهم في تخفيف الازدحام في الأسواق بالإضافة إلى التقليل من التعامل المباشر مع بائعي زكاة الفطر، وعملت وزارة الموارد البشرية والتنمية على دراسة جميع الإجراءات الخاصة بإخراج زكاة الفطر ابتداءً بالجانب الشرعي وذلك عن طريق الحصول على الفتوى الشرعية بإجازة إخراج مبالغ زكاة الفطر عن طريق المنصة ابتداءً من أول رمضان.

وأبان أنه من جانب تجربة العميل، فقد تم العمل على توفير أفضل التقنيات الرقمية من خلال المنصة، ومن جانب تجربة المستفيد تم إسناد خدمة توزيع زكاة الفطر على أفضل الجمعيات الأهلية بناء على سجلات الإشراف والحوكمة والوزارة.

ودعا الجميع إلى الاستفادة من خدمات المنصة الوطنية للتبرعات ودفع زكاة الفطر إلكترونيًا حتى تخرجها المنصة في وقتها الشرعي المحدد.

 
شارك الخبر

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المواطن ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المواطن ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق