"أمانة " تجمّل جداريّات نفق تقاطع طريقي الملك خالد والأمير عبدالعزيز بن ثنيّان

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ضمن جهودها لتحسين المشهد الحضري بالمدينة وتعزيز المظاهر الفنية والإبداعية

أكملت أمانة منطقة ، بالتعاون مع رسامين مواطنين، أعمال تجميل جداريّات نفق تقاطع طريقي الملك خالد والأمير عبدالعزيز بن ثنيّان، ضمن جهود الأمانة الهادفة إلى تحسين المشهد الحضري في ، وتعزيز المظاهر الفنية والإبداعية في الفراغات العامة بالعاصمة.

وتضمنت الجداريّات بيتًا من قصيدة وطنية يعبّر عن تلاحم القيادة والشعب، ويؤكد عمق الانتماء الوطني من خلال توظيف الموروث الشعري في تجميل الأماكن العامة، وربط الحاضر المزدهر بالماضي المجيد.

وتستهدف أمانة منطقة الرياض العديد من الأنفاق في المدينة، وتعمل في ضوء خطة إستراتيجية تهدف إلى تحويل الرياض لمسرح فنيّ مفتوح، تماشيًا مع إستراتيجية العاصمة المنبثقة من رؤية المملكة 2030 وبرامجها الطموحة.

ويهدف تجميل جداريّات الأنفاق إلى الاستفادة من الطاقات الوطنية المبدعة وتهيئة المساحات المناسبة لها لتُسهم في تعزيز جماليّة الفضاء العام، وتشارك في تحقيق المستهدفات الوطنية للمدينة.

ويأتي نفق تقاطع طريقي الملك خالد والأمير عبدالعزيز بن ثنيّان كثالث المواقع التي شهدت أعمال تجميل الجداريات، بعد نفق الدرعية، وميدان القاهرة، وتتكامل مع العديد من البرنامج والمبادرات النوعية التي أطلقتها الأمانة بهدف تحسين المشهد الحضري للمدينة والارتقاء بجودة الحياة فيها.

04 مايو - 22 1442 01:34 AM

ضمن جهودها لتحسين المشهد الحضري بالمدينة وتعزيز المظاهر الفنية والإبداعية

"أمانة الرياض" تجمّل جداريّات نفق تقاطع طريقي الملك خالد والأمير عبدالعزيز بن ثنيّان

أكملت أمانة منطقة الرياض، بالتعاون مع رسامين مواطنين، أعمال تجميل جداريّات نفق تقاطع طريقي الملك خالد والأمير عبدالعزيز بن ثنيّان، ضمن جهود الأمانة الهادفة إلى تحسين المشهد الحضري في المدينة، وتعزيز المظاهر الفنية والإبداعية في الفراغات العامة بالعاصمة.

وتضمنت الجداريّات بيتًا من قصيدة وطنية يعبّر عن تلاحم القيادة والشعب، ويؤكد عمق الانتماء الوطني من خلال توظيف الموروث الشعري في تجميل الأماكن العامة، وربط الحاضر المزدهر بالماضي المجيد.

وتستهدف أمانة منطقة الرياض العديد من الأنفاق في المدينة، وتعمل في ضوء خطة إستراتيجية تهدف إلى تحويل الرياض لمسرح فنيّ مفتوح، تماشيًا مع إستراتيجية العاصمة المنبثقة من رؤية المملكة 2030 وبرامجها الطموحة.

ويهدف برنامج تجميل جداريّات الأنفاق إلى الاستفادة من الطاقات الوطنية المبدعة وتهيئة المساحات المناسبة لها لتُسهم في تعزيز جماليّة الفضاء العام، وتشارك في تحقيق المستهدفات الوطنية للمدينة.

ويأتي نفق تقاطع طريقي الملك خالد والأمير عبدالعزيز بن ثنيّان كثالث المواقع التي شهدت أعمال تجميل الجداريات، بعد نفق الدرعية، وميدان القاهرة، وتتكامل مع العديد من البرنامج والمبادرات النوعية التي أطلقتها الأمانة بهدف تحسين المشهد الحضري للمدينة والارتقاء بجودة الحياة فيها.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق