"بلدي " يوصي بتشكيل لجنة محايدة للنظر في التظلمات على رقابة المباني

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لتحقيق مزيد من الضبط والوصول لأعلى درجات الشفافية والعدالة

استعرض المجلس البلدي بالرياض في جلسته الرسمية (78) برئاسة خالد العريدي وحضور أعضاء المجلس، آلية عمل إدارة رقابة المباني بأمانة ، واطلع على مهام الإدارة واختصاصاتها، كما وقف على عددٍ من الملاحظات المتعلقة بأداء الإدارة وتعزيز الرقابة في عددٍ من المشروعات التابعة لأمانة الرياض، بالإضافة إلى استعراض عددٍ من الشكاوى الواردة من المواطنين بشأن التظلّم على بعض قرارات الإدارة، والاستفسار عن استقلالية لجنة التظلّمات عن الأمانة.

وتمت الإفادة بأن لجنة التظلّمات تتكوّن من عددٍ من مديري الإدارات بالأمانة، كما تمت الإفادة بأن لجنة النظر في التظلمات والشكاوى تختص بالنظر في التظلم ضمن حالات مختلفة، منها: عـدم منح الترخيص البلدي، أو إيقافه، أو عدم تجديده، أو تعديله، أو إلغائه؛ والتظلم من الغرامات والجزاءات البلدية المقررة نظامًا، والنظري في الشكاوى الناشئة من أضرار الانتفاع بالتراخيص البلدية.

وأوصى المجلس بالرفع لوزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان للنظر في تشكيل لجنة مستقلة ومحايدة للنظر في التظلمات والشكاوى على قرارات الإدارة العامة لرقابة المباني، وذلك لتحقيق مزيدٍ من الضبط والوصول لأعلى درجات الشفافية والعدالة، كما اتخذ قراره بضرورة إعلان آلية الاعتراض على الشكاوى، وإتاحتها إلكترونيًا، مع التعريف بها عبر حسابات الأمانة الرسمية في منصات التواصل الاجتماعي.

"بلدي الرياض" يوصي بتشكيل لجنة محايدة للنظر في التظلمات على رقابة المباني

صحيفة سبق الإلكترونية سبق -06-02

استعرض المجلس البلدي بالرياض في جلسته الرسمية (78) برئاسة خالد العريدي وحضور أعضاء المجلس، آلية عمل إدارة رقابة المباني بأمانة الرياض، واطلع على مهام الإدارة واختصاصاتها، كما وقف على عددٍ من الملاحظات المتعلقة بأداء الإدارة وتعزيز الرقابة في عددٍ من المشروعات التابعة لأمانة الرياض، بالإضافة إلى استعراض عددٍ من الشكاوى الواردة من المواطنين بشأن التظلّم على بعض قرارات الإدارة، والاستفسار عن استقلالية لجنة التظلّمات عن الأمانة.

وتمت الإفادة بأن لجنة التظلّمات تتكوّن من عددٍ من مديري الإدارات بالأمانة، كما تمت الإفادة بأن لجنة النظر في التظلمات والشكاوى تختص بالنظر في التظلم ضمن حالات مختلفة، منها: عـدم منح الترخيص البلدي، أو إيقافه، أو عدم تجديده، أو تعديله، أو إلغائه؛ والتظلم من تطبيق الغرامات والجزاءات البلدية المقررة نظامًا، والنظري في الشكاوى الناشئة من أضرار الانتفاع بالتراخيص البلدية.

وأوصى المجلس بالرفع لوزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان للنظر في تشكيل لجنة مستقلة ومحايدة للنظر في التظلمات والشكاوى على قرارات الإدارة العامة لرقابة المباني، وذلك لتحقيق مزيدٍ من الضبط والوصول لأعلى درجات الشفافية والعدالة، كما اتخذ قراره بضرورة إعلان آلية الاعتراض على الشكاوى، وإتاحتها إلكترونيًا، مع التعريف بها عبر حسابات الأمانة الرسمية في منصات التواصل الاجتماعي.

02 يونيو 2021 - 21 شوّال 1442

12:40 AM


لتحقيق مزيد من الضبط والوصول لأعلى درجات الشفافية والعدالة

A A A

استعرض المجلس البلدي بالرياض في جلسته الرسمية (78) برئاسة خالد العريدي وحضور أعضاء المجلس، آلية عمل إدارة رقابة المباني بأمانة الرياض، واطلع على مهام الإدارة واختصاصاتها، كما وقف على عددٍ من الملاحظات المتعلقة بأداء الإدارة وتعزيز الرقابة في عددٍ من المشروعات التابعة لأمانة الرياض، بالإضافة إلى استعراض عددٍ من الشكاوى الواردة من المواطنين بشأن التظلّم على بعض قرارات الإدارة، والاستفسار عن استقلالية لجنة التظلّمات عن الأمانة.

وتمت الإفادة بأن لجنة التظلّمات تتكوّن من عددٍ من مديري الإدارات بالأمانة، كما تمت الإفادة بأن لجنة النظر في التظلمات والشكاوى تختص بالنظر في التظلم ضمن حالات مختلفة، منها: عـدم منح الترخيص البلدي، أو إيقافه، أو عدم تجديده، أو تعديله، أو إلغائه؛ والتظلم من تطبيق الغرامات والجزاءات البلدية المقررة نظامًا، والنظري في الشكاوى الناشئة من أضرار الانتفاع بالتراخيص البلدية.

وأوصى المجلس بالرفع لوزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان للنظر في تشكيل لجنة مستقلة ومحايدة للنظر في التظلمات والشكاوى على قرارات الإدارة العامة لرقابة المباني، وذلك لتحقيق مزيدٍ من الضبط والوصول لأعلى درجات الشفافية والعدالة، كما اتخذ قراره بضرورة إعلان آلية الاعتراض على الشكاوى، وإتاحتها إلكترونيًا، مع التعريف بها عبر حسابات الأمانة الرسمية في منصات التواصل الاجتماعي.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق