"ناسا" ترسل أكثر من 5 آلاف حيوان مجهري إلى الفضاء..

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

على متن صاروخ "فالكون 9" من مركز كينيدي للفضاء في فلوريدا

ترسل وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" الخميس، 128 حيواناً مجهرياً من نوع الحبار الصغير المضيء حيوياً، و5000 من حيوانات "بطيء الخطو" الدقيقة للغاية إلى محطة الفضاء الدولية.

وقالت "ناسا" في بيان إنه من المقرر أن تطلق شركة "سبيس إكس" هذه المخلوقات المجهرية على متن صاروخ "فالكون 9" وسوف تطير إلى المحطة الدولية اليوم من مركز كينيدي للفضاء في فلوريدا.

سيتم بعد ذلك استخدام حيوانات الحبار و"بطيء الخطو" المجهرية لإجراء تجارب مختلفة، وفق "مونت كارلو الدولية".

والحبار الذي يبلغ طوله 3 ملم تنتج بالفعل الضوء داخل أجسامها، لكن هذه الظاهرة ناتجة عن البكتيريا الحيوية الموجودة في جسمها.

لذلك يأمل الباحثون في دراسة هذه العلاقة بين البكتيريا والحبار لمعرفة كيف يمكن أن يكون للميكروبات تأثير مفيد بما في ذلك في الفضاء.

وقال جيمي فوستر، عالم الأحياء الدقيقة بجامعة فلوريدا: "تعتمد الحيوانات، بما في ذلك البشر، على الميكروبات للحفاظ على صحة الجهاز الهضمي والجهاز المناعي لديها. نحن لا نفهم تماماً كيف تغير رحلات الفضاء هذه التفاعلات المفيدة. لذلك من المهم مواصلة هذا البحث بهدف إرسال بعثات فضائية طويلة الأمد".

وستخضع بطيئات الخطو أيضاً للتجارب من أجل تحديد كيف تحصل على قدراتها غير العادية فهي قادرة بالفعل على تحمل الإشعاع القوي ودرجات الحرارة القصوى، ويمكنها حتى البقاء على قيد الحياة في فراغ الفضاء.

يأمل رواد الفضاء في تحديد الجينات المحددة المسؤولة عن هذه القدرة المذهلة على التكيف وسيسمح لهم هذا أخيراً بفهم آثار السفر إلى الفضاء على المدى الطويل على الصحة بشكل أفضل.

03 يونيو - 22 شوّال 1442 10:12 AM

على متن صاروخ "فالكون 9" من مركز كينيدي للفضاء في فلوريدا

"ناسا" ترسل أكثر من 5 آلاف حيوان مجهري إلى الفضاء.. اليوم

ترسل وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" اليوم الخميس، 128 حيواناً مجهرياً من نوع الحبار الصغير المضيء حيوياً، و5000 من حيوانات "بطيء الخطو" الدقيقة للغاية إلى محطة الفضاء الدولية.

وقالت "ناسا" في بيان إنه من المقرر أن تطلق شركة "سبيس إكس" هذه المخلوقات المجهرية على متن صاروخ "فالكون 9" وسوف تطير إلى المحطة الدولية اليوم من مركز كينيدي للفضاء في فلوريدا.

سيتم بعد ذلك استخدام حيوانات الحبار و"بطيء الخطو" المجهرية لإجراء تجارب مختلفة، وفق "مونت كارلو الدولية".

والحبار الذي يبلغ طوله 3 ملم تنتج بالفعل الضوء داخل أجسامها، لكن هذه الظاهرة ناتجة عن البكتيريا الحيوية الموجودة في جسمها.

لذلك يأمل الباحثون في دراسة هذه العلاقة بين البكتيريا والحبار لمعرفة كيف يمكن أن يكون للميكروبات تأثير مفيد بما في ذلك في الفضاء.

وقال جيمي فوستر، عالم الأحياء الدقيقة بجامعة فلوريدا: "تعتمد الحيوانات، بما في ذلك البشر، على الميكروبات للحفاظ على صحة الجهاز الهضمي والجهاز المناعي لديها. نحن لا نفهم تماماً كيف تغير رحلات الفضاء هذه التفاعلات المفيدة. لذلك من المهم مواصلة هذا البحث بهدف إرسال بعثات فضائية طويلة الأمد".

وستخضع بطيئات الخطو أيضاً للتجارب من أجل تحديد كيف تحصل على قدراتها غير العادية فهي قادرة بالفعل على تحمل الإشعاع القوي ودرجات الحرارة القصوى، ويمكنها حتى البقاء على قيد الحياة في فراغ الفضاء.

يأمل رواد الفضاء في تحديد الجينات المحددة المسؤولة عن هذه القدرة المذهلة على التكيف وسيسمح لهم هذا أخيراً بفهم آثار السفر إلى الفضاء على المدى الطويل على الصحة بشكل أفضل.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق