هل ستلغى "أولمبياد طوكيو"؟ تجيب وتعقيب بـ"كم تكلف؟ والمأزق"!

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

فيما دعا الرعاة الرئيسيون سرًّا لتأجيل إضافي لحضور مزيد من المتفرجين

هل ستلغى

أعلنت عضو في اللجنة الأولمبية اليابانية، أمس (الجمعة)، أن بلادها أصبحت في مأزق حيال أولمبياد طوكيو، معتبرة أن الحدث المؤجل عاماً جراء تداعيات جائحة «»، «فقد معناه»، لكنها استبعدت في الوقت نفسه إلغاءه، معتبرةً أن الأوان قد فات.

ولا يزال الرأي العام معارضاً بشدة لإقامة الألعاب الصيف الحالي، لكن المنظمين يصرون على المضي قدماً بأمان في ظل إجراءات صارمة لمكافحة «كوفيد - 19»، وتلقيح معظم الرياضيين والمسؤولين، كما ذكرت «وكالة الصحافة الفرنسية».

وفي مقال رأي نشرته وكالة أنباء «كيودو» تحدثت عضو اللجنة الأولمبية اليابانية كاوري ياماغوتشي، الحائزة على برونزية الجودو في أولمبياد سيول 1988، عن «القلق وانعدام الثقة» بين الجمهور والحكومة فيما يتعلق بالألعاب. وكتبت: «ما الذي ستكون عليه هذه الألعاب الأولمبية ولمن؟ فقدت الألعاب بالفعل معناها وتقام من أجل إقامتها فقط».

وأضافت "ياماغوتشي" التي أعربت في وقت سابق عن عدم ارتياحها للألعاب، ودعت إلى تأجيلها العام الماضي: «لقد حوصرنا في موقف لا يمكننا حتى التوقف فيه الآن. ملعونون في حال أقمناها أم لم نقمها».

وانتقدت موقف الحكومة اليابانية واللجنة المنظمة لألعاب طوكيو واللجنة الأولمبية الدولية، التي «يبدو أنها تريد تجنب الحوار»، وأكدت مراراً أن الحدث الضخم سيستمر رغم الجائحة.

وتساءلت: «ألم يكن من المفترض أن تكون الألعاب الأولمبية مهرجاناً آمناً؟»، قبل أن تجيب: «إن نقيض السلام هو مقاربة صارمة وعنيدة بالقول: (قد يكون الناس ضد (تنظيم الألعاب)، لكنهم سيغيرون رأيهم عندما تبدأ الألعاب». وتابعت: «يبدو أن اللجنة الأولمبية الدولية تعتقد أيضاً أن الرأي العام في ليس مهماً»، مستشهدة بالصدمة العامة من تعليقات نائب رئيس اللجنة الأسترالي جون كوتس.

وبحسب "الشرق الأوسط": ردّ "كوتس" على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية، في مايو الماضي، عما إذا كان ثمة سيناريو لتأجيل الألعاب المقرّرة أن تنطلق في 23 يوليو المقبل، مرّة جديدة أو إلغائها، بقوله: «كلا، لا وجود (لسيناريو مماثل)».

وشهدت اليابان تفشياً محدوداً نسبياً، لكن مناطق عدة في البلاد، بينها العاصمة طوكيو، تخضع حالياً لتدابير طوارئ أقل صرامة من الإغلاق الشامل، لمكافحة الموجة الرابعة من الإصابات، وبدأت عملية التلقيح البطيء في البلاد بالانتعاش في الأيام الأخيرة؛ إذ تم تلقيح نحو ثلاثة في المائة من السكان بشكل كامل حتى الآن.

وقال كبير المستشارين الطبيين للحكومة شيغيرو أومي أمام البرلمان، أمس: إنه لا ينبغي أن تستمر الألعاب إذا تم تمديد إجراءات الطوارئ إلى ما بعد تاريخ انتهائها المقرر حالياً في 20 يونيو. ونقلت «تي بي إس» عنه قوله: «يجب أن نتجنب تماماً استضافة الألعاب الأولمبية في ظل حالة الطوارئ»، وحض الحكومة على تشديد القيود حتى تتمكن من إنهاء إعلانات الطوارئ قبل الألعاب.

وحذر باحثون من أن إلغاء الألعاب سيكلف اليابان نحو 1.8 تريليون ين (16.6 مليار دولار). وتظهر استطلاعات الرأي أن نحو 80 في المائة من اليابانيين يعارضون استضافة الألعاب هذا العام، لكن استطلاعات الرأي بين سكان طوكيو أظهرت انقساماً أكبر بين المؤيدين والمعارضين.

وقالت صحيفة «فاينانشيال تايمز»، أمس (الجمعة): إن «الرعاة اليابانيين الرئيسيين» دعوا سراً إلى تأجيل إضافي للأولمبياد لأشهر عدة للسماح لمزيد من المتفرجين بحضور الألعاب.

وقرر المنظمون سابقاً منع المتفرجين القادمين من الخارج من حضور الألعاب الأولمبية، وسيقررون في وقت لاحق من هذا الشهر ما إذا كانوا سيسمحون للجمهور المحلي بالوجود في المدرجات، وإذا كان الأمر كذلك، بأي أعداد.

05 يونيو - 24 شوّال 1442 01:50 PM

فيما دعا الرعاة الرئيسيون سرًّا لتأجيل إضافي لحضور مزيد من المتفرجين

هل ستلغى "أولمبياد طوكيو"؟ اليابان تجيب وتعقيب بـ"كم تكلف؟ والمأزق"!

أعلنت عضو في اللجنة الأولمبية اليابانية، أمس (الجمعة)، أن بلادها أصبحت في مأزق حيال أولمبياد طوكيو، معتبرة أن الحدث المؤجل عاماً جراء تداعيات جائحة «كورونا»، «فقد معناه»، لكنها استبعدت في الوقت نفسه إلغاءه، معتبرةً أن الأوان قد فات.

ولا يزال الرأي العام معارضاً بشدة لإقامة الألعاب الصيف الحالي، لكن المنظمين يصرون على المضي قدماً بأمان في ظل إجراءات صارمة لمكافحة «كوفيد - 19»، وتلقيح معظم الرياضيين والمسؤولين، كما ذكرت «وكالة الصحافة الفرنسية».

وفي مقال رأي نشرته وكالة أنباء «كيودو» تحدثت عضو اللجنة الأولمبية اليابانية كاوري ياماغوتشي، الحائزة على برونزية الجودو في أولمبياد سيول 1988، عن «القلق وانعدام الثقة» بين الجمهور والحكومة فيما يتعلق بالألعاب. وكتبت: «ما الذي ستكون عليه هذه الألعاب الأولمبية ولمن؟ فقدت الألعاب بالفعل معناها وتقام من أجل إقامتها فقط».

وأضافت "ياماغوتشي" التي أعربت في وقت سابق عن عدم ارتياحها للألعاب، ودعت إلى تأجيلها العام الماضي: «لقد حوصرنا في موقف لا يمكننا حتى التوقف فيه الآن. ملعونون في حال أقمناها أم لم نقمها».

وانتقدت موقف الحكومة اليابانية واللجنة المنظمة لألعاب طوكيو 2020 واللجنة الأولمبية الدولية، التي «يبدو أنها تريد تجنب الحوار»، وأكدت مراراً أن الحدث الضخم سيستمر رغم الجائحة.

وتساءلت: «ألم يكن من المفترض أن تكون الألعاب الأولمبية مهرجاناً آمناً؟»، قبل أن تجيب: «إن نقيض السلام هو مقاربة صارمة وعنيدة بالقول: (قد يكون الناس ضد (تنظيم الألعاب)، لكنهم سيغيرون رأيهم عندما تبدأ الألعاب». وتابعت: «يبدو أن اللجنة الأولمبية الدولية تعتقد أيضاً أن الرأي العام في اليابان ليس مهماً»، مستشهدة بالصدمة العامة من تعليقات نائب رئيس اللجنة الأسترالي جون كوتس.

وبحسب "الشرق الأوسط": ردّ "كوتس" على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية، في مايو الماضي، عما إذا كان ثمة سيناريو لتأجيل الألعاب المقرّرة أن تنطلق في 23 يوليو المقبل، مرّة جديدة أو إلغائها، بقوله: «كلا، لا وجود (لسيناريو مماثل)».

وشهدت اليابان تفشياً محدوداً نسبياً، لكن مناطق عدة في البلاد، بينها العاصمة طوكيو، تخضع حالياً لتدابير طوارئ أقل صرامة من الإغلاق الشامل، لمكافحة الموجة الرابعة من الإصابات، وبدأت عملية التلقيح البطيء في البلاد بالانتعاش في الأيام الأخيرة؛ إذ تم تلقيح نحو ثلاثة في المائة من السكان بشكل كامل حتى الآن.

وقال كبير المستشارين الطبيين للحكومة شيغيرو أومي أمام البرلمان، أمس: إنه لا ينبغي أن تستمر الألعاب إذا تم تمديد إجراءات الطوارئ إلى ما بعد تاريخ انتهائها المقرر حالياً في 20 يونيو. ونقلت قناة «تي بي إس» عنه قوله: «يجب أن نتجنب تماماً استضافة الألعاب الأولمبية في ظل حالة الطوارئ»، وحض الحكومة على تشديد القيود حتى تتمكن من إنهاء إعلانات الطوارئ قبل الألعاب.

وحذر باحثون من أن إلغاء الألعاب سيكلف اليابان نحو 1.8 تريليون ين (16.6 مليار دولار). وتظهر استطلاعات الرأي أن نحو 80 في المائة من اليابانيين يعارضون استضافة الألعاب هذا العام، لكن استطلاعات الرأي بين سكان طوكيو أظهرت انقساماً أكبر بين المؤيدين والمعارضين.

وقالت صحيفة «فاينانشيال تايمز»، أمس (الجمعة): إن «الرعاة اليابانيين الرئيسيين» دعوا سراً إلى تأجيل إضافي للأولمبياد لأشهر عدة للسماح لمزيد من المتفرجين بحضور الألعاب.

وقرر المنظمون سابقاً منع المتفرجين القادمين من الخارج من حضور الألعاب الأولمبية، وسيقررون في وقت لاحق من هذا الشهر ما إذا كانوا سيسمحون للجمهور المحلي بالوجود في المدرجات، وإذا كان الأمر كذلك، بأي أعداد.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق