هرمونات الرجال تحمي الأعصاب أفضل من نظيرتها لدى النساء

مصر اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

على مدى العقود القليلة الماضية، اكتشف الباحثون طرقاً لا حصر لها تتفاعل من خلالها أجسام النساء والرجال بشكل مختلف مع نفس الأمراض، وكما هو معروف الآن على نطاق واسع فإنّ النساء يعانين من أمراض القلب بشكل مختلف عن الرجال، وبدأ العلماء في فهم سبب اختلاف تجربة المرض بين الجنسين في عضو حيوي آخر، وهو الدماغ.
وتتحمل النساء العبء الأكبر من مرض الزهايمر، وهو الشكل الأكثر شيوعاً للخرف، وتمثل النساء اثنان من كل ثلاثة أشخاص يتم تشخيصهم، كما أنهنّ أكثر عرضة بمرتين من الرجال للإصابة بالاكتئاب الشديد، وهنّ أكثر عرضة بثلاث مرات للتشخيص باضطرابات المناعة الذاتية التي تهاجم الدماغ، مثل التصلب المتعدد، كما أنّهنّ أكثر عرضة للإصابة بالصداع النصفي أربع مرات، وأكثر عرضة للوفاة من السكتات الدماغية.

فما الذي يؤدي إلى هذا التفاوت، كانت الإجابة التي نشرت في دراسة بالعدد الأخير من دورية «برين كومينيكيشن»، هي أنّ الهورمونات تعدّ السبب الرئيسي لهذا الاختلاف، فهورمون التستوستيرون عند الرجال والإستروجين عند النساء، هما الموصلان الأوركستراليتان للدماغ، وهما مسؤولان عما إذا كان يعمل بشكل جيد أم لا.
وقالت الدكتور كيجال كانتارسي، مدير مركز أبحاث صحة المرأة في مدينة روتشستر بولاية مينيسوتا الأميركية، في تقرير نشره الموقع الإلكتروني لجمعية القلب الأميركية أول من أمس: «لقد اعتدنا على التفكير في الهورمونات الجنسية باعتبارها مهمة للخصوبة والتكاثر، لكن الهورمونات تلعب أيضاً أدواراً مهمة في صحة الدماغ».

ويوضح الدكتور كيجال كانتارسي، مدير مركز أبحاث صحة المرأة وأستاذ الأشعة في (مايو كلينك) في مدينة روتشستر بولاية مينيسوتا الأميركية، إن الاستراديول، وهو نوع من الاستروجين ينتجه المبيض خلال سنوات الإنجاب للمرأة، وهو أهم محرك لصحة الدماغ، ويشير بحثنا إلى أن التعرض لفترة أطول للاستراديول قد يوفر بعض الحماية للدماغ.

ويقول: «وجدنا أن النساء اللواتي يعانين من فترات إنجاب أطول، تم قياسها من وقت بدء الحيض إلى وقت دخولهن سن اليأس، يتمتعن بحماية أفضل ضد الأشكال التقدمية من التصلب المتعدد، وأظهرت الدراسة أيضاً أنه كلما زادت حالات الحمل لدى المرأة، قل تقدم المرض، مما يشير إلى أن تدفق هورمون الاستروجين أثناء الحمل زاد من الحماية».
ويضيف: «من ناحية أخرى، يمكن أن يؤدي فقدان الاستراديول إلى الإضرار بالمخ، وتؤدي نهاية سنوات الإنجاب للمرأة وما يصاحبها من انخفاض في هورمون الاستراديول إلى تغيرات عديدة في الدماغ، ولا يعاني الرجال في نفس العمر من أي تغيرات، ربما لأنهم لا يعانون عادة من انخفاض هورمون التستوستيرون بالسرعة أو في وقت مبكر كما يحدث عند النساء».

قد يهمك ايضا

دراسة تؤكد أن أثار "كورونا" طويلة المدى وستصيب صحة وشيخوخة الأجيال القادمة

علاج جديد يوقف الشيخوخة والسر في "الأكسجين"

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق