حقائق عن فيروس الإيبولا.. الأعراض والسلالات والوفيات

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كشفت شبكة CNNالاخبارية، أن حمى الإيبولا النزفية مرض يسببه أحد فيروسات الإيبولا الخمسة المختلفة، 4 من السلالات يمكن أن تسبب مرضًا خطيرًا للإنسان والحيوان، والخامس، فيروس ريستون تسبب في المرض في بعض الحيوانات، ولكن لا ينتقل للبشر.

حدثت أولى حالات تفشي المرض البشري في عام 1976، واحدة في شمال زائير (الآن جمهورية الكونغو الديمقراطية) في وسط إفريقيا، والثانية في جنوب السودان، سُمي الفيروس على اسم نهر الإيبولا، حيث تم التعرف على الفيروس لأول مرة في عام 1976، وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)

ووفقا لما ذكره موقع شبكة CNN الإخبارية فان الإيبولا معدي للغاية، ولكنه ليس شديد العدوى، لأن كمية صغيرة للغاية يمكن أن تسبب المرض، تشير التجارب المعملية على الرئيسيات غير البشرية إلى أنه حتى فيروس واحد قد يكون كافيًا لإحداث عدوى قاتلة.

وأضاف الموقع، يعتبر الإيبولا معديًا بشكل معتدل لأن الفيروس لا ينتقل عن طريق الهواء، حيث يمكن أن يصاب البشر من قبل أشخاص آخرين إذا لامست سوائل الجسم من شخص مصاب أو أشياء ملوثة من أشخاص مصابين، يمكن أن يتعرض البشر أيضًا للفيروس، على سبيل المثال، عن طريق ذبح الحيوانات المصابة.

أعراض الإيبولا 

 الضعف والحمى والأوجاع والإسهال والقيء وآلام المعدة، تشمل التجارب الإضافية الطفح الجلدي واحمرار العينين وألم الصدر وألم الحلق وصعوبة التنفس أو البلع والنزيف (بما في ذلك النزيف الداخلي)، تظهر الأعراض عادةً بعد 8 إلى 10 أيام من التعرض للفيروس، لكن فترة الحضانة يمكن أن تمتد من يومين إلى 21 يومًا.

وأكد الموقع، أن  فيروس الإيبولا لا ينتقل  إذا كان الشخص لا تظهر عليه أعراض، وعادة لا ينتقل بعد تعافي الشخص منه، ومع ذلك، فقد تم العثور على الفيروس في السائل المنوي للرجال الذين تعافوا من الإيبولا، وربما يمكن أن ينتقل من الاتصال بهذا السائل المنوي.

5 أنواع فرعية من فيروس الايبولا..

 فيروس إيبولا زائير (EBOV) ، فيروس إيبولا بونديبوغيو (BDBV) ، فيروس إيبولا السودان (SUDV) ، فيروس إيبولا غابة تاي (TAFV) وفيروس ريستون الإيبولا (RESTV)

واكد الموقع، أنه في مارس 2014، أصدر مركز السيطرة على الأمراض إعلانه الأولي عن تفشي المرض في غينيا، وتقارير عن حالات في ليبيريا وسيراليون.

16 أبريل 2014 نشرت مجلة نيو إنجلاند جورنال أوف ميديسين تقريرًا، يتكهن بأن المريض الأول في التفشي الحالي كان يبلغ من العمر عامين من غينيا، توفي الطفل في 6 ديسمبر 2013، وتلته والدته وأخته وجدته في الشهر التالي.

8 أغسطس 2014 - أعلن خبراء في منظمة الصحة العالمية (WHO) أن وباء الإيبولا الذي يجتاح غرب إفريقيا حالة طوارئ صحية دولية تتطلب نهجًا عالميًا منسقًا، واصفين إياه بأنه أسوأ تفشٍ في تاريخ تعقب المرض الممتد لأربعة عقود.

19 أغسطس 2014 أعلنت رئيسة ليبيريا إلين جونسون سيرليف فرض حظر تجول على مستوى البلاد اعتبارًا من 20 أغسطس وأمرت بفرض حجر صحي كامل على منطقتين، دون أي حركة داخل أو خارج المناطق.

16 سبتمبر 2014 - وصف الرئيس الأمريكي باراك أوباما جهود مكافحة تفشي فيروس إيبولا المتمركزة في غرب إفريقيا بأنها "أكبر استجابة دولية في تاريخ مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها". وفي حديثه من مقر مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في أتلانتا، يضيف أوباما أنه "في مواجهة هذا التفشي، يتطلع العالم إلى" الولايات المتحدة لقيادة الجهود الدولية لمكافحة الفيروس.

6 أكتوبر 2014، أصبحت مساعدة ممرضة في إسبانيا أول شخص يُعرف بإصابته بفيروس إيبولا خارج إفريقيا في الفاشية الحالية، ساعدت المرأة في علاج اثنين من الإسبان، كلاهما أصيب بفيروس إيبولا في غرب إفريقيا، أحدهما في ليبيريا والآخر في سيراليون، مات كلاهما بعد عودتهما إلى إسبانيا.

 في 19 أكتوبر، قالت اللجنة الإسبانية الخاصة لمكافحة الإيبولا إن مساعدة الممرضة تيريزا روميرو راموس تعتبر خالية من فيروس الإيبولا.

8 أكتوبر 2014 توفي توماس إريك دنكان، وهو مواطن ليبيري كان يزور الولايات المتحدة، بسبب إيبولا في دالاس.

11 أكتوبر 2014 نينا فام، ممرضة في دالاس كانت ترعى دنكان، أثبتت إصابتها بفيروس إيبولا أثناء فحص الدم الأولي، إنها أول شخص يصاب بالإيبولا على الأراضي الأمريكية.

15 أكتوبر 2014 تم تشخيص أمبر فينسون، وهي ممرضة ثانية في دالاس كانت ترعى دنكان، بالإيبولا، تقول السلطات إن فينسون طار على متن طائرة تجارية من كليفلاند إلى دالاس قبل أيام من اختبار إصابته بفيروس إيبولا.

20 أكتوبر 2014، في أعقاب حالات الإيبولا التي شملت ممرضتين في دالاس، أصدر مركز السيطرة على الأمراض إرشادات الإيبولا المحدثة التي تؤكد على أهمية المزيد من التدريب والإشراف، وتوصي بعدم تعرض الجلد عندما يرتدي العمال معدات الحماية الشخصية.

23 أكتوبر 2014 كريج سبنسر، طبيب يبلغ من العمر 33 عامًا وعاد مؤخرًا من غينيا، أثبتت إصابته بفيروس إيبولا، أول حالة إصابة بالفيروس القاتل في نيويورك والرابعة تم تشخيصها في الولايات المتحدة.

24 أكتوبر 2014، رداً على قضية الإيبولا في نيويورك، أعلن حكام نيويورك ونيوجيرسي أن ولايتيهم تكثف فحص المطار بما يتجاوز المتطلبات الفيدرالية للمسافرين من غرب إفريقيا، ينص البروتوكول الجديد على فرض حجر صحي على أي فرد، بما في ذلك الطاقم الطبي، كان على اتصال مباشر بأفراد مصابين بفيروس إيبولا أثناء وجوده في ليبيريا أو سيراليون أو غينيا، تسمح السياسة للولايات بتحديد الاستشفاء أو الحجر الصحي لمدة تصل إلى 21 يومًا للمسافرين الآخرين من البلدان المتضررة.

18 يناير 2015، أعلنت مالي خالية من الإيبولا بعد عدم ظهور حالات جديدة في 42 يومًا،

22 فبراير 2015 أعادت ليبيريا فتح معابرها الحدودية البرية التي أغلقت أثناء تفشي فيروس إيبولا، كما رفعت الرئيسة سيرليف حظر تجول على مستوى البلاد فُرض في أغسطس للمساعدة في مكافحة الفيروس.

9 مايو 2015، منظمة الصحة العالمية تعلن نهاية تفشي فيروس إيبولا في ليبيريا، مات أكثر من 4000 شخص.

نوفمبر 2015 في ليبيريا تقول إن 3حالات جديدة مؤكدة للإيبولا ظهرت في البلاد.

29 ديسمبر 2015، أعلنت منظمة الصحة العالمية أن غينيا خالية من فيروس إيبولا بعد مرور 42 يومًا على آخر شخص تأكد إصابته بالفيروس للمرة الثانية.

14يناير 2016 أصدرت الأمم المتحدة بيانًا ينص على أنه "لأول مرة منذ بدء هذا التفشي المدمر، تم إيقاف جميع السلاسل المعروفة لانتقال فيروس إيبولا في غرب إفريقيا، ولم يتم الإبلاغ عن أي حالات جديدة منذ نهاية نوفمبر.

29 مارس 2016  المدير العام لمنظمة الصحة العالمية يرفع حالة طوارئ الصحة العامة ذات الاهتمام الدولي المتعلقة بتفشي فيروس إيبولا 2014-2016 في غرب إفريقيا.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق