حكاية الأفريقية التي تقود مركبة ناسا على المريخ

مصر اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

المهندسة فرح علي باي  في حديقة وادي الموت بكاليفورنيا المهندسة فرح علي باي في حديقة وادي الموت بكاليفورنيا بعد الاطمئنان على نجاح مهمة هبوط المركبة "برسيفيرانس" على المريخ، وذهاب سكرة الاحتفال، بدأ البحث عن الجنود الذي يقفون خلف الإنجاز.  (tvanouvelles) الكندي عن طبيعة مهمتها في قيادة المركبة الأمريكية من الأرض.

وتقول المهندسة، التي تنتمي لأبوين من مدغشقر هاجرا إلى كندا، إنها ستقوم بتكييف جدولها الزمني مع جدول الكوكب الأحمر، حيث تكون الأيام أطول بحوالي 40 دقيقة، وستقوم مع فريقها العلمي في أول 20 يوما، بفحص جميع الأدوات للتأكد من أن المركبة سليمة، قبل أن تبدأ في مهمتها العلمية، حيث ستعمل على برمجة الروبوت، أو المركبة، في ساعات الليل حسب التوقيت المريخي، حتى تتمكن المركبة من إنجاز مهمتها في ضوء النهار والتقاط الصور والتجول في الفضاء. وتعمل فرح وفريقها على وضع المركبة في حالة نشاط منخفض ليلا، حيث يستخدمون لتدفئتها وإبقائها تحت التشغيل طوال ليلة مريخية، كما أنها ستقوم أيضا بتنسيق عمليات طائرة الهليكوبتر "Ingenuity"، التي ترافق المركبة الجوالة في مهمتها.

وأوضحت أنهم أثناء القيام بذلك يراعون أن الاتصال بين الأرض والمريخ يستغرق ما بين 20 و30 دقيقة ذهابا وإيابا، مضيفة أن الهدف الأساسي من هذه المهمة أخذ عينات التربة من سطح المريخ، ليتم لاحقا إطلاق جهاز خاص سينقل العينات إلى مدار المريخ، حيث من المقرر أن تستلمها منه مركبة أخرى في عام 2026، يتعين عليها نقل العينات إلى الأرض في الثلاثينيات من القرن الحالي.

الميلاد والدراسة
ومع الكشف عن طبيعة المهمة والأصول الإفريقية لقائدتها، آثار ذلك الكثير من التساؤلات حول حياه هذه الفتاة التي تبلغ من العمر 33 عاما، وكيف استطاعت أن تصل لهذا الإنجاز. وكانت فرح قد ادلت بحوار للموقع الرسمي لوكالة الفضاء الأمريكية (ناسا)، قبل هذه المهمة، كشفت فيه عن رحلتها التي انتهت بها إلى العمل منذ عام 2014 في مختبر الدفع النفاث، التابع لوكالة "ناسا". وتقول إن والديها وُلدا في مدغشقر، وغادراها خلال الاضطرابات المدنية للهجرة إلى كندا. وقد ولدت في مونتريال بكندا، وذهبت إلى المدرسة الثانوية في مانشستر بإنجلترا، والتحقت بالجامعة في كامبريدج بإنجلترا. وتحدثت عن الشيء الذي أثار حبها للفضاء، فقالت إنها وقعت في حب الفضاء عند أبولو 13 عندما كان عمرها 8 سنوات.

وتقول: "ما أدهشني لم يكن فقط الامتداد الشاسع للفضاء ومخاطره، بل اجتماع فرق المهندسين معًا لحل ما بدا أنه مشاكل مستعصية على الحل، وأتذكر مشاهدتهم وهم ينجحون وأعلم أن هذا هو نوع المهنة التي أرغب في متابعتها، مهنة يمكنني فيها استخدام الإبداع والمعرفة والعمل الجماعي لتعزيز استكشاف الفضاء، وبصفتي مهندس أنظمة ، بات حل المشكلات التي تبدو غير قابلة للحل جزءا من حياتي اليومية وشيئا يسعدني القيام به".

الدراسة والالتحاق بناسا
وعن رحلتها العلمية وصولا لمختبر الدفاع النفاث التابع لناسا، استعرضت المهندسة فرح علي باي رحلتها المهنية بداية من دراسة هندسة الفضاء الجوي في جامعة كامبريدج، وحصولها على فرصة رائعة للمشاركة في أكاديمية ناسا، وهي واحدة من العديد من الدورات التدريبية التي تقدمها ناسا في مركز جودارد لرحلات الفضاء (GSFC) بعد أن أنهت درجة الماجستير. ومن خلال الأكاديمية، تعرفت فرح على العديد من مراكز وأنشطة وكالة ناسا، ومنها المركبات الروبوتية، وقادها ذلك إلى الحصول على درجة الدكتوراه في هندسة النظم في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.

ثم واصلت التدريب في وكالة ناسا، وهذه المرة في مختبر الدفع النفاث(JPL)، ووقعت في حب المكان، لدرجة أنها كانت تتعجل العودة إلى العمل في اليوم التالي لمتابعة أنشطة المكان الرائعة من هبوط مركبات بحجم الدفع الرباعي على المريخ إلى إبحار المركبات الفضائية حول الكواكب الأخرى، لذلك عندما عُرض عليها الانضمام إليهم بدوام كامل، لم تتردد ثانية واحدة لتقول (نعم) على الفور وعندما سئلت عن الأشخاص الذين ساندوها في رحلتها المهنية لم تتردد في قول " والداي، فكلاهما وُلدا في مدغشقر، التي غادراها خلال الاضطرابات المدنية للهجرة إلى كندا، وكانا الجيل الأول في عائلاتهما للالتحاق بالجامعة".

وأضافت: "كبرت، وشجعاني دائمًا على متابعة أحلامي، وكانا قدوة لي، وأظهرا لي أنني أستطيع تحقيق كل ما أفكر فيه، فقد ضحى والداي كثيرًا أيضًا للتأكد من أنني أستطيع الحصول على جيد وأنني دفعت نفسي إلى أقصى ما لدي من قدرات، ولا يزال تأثيرهما واضحًا جدًا في داخلي اليوم".

طبيعة المهنة
وظهر شغف فرح بمهنتها واضحا عند سؤالها عن طبيعة وظيفتها، حيث أجابت باسترسال قائلة: "بصفتي مهندسة أنظمة، أصف نفسي بأنني (صاحبة المهن المتعددة)، فعند العمل على مقترحات المهمة ومفاهيم المهمة المبكرة، يتمثل دوري في المساعدة في تصميم المركبة الفضائية الأولية من خلال مساعدة خبراء النظام الفرعية المختلفين (على سبيل المثال: الحرارية، والاتصالات، والطاقة) مع الحفاظ على قدرة مركبة الإطلاق والمركبة الفضائية".

وتابعت: "أحد الاقتراحات التي استمتعت كثيرًا بالعمل عليها هو إرسال مهمة شمسية إلى زحل تهدف إلى البحث عن الحياة في قمر إنسيلادوس التابع لكوكب زحل، وفي زحل، توفر المصفوفات الشمسية الكبيرة طاقة كافية فقط لإضاءة ما يعادل 3 مصابيح كهربائية، ويمكنك أن تتخيل أن تصميم مركبة فضائية تقوم بتجارب معقدة بمثل هذه القوة القليلة ليس بالأمر السهل".

وأضافت: "في الآونة الأخيرة ، كنت أعمل كمهندس أنظمة الحمولة في مركبة الإنزال ( إنسايت)، وتطلق مقياس زلازل فائق الحساسية ومسبار حراري ذاتي الطرق على سطح المريخ من أجل دراسة باطنه وفهم كيفية تشكله، وكمهندس أنظمة الحمولة، تضمن دوري التأكد من إجراء اختبارات الأنظمة المناسبة وتحليل البيانات الناتجة من أجل التحقق من أن (انسايت) سيكون قادرًا على تحقيق أهدافه العلمية بمجرد هبوطه على سطح المريخ".

 مواصلة التعلم
ولا تشعر فرح رغم ما وصلت إليه، بأنها حققت شيئا، وتقول: "لا يزال هناك الكثير لأتعلمه وأنا أتطلع بشدة لمواصلة التعلم كجزء من حياتي المهنية في وكالة ناسا التي تعد رائدة في استكشاف الفضاء وتدفع فهم البشرية لكوننا كل يوم، وأنا متحمسة لكل الاكتشافات التي ستتم خلال فترة وجودي هنا، من فهم أصول كوننا إلى العثور على الحياة على أجسام كوكبية أخرى".

وتنصح المهندسة من أصول إفريقية من يريد أن يسلك نفس مسارها الوظيفي بعدم الخوف من أحلامه وعدم الاستسلام، وتقول: " لقد عملت بجد ومثابرة، ووصلت في إلى حيث أنا على الرغم من العديد من العقبات على طول الطريق، وخلال هذا الطريق لا تنسى رغم الصعوبات أن تستمتع بما تفعله، فشغفي باستكشاف الفضاء هو الذي ساعدني في الحفاظ على الحافز، وهذا يجلب لي السعادة كل يوم أتيت فيه إلى العمل".

وفي النهاية تحدثت عن هوايتها، وقالت: " مثل العديد من المهندسين ، أحب أن أكون في الهواء الطلق وأذهب للتنزه والتخييم بشكل منتظم، وأنا أيضا أستمتع برفع الأثقال وركوب الدراجات، وأحب رياضة هوكي الجليد، كما أشارك أيضًا بانتظام في مجموعة متنوعة من أنشطة التوعية، بما في ذلك إلقاء المحاضرات وتوجيه الطلاب والتدريس في معسكر الفضاء".

قد يهمك أيضًا:

السويدية سارة يوهانسون تتخلى عن تصفيف الشعر لتصبح طيارًا

فوز مراهقة باكستانية بجائزة نوبل يثير ردود فعل عالمية

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق