حملة اعتقالات في بيلاروسيا على خلفية احتجاجات

العين الاخبارية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

استهدفت مداهمات نحو 20 صحافيًا وناشطا في بيلاروسيا، في إطار تحقيق حول الحركة الاحتجاجية التي اندلعت في وقمعتها السلطات.

ويواجه الرئيس ألكسندر لوكاشنكو البالغ من العمر 66 عاما، والذي يتولى السلطة منذ 1994 تحديا غير مسبوق منذ إعادة انتخابه المثيرة للجدل في مطلع أغسطس/ آب في انتخابات اعتبرتها المعارضة، والغرب مزورة وأثارت احتجاجات حاشدة.

ونفذت الشرطة، الثلاثاء، سلسلة جديدة من المداهمات التي استهدفت 25 شخصًا، من بينهم رئيس رابطة الصحافيين في بيلاروسيا أندريه باستونيتس، ومسؤولين نقابيين ونشطاء، وفقا لمركز "فياسنا" للدفاع عن حقوق الإنسان، الذي تم تفتيش مقره أيضًا. 

وقال مدير المركز أليس بيلياتسكي، "فتشوا مكتبينا ومنزلي. وأخذوا وثائق وبعض المعدات، من دون أن يأخذوني إلى مركز الشرطة"، مشيرا إلى أنه تم تنفيذ ما مجموعه حوالى أربعين عملية تفتيش.

وتقول لجنة التحقيق البيلاروسية، المسؤولة عن أبرز التحقيقات الجنائية، إن هذه المداهمات تتم في سياق قضية تتعلق بتمويل وتنظيم "أعمال تقوض النظام العام بشكل خطير".

واعتبر نائب مدير مركز فياسنا فالنتين ستيفانوفيتش، أن "ما يحدث الآن هو حملة واسعة النطاق لترهيب الصحافيين والمدافعين عن حقوق الإنسان".

واستنكرت زعيمة المعارضة سفيتلانا تيخانوفسكايا، التي لجأت إلى ليتوانيا، من جهتها، "أزمة" الحكومة التي "تحاول قمع حتى أولئك الذين يدافعون عن حقوق الإنسان".

ونددت دنيا مياتوفيتش، مفوضة حقوق الإنسان في مجلس أوروبا، بالوضع "غير المقبول".

انتقدت منظمة العفو الدولية استمرار "التعسف الحكومي الصادم وغير المسبوق" منذ الانتخابات الرئاسية في أغسطس/ آب.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العين الاخبارية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العين الاخبارية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق