هجرة معاكسة.. حضور قوي لمزدوجي الجنسية في الدوري الجزائري

العين الاخبارية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يعيش الدوري الجزائري على وقع ظاهرة الهجرة المعاكسة، من خلال انضمام عدد كبير من أصحاب الجنسية المزدوجة للأندية المحلية.

وتضم معظم الأندية الجزائرية في صفوفها لاعبين ولدوا وتخرجوا في مدراس التكوين الفرنسية، قبل أن يختاروا اللعب في الدوري الجزائري.

وهناك أسباب متعددة وراء هذه الهجرة المعاكسة للاعبين من أصحاب الجنسية المزدوجة نحو الدوري الجزائري، ولو أن معظمهم يبحثون عن إعطاء دفع جديد في مسيرتهم الكروية.

ويواجه عدد كبير من النجوم المتخرجين في مدارس الشبان في فرنسيا صعوبات في فرض أنفسهم مع أنديتهم بسبب المنافسة القوية، وبالتالي فإنهم يبحثون عن التمتع بوقت لعب كاف يسمح لهم بتطوير مهاراتهم، والذي يضطرون للعودة إلى البلد الأم بحثا عن فرصة.

ويفضل هؤلاء اللاعبين اللعب في أندية الدرجة الأولى في ، عوضا عن الاكتفاء بالمشاركة مع فرق الرديف في دوري الهواة..

هذه الهجرة العكسية قدمت إضافة كبيرة لكرة القدم الجزائرية، حيث استفادت الأندية المحلية من لاعبين من أصحاب المستويات الجيدة باعتبارهم تلقوا تكوينهم على أسس علمية في مدارس الشبان الفرنسية، كما سمحت للاعبين من أصحاب الجنسية المزدوجة باللعب في المستوى العالي القاري والإقليمي.

اللعب مع الأندية سيسمح أيضا لهؤلاء اللاعبين بالتواجد تحت أنظار كشافي الأندية العربية، وذلك على أمل الفوز بعقود مغرية.

ويبحث مزدوجو الجنسية أيضا عن نيل فرصة مع المنتخب الأول أو الثاني للجزائر، وبالتالي يسعون لإثبات وجودهم في الدوري المحلي، بهدف إعطاء دفعة جديدة لمسيرتهم الكروية.


سطيف واتحاد العاصمة في المقدمة

وينشط 15 لاعبا من مواليد فرنسا مع مختلف الأندية الجزائرية التي تنشط في دوري الدرجة الأولى.

ويأتي ناديا وفاق سطيف واتحاد العاصمة على رأس قائمة أكثر الأندية اعتمادا على النجوم المنحدرة من أصول جزائرية والمولودة في فرنسا.

وينشط مع الفريق السطيفي كل من حارس المرمى سفيان خذايرية الذي بدأ مسيرته الكروية مع فريق تولوز، بجانب حليم مدوار خريج مدرسة شبان فريق ميتز وأمير قاراوي اللاعب الأسبق لنادي رومباس.


النادي العاصمي، من جهته، يضم في صفوفه مهدي بينيدين خريج مدرسة شبان موناكو، بالإضافة لأليكسيس جندوز حارس المرمى الأسبق لسانت إيتيان، وأيضا مازير صولة لاعب الوسط الأسبق لفريق لوهافر.

ويملك شباب قسنطينة ضمن رصيده البشري لاعبين مولودين في فرنسا، وهما محمد بن طاهر المهاجم الأسبق لبيزنسون، فضلا عن فايق عمران الذي بدأ مسيرته في فرنسا مع فرق الهواة.

ويعول شبيبة القبائل هو الآخر في تشكيلته على لاعب يمتلك الجنسية المزدوجة وهو ماليك رياح الذي ينشط في مركز الوسط المدافع.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العين الاخبارية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العين الاخبارية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق