رمضانك رياضي | كيف تسبب إيفرتون في تأسيس نادي غريمه ؟

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تحمل لعبة كرة القدم العديد من الأسرار والحكايات بين سطور تاريخها الطويل، وعلى مدار أيام شهر المبارك ، يلقي موقع "الطريق" من خلال سلسلة "رمضانك رياضي"، الضوء على جزء من هذه الحكايات المختلفة، عن أبرز الأندية والمنتخبات والملاعب حول العالم، والسبب الحقيقي وراء تسميتها وسر الألقاب والأسماء المستعارة.

وفي الحلقة التاسعة عشر من سلسلة "رمضانك رياضي"، يستعرض "الطريق" كيف انتقل ملعب "أنفيلد" معقل الفريق الأول لكرة القدم بنادي الإنجليزي، والمحترف ضمن صفوفه الدولي المصري ، من إيفرتون إلى قبضة غريمه التقليدي "الريدز"؟

يقع ملعب أنفيلد في مدينة ليفربول بشمال غرب إنجلترا، وهو الملعب الرئيسي لفريق منذ تأسيس النادي عام 1892، بعد أن كان ملعب غريمه التقليدي إيفرتون في الفترة ما بين عامي 1884 و 1892 قبل أن ينتقلوا إلى ملعب "جوديسون بارك".

منذ افتتاح ملعب أنفيلد كان مملوكًا لرجل أعمال يدعى جون أوريل، الذي كان لجون هولدنغ أحد مؤسسي نادي ايفرتون، حيث كان الأخير بحاجة إلى ملعب جديد نظراً لكثرة عدد الجماهير التي تحضر مبارياته والضوضاء التي يصدرونها لذا أعار "أوريل" الملعب للنادي مقابل إيجار صغير يدفعونه له.

وفي عام 1892 ظهرت خلافات بين جون هولدنغ وإدارة إيفرتون، وصلت في نهاية المطاف إلى انتقال إيفرتون إلى ملعب "جوديسون بارك"، لذا تقرر تأسيس ناد جديد للعب عليه، وكان هذا النادي هو ليفربول.

يتكون ملعب "أنفيلد" من أربع مدرجات هم، "سبيون كوب" وهو مخصص للمشجعين المتعصبين، المدرج الرئيسي، مدرج المئوية والأنفيلد رود، كما تم تسمية بوابتين من بوابات الملعب على اسم مدربي ليفربول السابقين بيل شانكلي وبوب بيزلي.

اقرأ أيضا: رمضانك رياضي | ”الأخوة الأعداء”.. قصة صراع قطبي  ميلان على ملعب واحد 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق