تركز على البرامج بطموحات شبيهة بجوجل

البوابة العربية للأخبار التقنية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تعزز شركة جهودها في مجالات البرمجيات، مثل: الحوسبة السحابية والسيارات الذكية، حيث تضر العقوبات الأمريكية بأعمالها في مجال الأجهزة.

وأطلقت ArcFox، وهي علامة تجارية تابعة لمجموعة BAIC لتصنيع ، بتقنية هواوي للسيارات.

وتضمنت السيارة قمرة قيادة مزودة بنظام HarmonyOS، وهو نظام التشغيل الذي أطلقته هواوي في عام ، بالإضافة إلى قدرات القيادة الذاتية.

ولن تصنع الشركة الصينية السيارات، بل تركز بدلاً من ذلك على التكنولوجيا التي تشغلها.

وأطلقت هواوي حديثًا بعض منتجات الحوسبة السحابية الجديدة حيث تتطلع إلى تحدي شركة علي بابا الرائدة في السوق في ، وقالت: نأمل في أن التركيز على السحابة والبرمجيات والخدمات قد يعزز إجمالي الإيرادات.

ويأتي محور البرامج بعد العقوبات الأمريكية على هواوي التي تسببت في انخفاض مبيعات الهواتف الذكية، حيث تم وضع العملاقة الصينية على قائمة سوداء تُعرف باسم قائمة الكيانات في عام 2019، التي قيدت وصولها إلى بعض التقنيات الأمريكية.

وفي العام الماضي، تحركت واشنطن لمنع وصول العملاقة الصينية إلى إمدادات أشباه الموصلات الرئيسية.

وقال مدير الأبحاث في Counterpoint: تزيد هواوي من تركيزها على البرمجيات والسحابة والخدمات، وذلك بعد أن أصبحت غير قادرة على شراء مكونات أشباه الموصلات والتكنولوجيا ذات الصلة لعقوبات واشنطن.

وأصبحت هواوي من خلال هذا الجهد مثل شركة ، التي تصنع نظام التشغيل أندرويد الذي تستخدمه غالبية الهواتف الذكية في العالم.

وتعمل شركة التكنولوجيا العملاقة الأمريكية أيضًا على داخل السيارة ولديها أعمال حوسبة سحابية سريعة النمو.

ووصفت هواوي HarmonyOS بأنه قادر على العمل عبر أجهزة مختلفة من الهواتف الذكية إلى أجهزة التلفزيون والسيارات.

وقال مدير الأبحاث في IDC: تواجه أعمال الهواتف الذكية تحديات، لكن هواوي لديها منصة أخرى متنقلة وهي السيارة التي يمكنها الاستفادة من HarmonyOS، ويمكن أن تكون السيارة منصة متنقلة كبيرة لتطبيق واستخدام HarmonyOS.

وفي سعيها وراء مجالات، مثل: المركبات والسحابة، فإن هواوي تتطلع إلى تحدي بعض أكبر شركات التكنولوجيا في الصين، مثل علي بابا وبايدو وشاومي.

وتحاول الشركة الصينية من خلال الاندفاع في مجال البرمجيات عزل نفسها عن الجغرافيا السياسية المحتملة وأي إجراءات أخرى من الولايات المتحدة.

وبينما نجحت واشنطن في إعاقة وصولها إلى الرقاقات، فقد يكون من الصعب إلحاق الضرر بأعمال البرمجيات، كما إن الشرائح المطلوبة للسيارات تتطلب عملية تصنيع أقل تقدمًا أيضًا من الهواتف الذكية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة البوابة العربية للأخبار التقنية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من البوابة العربية للأخبار التقنية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق