الـ 30 من شهر رَمَضَان المُعَظَّم 1441هـ

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

* الباب السّادس (عمل )

هذا الفصل يستعرض فيه فرويد العلاقة بين محتوى الحلم الظاهر وبين أفكاره الكامنة ، و محاولته ترجمة الصور الواردة فى الحلم وكأنها لغة لها حروف وقواعد نحويّة من خلال الفصول التالية.

9-المراجعة الثانويّة.

9- المراجعات الثّانويّة:

فى هذا الفصل يوضّح فرويد أننا قد نحلم أحلاماً مُستمدّة من "قوة نفسية" لاتنفصل عن فكرنا المُستيقظ وليست من أفكار الأحلام ، فنحن قد نرى فى منامنا حلماً ثم نقول لأنفسنا فى الحلم "لاتخف ، ماهذا إلا حلماً" وهذا ماتقوم به الرقابة فى النوم لتهوين علينا لنستمر فى النوم بدلاً أن نثور ونستيقظ ، وهذا معناه أن الفكرة التى جاءت فى الحلم قامت بخداع الرقابة ودخلت لعقلنا ولم يتبق للرقابة غير هذه المراجعة الأخيرة للحلم والتهوين منه ، ونتيجة لذلك يفقد الحلم مجافاته للمنطق ويتحول ليقارب نمط الخبرة المعقولة.

 مثال: حالم شاب أعزب رأى فى الحلم بأنه دخل إلى مطعم وجلس إلى رفاقه ، ويبدو أنه كان يشعر أنه مُطارد من الشرطة ، جاء ضابطان وأخذاه فقال أحد رفاقه "ها هو ذا واحد آخر يذهب" بينما يقول الحالم للضابطان "سأدفع فيما بعد" ، ثم دخل الشاب إلى غرفة بها ضابط التحقيق والضابط يقلب عدّة بطاقات أو أوراق أمامه ُكرر كلمة "مولر ، مولر" ثم أجاب الحالم بكلمة "قبلت" وكانت هناك إمرأة تقف فى ركن الغرفة تحمل طفلاً رضيعاً وعلى ذقنها لحية.

التحليل: يبدو الحلم أقرب للواقعيّة فالحالم الأعزب يخشى أن يفقد حريّته بالزواج وعندما يجد أن وقت الزواج قد حان يقول أصدقاؤه "ها هو ذا واحد آخر يذهب" ، وكلمة "سأدفع فيما بعد" تعنى ما يشعر به الحالم من إلتزام دفع المهر للعروس وتكاليف الزواج ،  وكلمة "قبلت" هى الموافقة النهائيّة التى تُتمّم الزواج ، أما الأوراق التى أمام المُحقق فهى دعوات الفرح وتكرار إسم مولر هو تكرار عنوان الحفل والذى يتكرر فى كل البطاقات ، المرأة التى فى ركن الغرفة مع  رضيعها هى زوجته وطفله أما اللحية الصغيرة فهى ترمز لطرفة حدثت للحالم قبل يوم من الحلم ، بينما كان يتنزّه مع صديقه مرّ على آنسة جميلة فقال مُعلقاً "إذا لماذا لاتنبت للفتيات لحية كما تنبت لأبائهم؟"

ويشرح فرويد أن الأحلام من هذا النوع توضح أن الفكر المُستيقظ "إستيقظ جزئياً - نَشَطَ" فى حالة النوم وبدأ التفكير فى أفكار واقعيّة وقام بتصويرها لنا فى الحلم.

 

*المصدر: كتاب الأحلام لسيجموند فرويد ، تحت إشراف الدكتور مُصطفى زيور 1969.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الفجر ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الفجر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق