مشغول بإعداد إمام مستنير.. والدين والدولة لن يكونا في…

مصر الان 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال الدكتور محمد مختار جمعة، الأوقاف، إن قضية بناء الوعي محورية وتستحوذ على اهتمام الرئيس عبدالفتاح السيسي منذ توليه المسؤولية، مشيرًا إلى أن الكثيرين من غير المتخصصين يتحدثون دون وعي أو دراية في أحوال العامة.

وأضاف جمعة، خلال مداخلة هاتفية مع «صالة التحرير» على ، أن الإنسان المتميز هو الذي يعمل فيما يجيده، مطالبًا بضرورة التزام الجميع بتخصصاتهم وعدم الإفتاء بما ليس لهم به علم.

وأشار وزير الأوقاف إلى أن جماعات التطرف التي تحاول تشويه الوعي الجمعي، يمكن مواجهتها من خلال العديد من الوسائل، مضيفا أنه خلال أيام سيصدر كتاب جديد له تحت اسم «الجاهلية والصحوة» يتحدث فيه عن قضية الوعي، لافتا إلى أن الجماعات المتطرفة حاولت اختطاف الدين منذ سنوات طويلة.

وأوضح جمعة أن الإعلام والثقافة شركاء في عملية بناء الوعي، لافتا إلى أنه هناك شراكة بين وزارتي الأوقاف والثقافة لمواجهة الأفكار الإرهابية، كما أنه خلال العامين الماضيين تم عمل نحو 70 إصدارا بالتعاون مع الثقافة لبناء وصناعة الوعي.

ولفت وزير الأوقاف إلى أنه في شهر أكتوبر سيكون هناك قافلة ستسافر إلى السودان، للتثقيف العام بقضية الوعي، مشيرا إلى أنه يجري الاهتمام بالتدريب والتأهيل للأمة والدعاة، كي يكون من يقود الرأي الديني المنضبط شخصا مؤهلا ومتمكنا من أدواته.

وقال جمعة إن عمارة الدنيا بالدين وليست تخريب الدنيا باسم الدين، ولن يحترم الناس ديننا ما لم نتفوق في أمور دنيانا، مضيفا: «أحيانا بعض المقلدين يصفون بعض الأشخاص أنه شخص نقي بالفطرة، لكن في الحقيقة لم يبحث عن الحقيقة، وحينما يدخل في أي حوار لن يكون لديه الحجة والمنطق للدفاع عن قضيته».

وأكد وزير الأوقاف أن قضية الوعي يجب الاهتمام بها منذ النشء وهو ما تفعله الوزارة من خلال تنظيم تهتم بتثقيف الأطفال الصغار، ورفع وعيهم وإدراكهم حول القضايا الدينية، موضحا أن ذلك ينتقل بنا من مرحلة المقلد بالفطرة إلى مرحلة المفكر الذي يستند إلى الدراسة والبحث قبل الحكم على الأشياء.

وأضاف جمعة أن اليقين يزيد الخوف من الله عز وجل، ويرفع من الإيمان ويعلو الضمير الإنساني، مشيرا إلى أنه من الصعب وضع مراقب على تصرفات كل شخص، لكن اليقين يجعل الضمير الحي يقوم بهذا الدور ويدفع إلى الحق.

وأردف وزير الأوقاف بأن الدين أمر مهم في صلاح البشرية ومواجهة الجماعات المتطرفة التي تتحدث باسم الدين وتشوه الصورة الحقيقية للمسلمين، مضيفا أن العلاقة بين الدين والدولة ليست علاقة عداء ولن تكون أبدا.

وتابع: «الرئيس مشغول بإعداد إمام مستنير وإعلامي متمكن وكل صاحب فكر»، مشيرًا إلى أن توجيهات الرئيس دائما تشير إلى تحسين العامة لأحوال الأئمة وليس الحالة الوظيفية فقط، كي لا يضطر الإمام إلى العمل في مهنة أخرى، كما أن تحسين أحوال الأئمة يصب في مصلحة الخطاب المستنير.

وأضاف وزير الأوقاف أن سلسلة رؤية التي تم إصدارها بالتعاون مع وزارة الثقافة تضم عدد كبير من الكتب لنشر الفكر الوسطي، ويمكن الحصول عليها بسعر 5 جنيهات فقط، مشيرا إلى أن الأوقاف ليست جهة هادفة للربح، ولكن يهمها نشر الوعي.

وأردف أن الجماعات الإرهابية كانت تشتري الذمم بأموال الزكاة، لكن حينما تدخلت وزارة الأوقاف من خلال صكوك الأضاحي كان هناك إقبالا كبيرا من المواطنين وهذا يعكس ثقة المواطن في الدولة، مضيفا أنه خلال عام تم بناء 1500 مسجد سواء إحلال وجديد أو إنشاء جديد.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر الان ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر الان ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة