عكرمة صبرى: الاحتلال يستغل لتنفيذ أهدافه العدوانية على الأقصى

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

قال رئيس الهيئة الإسلامية العليا فى القدس المحتلة، الشيخ عكرمة صبرى، إن الاحتلال قد يستثمر الحالة الراهنة وانتشار فيروس "" من أجل تنفيذ أهدافه العدوانية بحق المسجد الأقصى.

 

ونقلت وكالة صفا عن "صبري" قوله: "ندرك أن سلطات الاحتلال تحاول تسخير فيروس كورونا لخدمة مصالحها وأهدافها، كما يحصل من قبل رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو الذى يحاول تثبيت موقعه ومنصبه"، لكن "نحن حذرون ومتيقظون بشأن المسجد الأقصى، ولن نسمح للاحتلال بأن يستغل أزمة "كورونا" من أجل تنفيذ مخططاته".

 

وأكد أن المقدسيين ملتفون جميعهم حول الأقصى، ومدركون تمامًا لما يخطط له الاحتلال بشأنه، مشيرًا إلى أنه ومنذ زمن طويل وحتى الآن والصراع مستمر على المسجد.

 

ومنذ مجزرة الحرم الإبراهيمي بالخليل عام 1994، يوضح الشيخ صبرى أن الاحتلال يوجه أنظاره نحو الأقصى، وحينها قلنا ولا زلنا أن" مأساة الإبراهيمي لن تتكرر فى الأقصى".

 

ويحاول الاحتلال بشكل حثيث تنفيذ مخطط التقسيم الزماني والمكاني بالأقصى، وتخصيص مكان محدد لليهود بالمسجد، قائلًا: "نحن في صراع طويل وعميق مع الإسرائيليين، لأن أطماعهم تنصب في الجهة الشرقية للأقصى بما في ذلك مصلى باب الرحمة، لكننا لن نمكنهم من تحقيق ذلك".

 

وحول كيفية حماية المسجد الأقصى في ظل تعليق الصلوات وانتشار "كورونا"، يؤكد الشيخ صبري استمرار حراس وسدنة المسجد وعمال النظافة والأذنة والأئمة وسائر موظفى دائرة الأوقاف فى أعمالهم، رغم إغلاق الأبواب الخارجية للمسجد.

 

ويوضح أن كوادر العمل جاهزة ومستمرة فى عملها داخل الأقصى، ولن تتركه فارغًا ولقمة سائغة للاحتلال، فكافة الأمور ستكون فى أمن وحماية المسجد من أي تجاوز أو تعدى إسرائيلى.

 

وحول قرار تعليق الصلاة بالأقصى، يقول الشيخ صبري: إن"القرار كان واضحًا فى إغلاق جميع أبواب المسجد الأقصى، بما فى ذلك باب المغاربة الذى تسيطر عليه شرطة الاحتلال، وكان شرطنا إغلاقه أيضًا أمام اقتحامات المستوطنين للأقصى، وفى حال أى تجاوز من الاحتلال بفتح الباب، سيتم فتح كافة الأبواب الخارجية للمسجد".

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق