الفرق الطبية في الفلبين تحذر من تفاقم وضع تفشي في البلاد

مصر الان 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

الفرق الطبية في الفلبين تحذر من تفاقم وضع تفشي كورونا في البلاد

مانيلا – (د ب ا)

طالبت الفرق الطبية في الفلبين، السبت، الحكومة بإعادة فرض إجراءات الإغلاق في العاصمة لمدة أسبوعين من أجل إعادة تقييم سبل مواجهة تفشي فيروس ، محذرة من أن البلاد تخسر معركتها ضد الفيروس.

وفي خطاب مفتوح للرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي، طالبت نحو 68 من فرق الأطباء والممرضين والعاملين في مجال الصحة "لوقت مستقطع" لمدة أسبوعين في ظل جهود الحكومة لإعادة فتح الاقتصاد، التي شملت تخفيف القيود في أنحاء البلاد.

وقالت الفرق في الخطاب الذي تم توجيهه، إلى الصحة ورئيس قوة مهام مكافحة فيروس كورونا "نحن نخوض معركة خاسرة ضد فيروس كورونا، وعلينا أن نضع خطة عمل حاسمة ومتماسكة".

وأضافت: "نحن نقترح أن يتم استخدام فترة الحجر الصحي المجتمعي المعززة لمدة أسبوعين "كوقت مستقطع" من أجل تحسين استراتيجيتنا لمواجهة الفيروس ومواجهة المشاكل الملحة".

وقالت الفرق الطبية إن فرض إجراءات الإغلاق في العاصمة مانيلا مجددًا سوف يتيح للسلطات مواجهة المشاكل المتعلقة بعجز القوة العاملة في المستشفيات والاخفاق في التوصل لحالات الإصابة بفيروس كورونا وإتمام إجراءات العزل وتعقب الحالات بجانب النقل وسلامة أماكن العمل.

وتشهد الفلبين ارتفاعا في حالات الإصابة بفيروس كورونا منذ منتصف يوليو الماضي، وقد بلغ إجمالي حالات الإصابة حتى أمس الجمعة 93354 حالة، بجانب 2023 حالة وفاة بالفيروس.

وأعلنت اليوم السبت، تسجيل 4963 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليبلغ إجمالي حالات الإصابة 98 ألف و232 حالة. كما تم تسجيل 17 حالة وفاة، ليبلغ إجمالي حالات الوفاة بالفيروس 2039 حالة.

وحذرت الفرق من أن "القطاع الصحي لا يستطيع التحمل لفترة أطول، مضيفًا: "العاملون في مجال الصحة لا يجب أن يتحملوا عبء اتخاذ قرار بشأن من يموت ومن يعيش. إذا انهار النظام الصحي، في سوف يكون الفقراء الأكثر تضررًا".

وأشارت الفرق إلى أن العاملين في مجال الصحة يصابون بالمرض، أو يتعرضون للضغط بسبب تدفق المرضي، ومن بينهم مرضى بأمراض أخرى غير فيروس كورونا، الذين تضرروا أيضا من الأزمة.

وقالت الفرق" نتفهم أن قرار فرض حجر صحي مجتمعي معزز قرار معقد" مضيفة " على الرغم من أن الصحة ربما تعد محورًا واضحًا، ونذكركم أننا في حاجة لمواطنين أصحاء لإنعاش اقتصادنا".

وحذر انطونيو دانس، أحد الأطباء المطالبين بفرض إجراءات إغلاق لمدة أسبوعين من أنه في حال استمرت حالات الاصابة في الارتفاع" سوف نكون بمثابة مدينة نيويورك المقبلة، حيث يموت المواطنون على النقالات وغرف الطوارئ أو في المنزل لأن المستشفيات امتلأت".

وقال المتحدث الرئاسي هاري روكي إن الحكومة تتفهم الحاجة لإحداث توازن بين الصحة العامة والصحة الاقتصادية، وسوف تناقش طلب الفرق الطبية خلال الاجتماع المقبل لقوة المهام المعنية لمواجهة فيروس كورونا.

وأضاف" الإغلاق الصارم لمنطقة مانيلا آتى ثماره، علينا أن نكثف من الاستراتيجيات الأخرى.. الحجر الصحي المجتمعي بمفرده نكرر ليس حلا كافيا للسيطرة على تفشي فيروس كورونا".

وأوضح روكي أن الحكومة تعزز من سعة المستشفيات من خلال زيادة الأسرة المخصصة لمرضى فيروس كورونا وتعيين مزيد من الأطباء وأفراد الأطقم الطبية.

وأشار إلى أن الجهود المبذولة لتعزيز التواصل والحشد المجتمعي لحث المواطنين على اتباع أدنى معايير الصحة، وتشمل ارتداء الكمامات وغسل اليدين والحفاظ على التباعد الاجتماعي.

المصدر مصراوى

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر الان ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر الان ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق