كاميرات تقيس الحرارة.. استعدادات الحرمين الشريفين لعودة العمرة ( وصور)

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تستعد المملكة العربية لعودة العمرة من جديد بعدة إجراءات تنفذها داخل الحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة، حيث تعمل الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي على حزمة من مشاريع الإجراءات الاحترازية والمبادرات لاستقبال المعتمرين بالمسجد الحرام، في ظل جائحة فيروس المستجد.

الخطة التي أعدتها "شؤون الحرمين" لاستقبال المعتمرين ترتكز على توفير أفضل الخدمات لحماية قاصدي وزوار بيت الله الحرام، وضمان سلامتهم، بالعديد من المبادرات والإجراءات كالتالي:

 

إجراءات الحرمين الشرفين لعودة العمرة

 الكاميرات الحرارية المطورة

وتصدر تلك الكاميرات، من خلال أنظمة رصد متطورة وذات دقة عالية، تنبيهات عند تسجيل ارتفاع في درجة حرارة أي من زوار وقاصدي المسجد الحرام، ما يتيح التعامل بشكل سريع مع الحالات المشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد.

 مبادرات كمامات ومحترزون

ومن ضمن المبادرات التي أطلقتها "شؤون الحرمين" مبادرات مثل "كمامات" و"محترزون"، التي تهدف إلى ضمان توافر الكمامات لجميع الموجودين داخل الحرمين الشريفين خلال أداء العمرة.

 

التعقيم وماء زمزم

وتعمل "شؤون الحرمين" على الإجراءات الاحترازية بشكل دقيق من خلال عمليات توزيع ماء زمزم، وأعمال التعقيم والتطهير المستمرة والدورية في المسجد الحرام.

وأكد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور عبدالرحمن السديس أن الإجراءات تأتي لضمان أجواء صحية لقاصدي بيت الله الحرام لمنع تفشي فيروس كورونا.

اقرأ أيضًا: بكاميرات حرارية .. الحرمين الشريفين يستعدان لاستقبال المعتمرين (صور)

وكانت وزارة الداخلية السعودية أعلنت الموافقة على السماح بأداء العمرة والزيارة تدريجيًا، مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية الصحية اللازمة، وذلك 4 مراحل تسمح بأداء العمرة والدخول للمسجد الحرام وزيارة الروضة الشريفة في المسجد النبوي بشكل تدريجي كالتالي:

 

المرحلة الأولى

 السماح بأداء العمرة للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة، بداية من الأحد 17 صفر الموافق 4 أكتوبر ميلاديًا، بنسبة 30% (6 آلاف معتمر في ) من الاستيعابية التي تراعي الإجراءات الاحترازية الصحية للمسجد الحرام.

 

 

المرحلة الثانية

السماح بأداء العمرة والزيارة والصلوات للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة، بداية من الأحد 1 ربيع الأول الموافق 18 أكتوبر، بنسبة 75% (15 ألف معتمر و40 ألف مصلٍ في اليوم) من الطاقة الاستيعابية التي تراعي الإجراءات الاحترازية الصحية للمسجد الحرام، وبنسبة 75% كذلك من الطاقة الاستيعابية التي تراعي الإجراءات الاحترازية الصحية للروضة الشريفة في المسجد النبوي.

 

 

المرحلة الثالثة

 السماح بأداء العمرة والزيارة والصلوات للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة ومن خارجها، بداية من الأحد 15 ربيع الأول الموافق 1 نوفمبر، حتى الإعلان الرسمي عن انتهاء جائحة كورونا أو تلاشي الخطر، وذلك بنسبة 100% (20 ألف معتمر و60 ألف مصلٍ في اليوم) من الطاقة الاستيعابية التي تراعي الإجراءات الاحترازية الصحية للمسجد الحرام، وبنسبة 100% كذلك من الطاقة الاستيعابية التي تراعي الإجراءات الاحترازية الصحية للمسجد النبوي، على أن يكون قدوم المعتمرين والزوار من خارج المملكة بشكلٍ تدريجي، ومن الدول التي تقرر عدم وجود مخاطر صحية فيها تتعلق بجائحة كورونا.

 

المرحلة الرابعة

 

 السماح بأداء العمرة والزيارة والصلوات للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة ومن خارجها، بنسبة 100% من الطاقة الاستيعابية الطبيعية للمسجد الحرام والمسجد النبوي، وذلك عندما تقرر الجهة المختصة زوال مخاطر الجائحة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق