"صواريخ إسكندر".. ذراع أرمينيا الطولى لحسم الصراع مع أذربيجان

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
صواريخ اسكندر

هي صواريخ روسية باليستية قصيرة المدى، تعد خليفة لصواريخ أوكا (SS-23 العنكبوت)، والتي تم القضاء عليها بموجب معاهدة (INF).

أطُلقت لأول مرة في عام 1996، وتم تسميته في البداية من قبل حلف شمال الأطلسي بـ (SS-X-26)، وهو يعتبر الصاروخ الأكثر تقدما من نوعه.

اعتمد نظام صواريخ «إسكندر-إم» رسميا من قبل الجيش الروسي في عام 2006، وفي الوقت الراهن يعمل فقط مع الجيش الروسي حوالي 20 منها، والبديل الجديد والمخصص للتصدير يعرف باسم «اسكندر-إي».

تُصنع في مجمع الصناعات العسكرية الواقع في مدينة "كولومنا" الروسية الواقعة في ريف موسكو, وتعتبر من منظومات الأسلحة عالية الدقة، حيث يستطيع صاروخ إسكندر إصابة أهدافه وتدميرها على مسافة 300 كلم.

تنتقل هذه المنظومة إلى حالة القتال خلال دقيقة واحدة، وتُركب على منصات ثابتة ومتحركة، وتتحدد دقتها في إصابة الهدف بدائرة نصف قطرها 30 مترا، ويحمل صاروخ منظومة إسكندر الذي يبلغ وزنه 3 أطنان عبوة تحتوي على 400 كجم من مادة «تي إن تي» وتستخدم في صنع الصاروخ تقنية "ستيلث".

ويعد اعتراض هذا الصاروخ مهمة مستحيلة نظرا لسرعته وقدرته على المناورة على مستويين من أجل تجنب الصواريخ المضادة، وتقوم مؤسسة "روس أوبورون أكسبورت" الوكيلة الحصرية بتصدير هذا السلاح إلى الخارج.

كذلك تتمتع  المنظومة بالسرعة في التحول لأقصى درجات الاستعداد القتالي في وقت قصير جداً وذلك باستخدام تقنيات التشغيل الذاتي للأجهزة ما يساعد على كفاءة عالية ومؤثرة، بطاقم تشغيل صغير نسبيا حيث لا يتعدى طاقم تشغيله ثلاثة أفراد، ويعتبر وجودها ضمن أي تشكيل قتالي مصدر قوة حاسمة في المعركة.

مميزات المنظومة:

1- القدرة على الاشتباك مع النيران المعادية كصواريخ الدفاعات الجوية ومنظومات الدفاع المضاد للصواريخ.
2- القدرة العالية على الاشتباك مع القاذفات الجوية من خلال الحركة والثبات ومناطق التوقف خلال العمليات العسكرية.
3- ضرب مراكز وعقد الاتصالات.
4- التأثير القوي والمباشر على القدرات المدنية وشلها عن تقديم أي معونة للقوات العسكرية.
5- تحقيق أعلى درجات الدقة والتأثير في الأهداف المختلفة.
6- يتميز بضمان إطلاق الصواريخ وبلوغها أهدافها بأقل نسبة خطأ ممكن.
7- القدرة على التكتيك والمناورة العالية بإستخدام العربات القتالية التي تنصب عليها الصواريخ والتحول للوضع القتالي من خلال الحركة للقوات البرية.
8- التشغيل الآلي للصواريخ، ما يتيح التعامل الفوري مع البيانات والمعلومات الإستخباراتية خاصة أثناء عمليات نشر الصواريخ.
9- سهولة التشغيل مع وقت أطول لإجراء عمليات الصيانة وهذه تحسب للمنظومة كأحد أهم عوامل التميز والنجاح.

يذكر أن صواريخ إسكندر تنصنف كـ "سلاح ردع" في الصراعات الإقليمية، إذ يسمح المدى الطويل للصاروخ باستخدام المنظومة من عمق مواقع القوات المزودة بهذا السلاح إلى جانب قصر الفترة الزمنية التي تتم بها عملية الإطلاق والتي ينتج عنها سرعة التغيير في مواقع نصب ولإطلاق إسكندر يعد عمليا نوعا من التحصين لهذه المنظومات الصاروخية ضد أسلحة الدمار التقليدية المضادة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق