مكتبة المكى تطبق الإجراءات الاحترازية باستقبال 30 زائر فى الساعة.. صور

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

دشنت مكتبة المكي الشريف  التابعة للرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، أكثر من (16) مبادرة، وتعقيم كافة محتويات المكتبة وأروقتها، ووضع الملصقات الإرشادية التي تراعي التباعد بين الزوار، استعداداً لاستقبال الزوار وطلبة العلم مع غرة ربيع الأول لهذا العام، وتأتي هذه الإجراءات والمبادرات بعد إيقاف استقبال الزوار لما يزيد عن ثمانية أشهر، على إثر جائحة فايروس المستجد.

وحددت الإدارة العامة لمكتبة الحرم المكي الشريف التابعة لوكالة الرئاسة لشؤون المكتبات والمطبوعات والبحث العلمي، استقبال (30) زائرا في الساعة، ويأتي ذلك تزامنا مع عودة العمرة تدريجيا، وضمن الاستيعابية والإجراءات الاحترازية التي تطبقها، وفق توجيه معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، بفتح مرافق الرئاسة العامة واستقبالها للزوار.


وزُودت المكتبة بعدد من الخدمات للمحافظة على سلامة الزوار والتي من بينها أجهزة لتعقيم وقياس درجة الحرارة، ومركز لتعقيم ومعالجة المخطوطات وترميمها، وحرصت خلال تدشينها للمبادرات، على قياس مدى جودة الخدمات المقدمة من خلال لوحات (باركود), وتحديث البيانات لإتاحة المعلومات وتسهيل الحصول عليها، وتطبيق مفهوم المكتبات الذكية وسرعة نقل البيانات وتحديث أجهزة آليات النسخ والطباعة، وتوفير الأنظمة المعلوماتية الرقمية وتطوير الكوادر العاملة، وقدراتهم وربطها تقنياً بقواعد الملك فهد الوطنية، وكافة قواعد المعلومات المحلية والإقليمية, وتقدم هذه الخدمات على مستوى المؤسسات والأفراد والجهات المعنية، وهي ضمن المبادرات التي دشنتها المكتبة انطلاقا من خطة الرئاسة العامة (2024).


وتختزل مكتبة الحرم المكي الشريف أمهات الكتب الإسلامية، وأندر المخطوطات وتظل أحد روافد العلوم الشرعية والفقهية واللغوية والدراسات العلمية وشتى العلوم الإنسانية والمعرفية و تعد  وجهة للباحثين من مختلف أنحاء العالم الإسلامي,  كما يقدم مركز البحث العلمي الرسائل الجامعية والأطروحات العلمية والمجلات المحكمة ودوريات والصحف وكافة الخدمات للباحثين والقراء.


وتقدم مكتبة الحرم المكي العديد من الخدمات لكافة شرائح المجتمع من الجنسين والباحثين والمفكرين, للاستزادة من الاستفادة من محتوياتها, وتستمر في تطوير الخدمة لذوي الاحتياجات الخاصة  بتوفير  مطبوعات بلغة (برايل) وخدمة الاستعلامات, وخدمة التصوير الذاتي, وخدمة الصوتيات التي تشمل خطب المسجد الحرام والمسجد النبوي والدروس والتلاوات المقامة في أروقة البيت العتيق, وخدمة النسخ لمحتوياتها للكتب الإلكترونية، وتحتضن في رفوفها (70) ألف عنوان. حيث إنها تعد من أهم المعالم الحضارية والثقافية على مستوى العالم الإسلامي، وأهم رافد من روافد المعرفة الإسلامية.

 

 

00

 

 

0

 

 

1

 

 

1E318147-FEC8-438B-B5D3-2604A6833D29

 

 

02F55B39-B8E6-47FB-8F65-8266CD94A91E

 

 

6E3BB930-3220-411A-99EB-17EC6E690AB9

 

 

7A25E8B0-F730-450C-81B2-1B4C62574841

 

 

9FB8FA19-0452-44DC-B631-C1F1C4897E59

 

 

18A93637-B9DC-4619-B7C0-D450451B1EFE

 

 

024F8D08-1616-48E1-934E-BBFFD2A2BC66

 

 

28A8F507-91E7-430A-99ED-525FA9CF6A97

 

 

56D1C3B7-B361-4874-93AF-8A8673230348

 

 

74AE3C24-21F4-4F68-BD58-33A4C7734B9D

 

 

80F9D232-7C04-496F-AFB7-31DF0D8540C0

 

 

496F525C-A2DC-4E53-842E-EF480D3CFA33

 

 

3231E9EB-19F0-4A7E-8586-C3526AC39245

 

 

5261EBAC-9E34-4B9E-AD14-D4431A1138BE

 

 

64307157-F68A-458B-95DD-5B8AEB478841

 

 

A94C0D05-08DD-4D01-96E7-DD7972616FB8

 

 

ADC2C54D-4C87-4925-B2EB-3289CA472768

 

 

D95386F9-F4CA-4301-90DB-234715A392AF

 

 

E0EF9840-9D84-40B9-B8B5-0D8B7FECD941

 

 

E0116997-BF10-4F02-B24F-198E2DF1C3A2

 

 

EF093BA4-BDD9-478E-82C3-E20473E614D3

 

 

F3A8EBBE-A3BC-46FE-AA59-088611AE71EC

 

 

F5CF313C-3033-454F-B863-D7D567B80747

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق