انعقاد المنتدى المعرفي الأول بجامعة بحري

البشاير 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عقد أمس الأول بقاعة التعليم العالي والبحث العلمي المنتدى المعرفي الأول، تحت عنوان “المؤتمر القومي الدستوري مدخل للاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي”، الذي نظمته جامعة بحري بالتعاون مع صحيفة “السوداني الدولية” والجمعية السودانية لإعادة قراءة التاريخ، الذي شرفته رجاء نيكولا عضو المجلس السيادي.

ودعا بروفيسور بابكر محمد محجوب مدير جامعة بحري لدى مخاطبته الجلسة الافتتاحية للمنتدى إلى عقد مؤتمر دستوري قومي يشارك فيه ممثلون لكافة كيانات المجتمع تسوده روح التراضي بهدف الوصول لدستور دائم يحفظ للجميع حق المواطنة، وذلك للخروج من دوامة الحلقة المفرغة الدائرة بين الانقلابات العسكرية والحكم الديمقراطي بغية التأسيس لدولة القانون الوطنية.

من جانبه قال عميد كلية القانون بجامعة بحري د. هشام عمر محمد، إن القانون يهدف للنهوض دائماً بوطن يسعى الجميع من أجل دولة تحفظ حقوق الإنسان وتقر العدالة.

فيما أبان د. بركات موسى الحواتي في ورقته بعنوان المؤتمر الدستوري أبعاد وقضايا، أن الهدف من المؤتمر القومي الدستوري استعادة دروس التاريخ والاستفادة منها في رسم خارطة طريق تحقق التراضي، مشيراً إلى أن مشاكل الدولة تكاد تنحصر في شخصنة جهاز الدولة والوظيفة العامة، لافتاً إلى أن الدولة ملك لحركة المجتمع.

وأضاف أن 90٪ من مواطني السودان خارج نطاق صناعة القرار، مشيراً إلى أنه لا بد من إدراج القضايا الاقتصادية والفساد في إطار معالجات المؤتمر الدستوري، ودعا إلى ضرورة تصويب أهداف المؤتمر الدستوري للوصول لخارطة طريق لمجابهة التناقضات الماثلة الآن.

وقال بروفيسور يس عمر يوسف خبير في القانون الدستوري إنه على القائمين بإعداد المؤتمر القومي الدستوري أن يهتدوا بالتجارب العالمية.

كما تحدث د. عبد السلام مصطفى عبد السلام في ورقته بعنوان المالية الفيدرالية في ظل النظام اللامركزي، مشيراً إلى أن الحكم اللامركزي هو الأنسب لحكم السودان، وشدد على أن الاستقرار السياسي لا يتحقق إلا بالتوافق عن طريق حكم ديمقراطي.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة البشاير ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من البشاير ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق