البرهان في إثيوبيا لاستئناف مفاوضات سد النهضة

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لا يزال سد النهضة الإثيوبي محورا رئيسيا لن يثني دول المصب عن حماية حقوقهم التي قد تسلب مع بدء خطوات الملء، وذلك بتوافق مع جميع الأطراف.


مباحثات السودان في إثيوبيا

توجه رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، خلال الساعات الأولى من صباح الأحد، إلى إثيوبيا في زيارة رسمية، تستغرق يومين.

وتأتي زيارة البرهان تلبية للدعوة التي وجهها رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، لبحث آخر المستجدات التي تتعلق بقضية سد النهضة، وفقا لقناة العربية.

اقرأ أيضا: عاجل | السودان يعلن استئناف مفاوضات سد النهضة غدا

الوفد المرافق

ويرافق البرهان في زيارته لإثيوبيا كلا من الخارجية المكلف عمر قمرالدين والفريق أول جمال عبدالمجيد مدير جهاز المخابرات العامة واللواء ركن ياسر محمد عثمان، رئيس هيئة الاستخبارات العسكرية.

وكانت الحكومة السودانية أكدت في وقت سابق أنها تنوي استئناف مفاوضات سد النهضة اليوم وزراء شؤون المياه في وإثيوبيا.

اتفاق دول المصب

وسبق أن أفادت دول المصب الثلاث بأنهم تمكنوا من الاتفاق على عقد اجتماع متابعة طالب السودان بانعقاده في أقرب وقت ممكن لرفع تقرير لرئاسة الاتحاد الإفريقي خلال أسبوع واحد، لبحث سبل إحراز تقدم ملموس في المفاوضات التي لا تزال معقدة منذ نهاية أغسطس الماضي، وفقا لوكالة الأنباء السودانية.

وعقد اجتماع رسمي الأسبوع الماضي حول هذا الشأن بحضور كلا من الرئيس عبد الفتاح ورئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان الفريق عبد الفتاح البرهان، وأعرب الطرفان عن تمسكهما بالتوصل إلى اتفاق قانوني ملزم حول قضية السد.

اقرأ أيضا: لماذا عارضت إسرائيل تصريحات ترامب حول قصف مصر لسد النهضة؟ (خاص)


السد بين إثيوبيا وأمريكا

يشار إلى أن إثيوبيا سبق واتهمت الرئيس دونالد ترامب بالتحريض على شن حرب دامية، من خلال التصريحات التي أدلى بها بشأن السد، وتأكيده على أن مصر يحق لها تدميره إذا شعرت بأن هناك خطر على حصتها من مياه نهر النيل.

وأعلنت الولايات المتّحدة في أوائل سبتمبر الماضي تعليق جزء من مساعدتها المالية لإثيوبيا رداً على قرار أديس أبابا البدء بملء سد النهضة قبل التوصل لاتفاق مع مصر والسودان، بشأن هذا المشروع الكهرمائي الضخم الذي تبنيه على النيل الأزرق.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق