بعد 34 ساعة تحت الأنقاض.. مسن تركي لم يفقد الأمل

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وقع إزمير مثل الصدمة الغير متوقعة على رأس الشعب التركي، ومع انتظار الموت لساعات تحت أنقاض البنايات ووسط جثث وأشلاء ضحايا الكارثة كان لمسن موعد جديد مع الحياة.


إنقاذ مسن من الأنقاض

تمكن عمال الإنقاذ الأحد من انتشال رجلا بلغ من العمر 70 عاما بعد أن قضى 34 ساعة تحت أنقاض مبنى تسبب زلزال إزمير الذي أسفر عن مقتل 51 شخصا وإصابة أكثر من 900 شخص جراء انهياره.

وأفادت رئاسة إدارة الكوارث والطوارئ التركية في وقت سابق، بأن عدد القتلى في إزمير - ثالث أكبر مدينة في تركيا وصل إلى 49 قتيلا، مشيرة إلى أن رجال الإنقاذ انتشلوا العديد من الجثث من تحت أنقاض المباني التي انهارت جراء الزلزال.

وكان الزلزال ذات قوة رهيبة لدرجة أنه ترك أثر في اليونان تحديدا في جزيرة ساموس، حيث لقي مراهقان حتفهما وأصيب 19 آخرون.

اقرأ أيضا: عاجل | حصيلة أولية.. 4 قتلى و120 مصابا في زلزال تركيا (فيديو وصور)

وقال معهد كانديلي للزلازل ومقره إسطنبول: إن "شدة الزلزال بلغت 6.9 درجة، في شمال شرق ساموس في بحر إيجة، وضرب على عمق حوالي 16 كيلومترًا".

المسن التركي

ويدعى المسن التركي الذي تم انتشاله من تحت الأنقاض أحمد ستيم" ويبلغ من العمر 70 عاما، وتمت عملية إنقاذه بعد منتصف ليل الأحد ونقل إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم خاصة أنه قضى أكثر من 34 ساعة تحت الأنقاض، وعقب قائلا : "لم أفقد الأمل أبدا".

وعلى الرغم من التوتر الذي تعاني منه تركيا في علاقاتها الثنائية مع العديد من الدول في المنطقة، إلا أنها تلقت العديد من الرسائل التي تؤكد التضامن الإنساني مع هذه الكارثة، وتمني الشفاء العاجل للمصابين، ومن أهم الدول التي أعربت عن التضامن مع الشعب التركي " واليونان".

اقرأ أيضا: أخر إحصائيات زلزال تركيا واليونان.. 26 قتيلا وأكثر من 800 جريح

يُذكر أن كارثة الزلزال، تأتي بالتزامن مع الأزمات الاقتصادية التي تعاني منها تركيا علاوة على فيروس ، حيث توفى حتى الآن أكثر من 10000 شخص جراء الوباء.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق