(تحليل) أستاذ علوم سياسية: البنتاجون يرفض خطط ترامب لضرب إيران.. ورد فعل طهران يشعل المنطقة

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يواصل دونالد ترامب، الرئيس المنتهية ولايته، محاولاته لاشعال المنطقة، من خلال إجراء اجتماع سري مع العديد من مستشاريه، يأتي على رأسهم نائبه مايك بنس ووزير الخارجية مايك بومبيو، وكريستوفر سي ميللر، القائم بأعمال الدفاع، لبحث ضرب مواقع نووية داخل إيران، ذلك بعد مرور يوم واحد من إعلان المفتشين الدوليين عن زيادة في مخزون إيران من المواد النووية، حسبما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز".

 

وقالت الصحيفة الأمريكية إن التحذيرات التي وجهها الجنرال مارك إيه ميلي، رئيس هيئة الأركان المشتركة، الذي اعتبر أن دونالد ترامب بهذه الطريقة سوف يشعل أزمات مع إيران قبل رحيله من البيت الأبيض، وأن أمريكا في غنى عنها، وربما تؤجج من حدة الصراع في المنطقة ككل.

 

علامات استفهام

ورأت الصحيفة الأمريكية أنه من الصعب تحديد ما يفكر فيه دونالد ترامب، فربما يحاول ادعاء البطولة وأنه قادر على اتخاذ قرارات حاسمة ومصيرية، وربما يريد أن يورط الرئيس الأمريكي المنتخب جو في صراعات ومواجهات عنيفة مع إيران يعجز عن مواجهاتها وهو ما سيثبت فشله أمام الشعب الأمريكي، خاصة وأنه يريد توجيه ضربته لنظام الملالي قبل رحيله الذي بات شبه مؤكدا بأسابيع فقط.

 

اقرأ أيضا: خاص.. أبو محمد المصري يكشف العجز الإيراني أمام الاختراق الأمريكي

 

من جانبها ردت إيران على مخططات دونالد ترامب وأكدت أنها لن تتردد في توجيه رد حاسم وساحق ضد الولايات المتحدة بأسرها، إذا تضررت أو تأثر الشعب بصورة سلبية.

 

اقرأ أيضا: ادعاء البطولة.. صحيفة أمريكية تكشف كواليس مخطط ترامب لضرب إيران

 


إيران بين ترامب والبنتاجون

وردا على علامات الاستفهام التي يطرحها اجتماع المؤامرات السري ضد إيران، قال ناصر زهير الكاتب الصحفي وأستاذ الشؤون السياسية والعلاقات الدولية في مركز جنيف للدراسات السياسية والدبلوماسية، إن دونالد ترامب لديه مخططات عدائية ضد إيران قبل أن يترك منصبه، ولكن من المستبعد أن يوافق البنتاجون على تلك المخططات، فوزارة الدفاع الأمريكية لديها حسابات أخرى.

 

وأضاف زهير في تصريحات لـ "الطريق" أن السؤال الذي يتوجب التفكير فيه الآن: ماذا سيفعل ترامب قبل ترك منصبه في البيت الأبيض؟ خاصة وأن خروجه من منصبه في يناير المقبل بدا أمرا محسوما، موضحا أن دونالد ترامب نفسه يقتنع بذلك ويعي جيدا هو والجمهوريين أنه سيخرج من اللعبة السياسية قريبا، لذلك من أبرز التساؤلات التي يتم طرحها: "هل سيقوم بعمل عسكري عدائي ضد إيران؟ هل سيسحب القوات الأمريكية من وأفغانستان بشكل كامل لخلط الأوراق على جو بايدن؟ أم أنه سيحاول تعقيد جميع الملفات قبل رحيله لكي يعجز بايدن عن التعامل معها ويثب فشله أمام الشعب؟".

 

موقف القضاء الأمريكي

ورأى زهير أنه من الصعب أن يدعم القضاء الأمريكي دونالد ترامب أمام منافسه جو بايدن، موضحا أن ترامب خسر بالفعل في العديد من الولايات المتأرجحة، إلا إذا كان هناك محاولات لضرب آلية الانتخابات، وترويج مزاعم بأن الأصوات التي أتت بعد 3 نوفمبر لا يؤخذ بها، لكن في جميع الأحوال يمكن القول بأن الانتخابات قد حسمت.

اقرأ أيضا: إيران ردا على مخططات ترامب ضدها: الرد سيكون ساحقا

 

الموقف الإيراني

وأكد الدكتور ناصر زهير، أن إيران إذا تعرضت لضرب أيا من منشآتها النووية لن تتردد في توجيه ضربة ساحقة لأمريكا، وستعمل على إشعال المنطقة، سواء في العراق أو لبنان ودول الخليج أيضا، منوها أن رد فعل إيران في يتوقف على طبيعة الضربة التي ستوجه ضدها، وما إذا كانت ضربة قوية لمواقعها النووية فقط أم ستكون ضربة عسكرية شاملة أي شن حرب شاملة.

 

وأشار إلى أن الحرب الشاملة ستجعل إيران تعمل على الرد بقوة حتى إذا وصل الأمر لضرب منظومة الصواريخ الأمريكية، وأنه من المستبعد نشوب حرب أمريكية إيرانية سواء الآن أو لفترة مقبلة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق