تيغراي.. حرب طويلة وخطر توغل للقوات الإثيوبية

البشاير 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

صعوبات كبيرة تواجه العاملين في مجال الإغاثة والمساعدات الإنسانية في معسكرات استقبال اللاجئين الإثيوبيين، الفارين من القتال الدائر منذ الرابع من نوفمبر بين الجيش الإثيوبي ومقاتلين تابعين لجبهة تحرير تيغراي، في المنطقة المتاخمة لحدود إثيوبيا مع السودان وإريتريا، وسط توقعات بأن يتحول القتال إلى “حرب استنزاف طويلة الأمد”.

وأكد مصطفى أنور، ممثل معتمدية اللاجئين في معسكر “أم راكوبة” القريب من مدينة القضارف شرقي السودان، أن المئات من الأطفال والنساء والرجال يعبرون يوميا إلى البلاد، في ظل “ظروف إنسانية بالغة التعقيد”.

وأوضح أن هؤلاء يضطرون للمشي لمسافات تصل إلى أكثر من 40 كيلومترا، وقد رصدت أكثر من حالة ولادة في العراء لحوامل، قبل وصولهن إلى المعسكرات، الإرهاق الشديد. كما يصل معظم الأطفال وكبار السن في حالة مزرية بسبب عدم قدرتهم على تحمل السير لمسافات طويلة.

 

المنظمات الإنسانية

 

وتعمل العديد من المنظمات الإنسانية، مثل منظمة “الطفولة والأمومة” (يونيسيف)، وبرنامج الغذاء العالمي، ومنظمة الصحة العالمية، على استقبال اللاجئين خارج المعسكرات، لتقديم الرعاية الغذائية والصحية الأولية.

ورغم التضارب الكبير في أعداد اللاجئين الواصلين إلى الأراضي السودانية خلال الأسبوعين الماضيين، فإن التقديرات تشير إلى ما بين 36 و45 ألفا، وتزداد المخاوف من ارتفاع العدد إلى أكثر من 200 ألف خلال الأسابيع المقبلة، في ظل توقعات بـ”طول أمد الحرب”.

وتوقع تقييم سري للأمم المتحدة، بأن يواجه الجيش الإثيوبي “مقاومة شديدة وعمليات استنزاف طويلة” في حربه مع “جبهة تحرير شعب تيغراي”، المندلعة منذ الرابع من نوفمبر، والتي قتل فيها المئات من الجانبين.

 


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة البشاير ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من البشاير ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق