الأمطار تحاصر العراقيين.. غلق للطرق وحظر للتجوال 

البشاير 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

شهدت بغداد، من مطلع الأسبوع السبت، غرق عدد ليس قليلاً من شوارع العاصمة، بعد هطول أول موجة أمطار كثيفة خلال موسم الشتاء الحالي.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، صوراً تظهر شوارع في مناطق عدّة من بغداد، غارقة عجز منظومة المجاري عن تصريف المياه الأمطار التي مازالت مستمرّة حتى الآن.

 

 

تحركات الحكومة

 

وعلى إثره رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، باستنفار أمني عام على مستى الثماني جهات لتصريف مياه الأمطار.

 

 

وجاء ذلك بعدما أعلنت أمانة بغداد في وقت سابق، عن استعدادها لموسم الشتاء الحالي، وجهوزية كوادرها لتصريف مياه الأمطار المرتقبة، إلا أنها بدت “محرجة”، بعد فشلها في أول اختبار شتائي، حسبما يرى مواطنون.

 

 

شكاوى المواطنين

 

ويقول المواطن محمد النعيمي، إن “جميع الوعود التي أطلقتها أمانة بغداد فيما يتعلق باستعدادها لموسم الشتاء، بدت كأنها هواء في شبك”، مبيناً أن “الأمطار التي شهدتها بغداد خلال الساعات الماضية، أظهرت أن شبكة الصرف الصحي غير مستعدة مطلقاً”.

ويضيف النعيمي، أن “أمطاراً متقطعة كهذه استطاعات إغراق شوارع عدّة في بغداد، فكيف سيكون الحال إذا شهدنا خلال الأيام المقبلة هطول أمطار رعدية غزيرة”.

 

 

من جانبها تقول المواطنة مريم التميمي، إن “أول الغيث كان نقمة على البغداديين، كما هو الحال في الأعوام الماضية”، معتبرة أن “أمانة بغداد فشلت فشلاً ذريعاً في استيعاب كمية الأمطار القليلة”.

 

 

وتشير التميمي إلى أن “البرلمان باعتبار ممثل الشعب، مطالب بمحاسبة الكوادر المتقدمة في أمانة بغداد، ومساءلة أمينها الحالي، عن سبب التصريحات التي أطلقت خلال الأسابيع الماضية بشأن قدرتهم على استيعاب موسم الأمطار، لأن ذلك يعد تضليلاً للرأي العام”.

 

تحرك حكومي

 

وأصدر أمين بغداد علاء معن، توجيها لدوائر الأمانة بالاستنفار لسحب وتصريف المياه خلال ساعات، واستنفار الجهد الآلي والبشري والمحطات بطاقتها القصوى للإسراع بسحب المياه، وذلك بعد ساعات من غرق شوارع العاصمة.

 

 

ثم نشرت الهيئة العامة للأنواء الجوية والرصد الزلزالي، توقعاتها لحالة في خلال الأسبوع الحالي، مع تقرير كميات الترسبات المائية الساقطة في محطات البلاد خلال الـ24 ساعة الماضية.

 

 

 

 

 

 


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة البشاير ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من البشاير ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق