الخارجية الإيراني: اغتيال فخري زادة مؤامرة سعودية أمريكية صهيونية

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال الخارجية الإيراني، جواد ظريف، إن عملية اغتيال العالم النووي، محسن زادة، هي مؤامرة سعودية أمريكية صهيونية.

اقرأ أيضا: بعد اغتيال فخري زادة.. مقتل قيادي من الحرس الثوري الإيراني

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية تدوينة لظريف على صفحته بـ"إنستجرام"، الثلاثاء، حيث قال: "زيارات بومبيو المستعجلة للمنطقة والاجتماع الثلاثي في بين نتنياهو وابن سلمان وبومبيو وبيانات نتنياهو تكشف هذه المؤامرة التي تجسدت للأسف، يوم الجمعة، في العمل الإرهابي الجبان الذي أدى إلى استشهاد أحد مدراء إيران البارزين".

وأضاف ظريف: "بالتزامن مع هذا العمل الإرهابي بدأت عملية استخبارية مضادة وحرب نفسية من قبل هذا المحور الشيطاني ذاته على أمل إكمال خطة بومبيو، نتنياهو، بن سلمان الخبيثة الرامية لإثارة التوتر.. وفي أول خبر لاستشهاد الدكتور فخري زادة والذي تم بثه في وسائل الاعلام الناطقة بالفارسية في الخارج، زُعِم بان وسائل الاعلام الإسرائيلية ادعت بأن اسم هذا العالم وصل إلى يد الموساد عن طريق قوائم منظمة الامم المتحدة".

وتابع ظريف: "هذا الادعاء يتعارض مع الواقع بـ180 درجة حيث إن اسم الدكتور فخري زادة قدم للوكالة الدولية للطاقة الذرية منتصف العقد الماضي من قبل أمريكا والكيان الصهيوني وأدرج في القرار 1747 المصادق عليه في 24 مارس عام 2007 ضمن لائحة الحظر الصادرة عن مجلس الأمن الدولي".

اقرأ أيضا: تزامنا مع اتهامات اغتيال العالم الإيراني.. قائد الأركان الإسرائيلي يهدد طهران

إثارة الخلافات الداخلية

استطرد ظريف: "دراسة وتحليل الكلمات المفتاحية الـ10 آلاف التي نشرت في الساعات الأولى بعد عملية الاغتيال في الأجواء الافتراضية في هذا المجال تشير إلى أن 79 بالمائة من التغريدات موجهة لإثارة الخلافات الداخلية (معارضة الاتفاق النووي، التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التفاوض).

واختتم وزير خارجية إيران: "21 بالمائة منها فقط كانت ضد آمري ومرتكبي هذه الجريمة الوحشية.. ما يلفت الانتباه أكثر من ذلك هو أن نحو 93 بالمائة من هذه التغريدات متعلقة بحسابات مزيفة وعديمة الهوية بماض أقل من عام وذات مصدر خارجي غالبا".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق