تفاؤل فلسطيني رغم المستجدات الإقليمية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تفاؤل فلسطيني رغم المستجدات الإقليمية

 

أكد نبيل شعث الممثل الشخصي للرئيس أبو مازن وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح استعداد السلطة الفلسطينية لمواجهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تعيشها فلسطين منذ مدة، معرباً في الوقت ذاته عن تفاؤله من قدرة فلسطين على تجاوز أزمة الكورونا الحالية بفضل تكاتف جهود مؤسسات السلطة ووعي المواطنين بالضفة الغربية.

 

هذا وتدخل فلسطين العام الجديد في ظل متغيرات إقليمية ودولية كثيرة لعل أبرزها التغيير الحاصل في الإدارة الامريكية والتي من المتوقع أن تكون أكثر ليونة من إدارة دونالد ترامب إلى جانب توجه بعض الدول العربية إلى تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

 

ويرى عدد من الخبراء أن الحنكة السياسية التي أبدتها القيادة في الله كانت سبباً رئيسياً في تجاوز فلسطين ولو جزئياً للأزمة الاقتصادية الخانقة التي عاشتها البلاد منذ أشهر بعد توقف إمدادات أموال الضرائب المحجوزة لدى إسرائيل والتي تمثل نصف الدخل الشهري للميزانية الفلسطينية إلى جانب الكساد الاقتصادي الذي سببته الإجراءات الصحية الصارمة التي اتخذتها لكبح انتشار فيروس المستجد.

 

كما تحدث نبيل الأشعث في لقاءه الإعلامي الأخير عن ضرورة تحقيق الاستقرار في الضفة الغربية حتى يسترد الاقتصاد الفلسطيني أنفاسه ويتعافى حيث تراهن السلطة برام الله على شركائها الدوليين لتوفير الدعم المطلوب.

 

جدير بالذكر أن حركة فتح كانت قد راهنت في الأشهر القليلة الماضية على خيار المصالحة لتكوين جبهة ضغط ضد المخططات الاستيطانية لدولة الاحتلال إلا أن مشاورات المصالحة مع حماس لم تفضي إلى شيء حتى الساعة بسبب التعنت الذي أبدته القيادات الحمساوية في غزة.

 

تستقبل فلسطين سنة جديدة يُتوقع أن تكون في غاية الأهمية لعدة اعتبارات أهمها الضغط العربي لتحصيل اعتراف دولي بحق فلسطين في دولة ذات سيادة عاصمتها القدس الشرقية وعزم السلطة الفلسطينية على تحصيل المزيد من المكاسب للملف الفلسطيني المعلق منذ سنوات.

لارا أحمد

الكاتب

لارا أحمد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق