السودان يكشف أكاذيب إثيوبيا بشأن رفض إشراك جنوب إفريقيا في الوساطة

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
ذكرت وزارة الخارجية السودانية، أن ما أورده الري الإثيوبي بشأن رفضها إشراك جنوب إفريقيا في فريق الوساطة بشأن سد النهضة مناف للحقيقة.

وأكدت وزارة الخارجية السودانية، بحسب "سكاي نيوز"، أن السودان كان حريصا على الوصول إلى اتفاق يرضي جميع الأطراف بما في ذلك حق إثيوبيا بالتنمية بشرط توقيع اتفاق ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة.

وأضافت: أبدينا ملاحظات حول منهجية التفاوض التي أدت إلى أن تظل المحادثات تدور في حلقة مفرغة في ظل تعنت إثيوبيا.

اقتراح أمريكي

يذكر أن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية سامويل وربيرج، قدم ًا لتقديم أفكار فنية تساعد في حل أزمة سد النهضة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، خلال حديثه لقناة "سكاي نيوز": إن بلاده ستستمر في دعم الجهود لحل أزمة سد النهضة، مؤكدا أهمية الوساطة الإفريقية في حل أزمة سد النهضة.

رفض الإجراءات الأحادية

وتابع: "نؤمن بالحل الدبلوماسي لأزمة سد النهضة وندعو والسودان وإثيوبيا الجلوس على طاولة المفاوضات لحل أزمة سد النهضة ونرفض الإجراءات أحادية الجانب".

يذكر أنه اتهمت مريم الصادق المهدي وزيرة خارجية السودان، إثيوبيا بزعزعة أمن واستقرار المنطقة، مؤكدة عدم ثقتها في الجانب الإثيوبي.

عدم ثقة

وقالت وزيرة الخارجية السودانية في تصريحات صحفية الخميس: "لا نثق في الحصول على معلومات من إثيوبيا حول ملء سد النهضة هذا العام، ثم يأتي العام القادم وقد رفضوا تسليم معلومات بعد أن يكون السد أمرا واقعًا.. وهذا يعكس سوء نية إثيوبيا في فرض الأمر الواقع".

وحذرت أديس أبابا من ملء السد دون اتفاق واضح وملزم قانوني، قائلة: "أمر خطير يشكل تهديدا مباشرا".

وعن المزاعم الإثيوبية حول خسارة مليار دولار حال عدم ملء السد، أضافت وزيرة الخارجية:" كيف يقارن الجيران مليار دولار يمكن أن تعوض بحياة السودانيين وأمنهم واستقرارهم".

مقترح مصري

وذكرت الوزيرة أن مصر قدمت مبادرة للخروج من الأزمة لكن رفضها الجانب الإثيوبي، معلقة: "لم أتوقع تصرف إثيوبيا".

وقال وزير الري السوداني ياسر عباس إنه لم يتم إعطاء مراقبي الاتحاد الإفريقي أي دور في عملية التفاوض بشأن سد النهضة الذى جرى على مدى يومين.

اعتراض إثيوبي

وأكد وزير الري السوداني خلال مؤتمر صحفي له اليوم أن أديس أبابا اعترضت على مختلف الاقتراحات التي تقدمت بها الخرطوم والقاهرة.

وركز على أن عدم التوصل إلى اتفاق عادل بشأن سد النهضة يهدد الأمن والسلم الإقليمي.

وقال إن بلاده تقدمت بمقترح الآلية الرباعية للتفاوض ووافقت عليه مصر، لكن اعترضت عليه إثيوبيا.

وأضاف عباس خلال مؤتمر صحفي أمس الأربعاء: "مصر أيدت مقترحنا بمشاركة مراقبين في المفاوضات لكن إثيوبيا رفضته بحجة أنه لم يقدم رسميا".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق