----

خارجية تونس يؤكد تمسك بلاده بقيم التسامح والتعايش السلمى بين الأديان

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

أكد خميس الجهيناوى، الشؤون الخارجية التونسى، تمسك بلاده بقيم التسامح والتعايش السلمى بين الأديان والعمل بمبدأ احترام الحريات الدينية الذى تم تكريسه فى دستور سنة 2014، الذى نص فى فصله السادس على "أن الدولة راعية للدين..كافلة لحرية المعتقد والضمير وممارسة الشعائر الدينية".

وأفاد بيان صادر عن الخارجية التونسية، الجمعة، أن ذلك جاء خلال مشاركة الوزير فى أعمال الندوة السنوية الوزارية الثانية حول تعزيز الحريات الدينية، التى تنظمها وزارة الخارجية الأمريكية، التى أشرف على افتتاحها نائب الرئيس الامريكى مايك بنس، ووزير الخارجية الأمريكى مايك بومبيو، بحضور عدد المنظمات الإقليمية والدولية وممثلين عن المجتمع المدنى.

وألقى وزير الشؤون الخارجية التونسى، بهذه المناسبة كلمة استعرض من خلالها ما تبذله تونس من جهود لضمان حريّة المعتقد وحقّ الشّعائر الدينية، مؤكدا أن احترام الحرية الدينية شرط أساسى للحفاظ على السلام والاستقرار فى العالم.

وأشار إلى أن تونس لديها تقاليد راسخة فى التسامح واحترام الحريات الدينية والتعايش السلمى بين الأديان وهى تعمل على حماية دور العبادة ورعاية الأقليات الدينية وضمان حقوقهم فى ممارسة شعائرهم الدينية، لافتا إلى نجاح تونس كل عام فى تأمين آلاف الزوار من ذوى الديانة اليهودية لمعبد الغريبة بمدينة جربة كمظهر من مظاهر التعايش السلمى الذى يميز البلاد منذ القدم.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق